السعودية تعلن إعدام 37 مداناً بالإرهاب

السعودية تعلن إعدام 37 مداناً بالإرهاب

الداخلية: تبنوا الفكر المتطرف وشكلوا خلايا للإخلال بالأمن
الأربعاء - 18 شعبان 1440 هـ - 24 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14757]
الرياض: «الشرق الأوسط»
أعلنت السعودية أمس (الثلاثاء) تنفيذ حكم «القتل تعزيرا وإقامة حد الحرابة» في 37 من المدانين بجرائم إرهابية، بعضهم منتم لتنظيم «القاعدة».
وقالت الداخلية السعودية إنه تم تنفيذ العقوبات بحقهم لتبنيهم «الفكر الإرهابي المتطرف وتشكيل خلايا إرهابية للإفساد والإخلال بالأمن وإشاعة الفوضى وإثارة الفتنة الطائفية والإضرار بالسلم والأمن الاجتماعيين ومهاجمة المقار الأمنية باستخدام القنابل المتفجرة، وقتل عدد من رجال الأمن غيلة، وخيانة الأمانة بالتعاون مع جهات معادية بما يضر بالمصالح العليا للبلاد».
وجرى تنفيذ الإعدام في ست مناطق: الرياض، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، والشرقية، والقصيم، وعسير.
وأشار البيان إلى أنه تمت إحالتهم للقضاء الشرعي بعد توجيه الاتهام لهم بارتكابهم تلك الجرائم. وصدرت بحقهم صكوك شرعية تقضي بثبوت ما نسب لهم شرعاً، والحكم عليهم بالقتل تعزيراً، وإقامة حد الحرابة على: عزيز مهدي العمري، وخالد التويجري مع صلب الأخير منهما، وصدقت الأحكام من محكمة الاستئناف المختصة ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعاً وصدق من مرجعه بحق الجناة المذكورين.
وأكدت وزارة الداخلية، أنها لن تتوانى عن ردع كل من تسول له نفسه المساس بأمنها واستقرارها ومواطنيها والمقيمين على أراضيها، وأنها ماضية بكل عزم وحزم في تحقيق العدالة، بتنفيذ أحكام الشريعة على من يتعدى حدود الله، كما حذرت من تسوّل له نفسه من الإقدام على ارتكاب مثل هذه الأعمال الإرهابية الإجرامية بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره.
وضمت قائمة المحكوم عليهم بالإعدام، أحمد آل ربيع، وأحمد العرادي، وأحمد آل درويش، وجابر المرهون، وحسين آل ربيع، وحسين الحميدي، وحسين العبود، وحسين آل مسلم، وحيدر آل ليف، وخالد الفراج، وخالد التويجري، وسالم العمري الحربي، وسعيد السكافي، وسلمان آل قريش، وطالب الحربي، وطاهر الحربي، وعباس الحسن، وعبد العزيز آل سهوي، وعبد الكريم الحواج، وعبد الله آل سريح، وعبد الله العوجان، وعبد الله آل طريف، وعزيز آل رافع العمري، وعلي العاشور، وعلي حسين علي المهناء، وفاضل لباد، ومجتبى السويكت، ومحمد العاشور، ومحمد آل خاتم، ومحمد عايض محمد النملان، ومحمد عطية، ومحمد آل ناصر، ومصطفى درويش، ومنتظر السبيتي، ومنير آل آدم، وهادي آل هزيم، ويوسف عبد الله العمري.
وتعد القائمة التي تم تنفيذ حكم القتل فيها، ثاني القوائم الإرهابية بعد قائمة ما تعرف بقائمة الـ47 التي جرى تنفيذ الإعدام بحقها في أوائل عام 2016. وضمت القائمة عددا من المنتمين لتنظيم «القاعدة» الإرهابي كان أبرزهم: نمر النمر، وفارس آل شويل الزهراني، حيث جرى تنفيذ الإعدام بحق المدانين في القائمة الأولى تلك في 12 منطقة.
وأدان القضاء المنفذ في حقهم القصاص باعتناق «المنهج التكفيري المشتمل على عقائد الخوارج المخالف للكتاب والسنة وإجماع سلف الأمة، ونشره بأساليب مضللة، والترويج له بوسائل متنوعة، والانتماء لتنظيمات إرهابية، وتنفيذ مخططاتهم الإجرامية».
أسماء عدة في قائمة المحكوم عليها بالقصاص، غالبيتها كانت خلايا وأفرادا من تنظيم «القاعدة» الإرهابي، وهناك آخرون امتهنوا تقويض حكم الدولة السعودية وحاولوا إحداث الفتن المجتمعية، منهم من يتبع المذهب السني، وآخرون شيعة، كان على رأس القائمة الكبرى: فارس آل شويل الزهراني (منظّر تنظيم القاعدة) ورجل الدين الشيعي، نمر النمر، وأثبتت الأحداث التي تلت تنفيذ الإعدام بحق الأخير خاصة، ولاءاته الخارجية التي تحركت في جمهورية إيران.
السعودية السعودية الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة