إماراتية تستيقظ من الغيبوبة بعد 30 عاماً

إماراتية تستيقظ من الغيبوبة بعد 30 عاماً

ابنها: أُصيبت في حادث عام 1991 لحمايتي
الثلاثاء - 18 شعبان 1440 هـ - 23 أبريل 2019 مـ
صورة السيدة الإماراتية التي استيقظت من الغيبوبة (ذا ناشيونال)
أبوظبي: «الشرق الأوسط أونلاين»
استيقظت السيدة الإماراتية منيرة عبد الله من غيبوبة دخلت فيها عام 1991 بعد إصابتها في حادث سيارة.
يومها أقلّت منيرة ابنها عمر البالغ من العمر أربع سنوات من المدرسة وبدأت القيادة إلى منزلهم في العين، ولم تكن تعلم أنها لن تراه مرة أخرى لمدة تتجاوز الـ27 عاماً.
اصطدمت سيارة منيرة بحافلة مدرسية، مما أدى إلى إصابة الطفل عمر بكدمات في الدماغ، ويتذكر الأخير (32 عاماً) الحادث، في حوار لصحيفة «THE NATIONAL» حيث يقول إن أمه «ضمّته وحمته عندما لاحظت اقتراب الحافلة من السيارة، لينجو من الحادثة ويصاب بكدمة في رأسه فحسب».
دخلت منيرة بعد الحادثة في غيبوبة، واعتقد الأطباء أنها ربما لن تفتح عينيها مرة أخرى، لكن ابنها لم يفقد الأمل في استيقاظها، وهو ما تحقق العام الماضي، عندما استيقظت في غرفة بمستشفى ألماني... وتصف عائلتها ما حدث بأنه «معجزة العصر الحديث».
«لم أستسلم أبداً لأنني كنت أشعر دائماً أنها ستستيقظ ذات يوم»... هكذا تحدث ابنها عمر، ووصف تفاصيل الحادث قائلاً: «كنت في الرابعة من عمري عندما وقع الحادث، وكنا نعيش في العين، كنت في مرحلة رياض الأطفال، وفي ذلك اليوم لم تكن هناك حافلات متاحة في المدرسة لأخذي إلى المنزل، فأتت أمي لأخذي».
ويضيف عمر: «وفي الطريق اصطدمت حافلة مدرسية بنا، وعندما شاهدت أمي تحطم السيارة، عانقتني لحمايتي من الصدمة، وكانت تنتظر المساعدة الطبية، ولم تكن هناك هواتف محمولة، ولم نتمكن من الاتصال بسيارة إسعاف للمساعدة، فظلت متروكة على حالها لساعات».
نُقلت السيدة منيرة في النهاية إلى المستشفى بالإمارات، قبل نقلها إلى مستشفى في لندن، وهناك كان التشخيص بأنها «لا تستجيب تماماً ولكنها قادرة على الشعور بالألم، أو ما يمكن أن نطلق عليه ضعفاً شديداً في الوعي».
ثم عادت منيرة إلى العين، ووُضعت في مستشفى، ظلّت فيه لسنوت، تتم فيها تغذيتها عبر الأنبوب لتبقى على قيد الحياة، وخضعت للعلاج الطبيعي لضمان عدم تدهور عضلاتها بسبب قلة الحركة.
وفي أبريل (نيسان) 2017 سمع ديوان ولي عهد أبوظبي بحالة منيرة، وقدم لها منحة تغطي نفقة برنامج علاج طبي شامل في ألمانيا، حيث تحسنت حالتها هناك بشكل ملحوظ، إثر خضوعها لعلاج متعدد الاختصاصات صمِّم طبقاً لحالتها ووضعها الصحي... وبدأت في إدراك أطفالها والطبيب.
وفي يونيو (حزيران) 2018، خلال الأسبوع الأخير من العلاج في ألمانيا، حدث «غير المتوقع»، حيث اندلع جدال كلامي بصوت مرتفع بين ابنها عمر وبعض موظفي المستشفى، لسوء تفاهم ما، ما دفع منيرة إلى استرجاع وعيها فجأة، وبدأت بالحركة، وبعدها بثلاثة أيام أخذت منيرة تنادي ابنها باسمه.
وخلال لقائها مع «ذا ناشيونال» كانت السيدة منيرة قادرة على الإجابة عن الأسئلة كافة التي طُرحت عليها، لكن مع بعض الصعوبات، كما أنها تلت آيات من القرآن الكريم... وتعيش منيرة حالياً في أبوظبي، حيث ما زالت تخضع لبرنامج علاج طبيعي لتحسين حركتها بشكل أفضل.
الامارات العربية المتحدة أخبار الإمارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة