مشاركات لافتة لمسيحيي مصر في الاستفتاء

مشاركات لافتة لمسيحيي مصر في الاستفتاء

احتفلوا بـ«عيد الشعانين» أمام لجان الاقتراع
الثلاثاء - 17 شعبان 1440 هـ - 23 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14756]
البابا تواضروس الثاني يدلي بصوته في الاستفتاء (الشرق الأوسط)
القاهرة: وليد عبد الرحمن
في مشهد لافت، حرصت الستينية «ماريان»، وهي تُمسك بعصا تتوكأ عليها للحضور إلى لجنة «المعهد الفني الصناعي» بضاحية المطرية (شرق القاهرة)، والمشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية. ورغم أن لجنتها الانتخابية كانت في دور علوي، فإنها تحملت ذلك بمساعدة نجلها نبيل ثروت وأدلت بصوتها. وقالت لـ«الشرق الأوسط»: «مهما كان التعب، لا بد أن أشارك، فأنا شاركت في جميع الاستحقاقات الانتخابية السابقة، وهذا الاستحقاق ضروري جداً».
مشهد السيدة القبطية، جسد مشاهد كثيرة للأسر المسيحية، التي حرصت على المشاركة في التصويت على التعديلات. وأضافت «ماريان»: «رغم الاحتفال (بعيد الشعانين)، فإن الجميع حضر للتصويت، لأنها مسؤولية وطنية». وبالفعل نشر الكثير من المسيحيين صوراً لهم على صفحاتهم الشخصية بـ«فيسبوك» و«تويتر»، وهم يحملون «سعف النخيل» عقب الانتهاء من احتفالاتهم بالكنائس، وذهابهم إلى المقار الانتخابية.
وأدلى البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بصوته في مدرسة «السرايات» بحي الوايلي (شرق القاهرة)، مع انطلاق أول أيام التصويت على التعديلات. سبق ذلك، تأكيده على أن «المشاركة في الاستفتاء على الدستور حق من حقوق المواطنة... ونحث جميع أبنائنا على المشاركة والإدلاء بالرأي».
واحتفل المسيحيون أول من أمس بـ«أحد الشعانين» المعروف بـ«أحد السعف» الذي يسبق «عيد الفصح» أو «عيد القيامة» لدى المسيحيين الشرقيين. وتفرض قوات الشرطة المصرية إجراءات أمنية مشددة في محيط الكنائس، وتمنع السيارات من الانتظار أو المرور بالقرب من دور العبادة المسيحية. مصدر أمني قال لـ«الشرق الأوسط»، إنه «تم تخصيص (حرم آمن) حول الكنائس يسمح فقط بعبور المارة، خشية من وقوع أي أعمال إرهابية، تُعكر جو الاحتفالات بـ(عيد القيامة)، و(عيد الربيع) الأسبوع المقبل».
وفي أبريل (نيسان) عام 2017 قتل 45 شخصاً، إثر اعتداءين استهدفا كنيستين في الإسكندرية وطنطا (شمال مصر)، خلال قداس «عيد الشعانين»... وتبنى تنظيم داعش الإرهابي الهجومين.
وحضر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في يناير (كانون الثاني) الماضي، قداس «عيد الميلاد» بمقر كاتدرائية العاصمة الإدارية الجديدة (شرق القاهرة). ودأب السيسي على حضور القداس منذ انتخابه رئيساً للبلاد في ولايته الأولى يونيو (حزيران) 2014. وتعتبر كنيسة العاصمة الإدارية (كاتدرائية ميلاد المسيح) أكبر كنيسة في الشرق الأوسط، وتسع لـ8200 فرد، وهي عبارة عن طابق أرضي، وصحن، ومنارة بارتفاع 60 متراً، وتقع على مساحة 15 فداناً.
وأكد البابا تواضروس الثاني، في سبتمبر (أيلول) الماضي، أن «القيادة السياسية بداية من الرئيس السيسي، تسعى لأن تبدو مصر (وحدة واحدة)، والابتعاد عن الانقسام والتفتت الكفيل بأن يدمر المجتمعات في وقت صغير».
وأمام لجنة المعهد الفني الصناعي بالمطرية، اصطف عدد من المسيحيين للإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء. وحرص الأربعيني، ماجد فخري، على اصطحاب أسرته إلى اللجنة للتصويت. وقال لـ«الشرق الأوسط» أمس، إن «التصويت على التعديلات يفتح آفاقاً لمستقبل أفضل لمصر، ويقضي على جميع الأكاذيب، التي يتم ترديدها وتتعلق بوضع الأقباط في مصر».
وسبق أن استنكر البابا تواضروس، في عظة سابقة ألقاها من كنيسة العذراء والأنبا أنطونيوس، بكوينز نيويورك بالولايات المتحدة الأميركية، «الأخبار الخاصة بالكنيسة أو المجتمع المصري، التي تصل أميركا بعد التلاعب فيها»، قائلاً إن «الأخبار عندما (تعدي) الأطلنطي، تتغير خالص - على حد تعبيره -».
وقال مراقبون إن «مصر رفضت من قبل ما اعتبرته زعماً لنواب في الكونغرس الأميركي تحدث عن تعرض الأقباط لانتهاكات». ووفقاً لتقديرات رسمية «تتراوح نسبة المسيحيين في مصر بين 10 و15 في المائة من عدد السكان». ويؤكد البابا تواضروس الثاني دائماً أن «أي محاولة للعبث بالرباط القوي الذي يجمعنا بالمسلمين سوف تنتهي بالفشل»، وأن «مشاعر الحب والود المتبادلة هي نعمة من الله على الشعب المصري»، وأن «الأعياد والمناسبات الإسلامية والمسيحية تأتي كفرصة لإظهار هذه النعمة».
توني سمير، الثلاثيني، حرص على التصويت في إحدى اللجان بضاحية المطرية. وقال لـ«الشرق الأوسط» إن «عدداً كبيراً من الشباب والنساء شاركوا أمس، بشكل لافت في الاستفتاء على التعديلات، فضلاً عن مشاركة كبار السن».
من جهته، أكد القس صليب، بكنيسة «العذراء» في عين شمس (شرق القاهرة) لـ«الشرق الأوسط»، أن «المشاركة في الاستفتاء عكست محبة كبيرة لمصر من المسيحيين والمسلمين، لأن مصر تمر بمرحلة من أخطر مراحلها نحو البناء والتنمية، لذا فعلى الجميع الوقوف خلف وطننا».
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة