جعجع: موازين القوى تصب لمصلحة «14 آذار»

جعجع: موازين القوى تصب لمصلحة «14 آذار»

الثلاثاء - 17 شعبان 1440 هـ - 23 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14756]
بيروت: «الشرق الأوسط»
أعلن رئيس «حزب القوات اللبنانية»، سمير جعجع، رفضه القول إن «الانقسام العمودي بين تحالفي 8 و14 آذار غائب»، واصفاً إياه بأنه انقسام «مبدئي، متعلق بسيادة لبنان واستقلاله، في ظل توافق جميع الأفرقاء على ألا يترجم على المستوى السياسي، لأنه سيؤدي إلى دمار البلد وخرابه. أما على المستوى الشعبي، فالناس منقسمون بين 8 و14 آذار، وينسحب الأمر على مجلس الوزراء، إذ يعود الاصطفاف ذاته عندما يطرح موضوع حساس»، مثل زيارة وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب إلى سوريا، مشيراً إلى أن «(القوات) عارض الزيارة، وتوافق معها كل من تيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي، وذلك من دون أي تنسيق مسبق».
وخلال لقاء مع فريق موقع «القوات اللبنانية» الإلكتروني، رأى جعجع أنه «لا تخوف من وجود شخصيات تابعة للنظام السوري في المجلسين النيابي والحكومي، باعتبار أنه لا قوة لسوريا في لبنان، إذ إن النظام لم تعد لديه قوة في بلده»، معتبراً أن «موازين القوى تصب لمصلحة قوى 14 آذار، لأن غالبية الشعب اللبناني يؤيدونها».
وإذ أبدى اقتناعه بأن إمكان «بقاء الأسد في الحكم ضئيل جداً، وهو باقٍ اليوم لأنه لا رؤية واضحة حالياً، والأزمة السورية مجمدة»، شدد على أن «أي تعديلات دستورية جدية ستؤدي إلى سقوط الأسد. فالشروط المطلوبة من بشار الأسد، إذا قبل بها أو رفضها، سيسقط. على سبيل المثال لا الحصر، يشترط على الأسد البقاء مقابل الاستغناء عن إيران، وهو بفضل هذه الأخيرة لا يزال موجوداً. وهو في الحالتين، إذا قبل أو رفض الشرط، سيسقط».
وأعاد جعجع سبب التقاطع بين «القوات» و«حزب الله» إلى «انخراط الأخير في الملفات الحياتية، إذ لم يول (حزب الله) في السابق اهتماماً بالداخل اللبناني. أما اليوم، فيجب التعاطي بموضوعية عندما يطرح ملف داخل مجلس الوزراء، ويتوافق عليه الطرفان؛ والمرحلة الحالية سياسية بامتياز».
وفي ظل التحذيرات من انهيار الوضع الاقتصادي في لبنان، أوضح أن «لدى (القوات) تصوراً واضحاً لما قبل الانهيار، إذ من واجباتنا الأساسية منع أي انهيار. ومن هذا المنطلق، تتحرك (القوات) على جميع الأصعدة. واليوم، نخوض معركة الموازنة العامة. ومناقشتها وإقرارها كما يجب كفيلان بعدم الانهيار».
وشدد جعجع على أنه «باستطاعة لبنان القيام بإصلاحات مع - أو من دون - مؤتمر سيدر، لأن هذه الإصلاحات ضرورية، ويجب أن يكون لدينا دولة عملية نظيفة»، مضيفاً: «فلنفترض أن سيدر غير موجود، ألا نقوم بها؟ المؤتمر لم يطلب إصلاحات تتعلق به، بل أعطى فرصة للمساعدة مقابل دولة تقوم بواجباتها الإصلاحية». ووصف المرحلة الحالية التي تعيشها «القوات»، عشية ذكرى مرور 25 عاماً على اعتقاله، بـ«إحدى عصورها الذهبية التي تجلت بنتائج الانتخابات النيابية»، وقال: «تبين أن (القوات) قوية على قدر ما كانت قوية لحظة انتخاب بشير الجميل رئيساً للجمهورية اللبنانية. ومنذ عام 1994 حتى اليوم، قامت القوات بخطوات جبارة. ولا يمكن الاستخفاف بخوضها منفردة انتخابات نيابية في كل المناطق اللبنانية، وحصولها على هذه النتائج، وإنصافها من قبل المجتمع. كما أن التجربة الوزارية الأولى للقوات كانت ناجحة جداً، باعتراف الخصوم قبل الأصدقاء، ومستمرة بوجود 4 وزراء في الحكومة الحالية يعملون بجهد كبير مميز».
واعتبر جعجع أن «الحديث عن الانتخابات الرئاسية سابق لأوانه، إذ يخطئ من يبدأ المعركة الانتخابية الرئاسية منذ الآن، لأنه لا يمكن تقدير ظروفها، ولا حتى المعادلة، إلا في حينها».
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة