المغرب: دعوات لحل أزمات «الأصالة والمعاصرة» المعارض

المغرب: دعوات لحل أزمات «الأصالة والمعاصرة» المعارض

قياديون انتقدوا «الحسابات الانتهازية الضيقة» لبعض الفاعلين داخل الحزب
الثلاثاء - 18 شعبان 1440 هـ - 23 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14756]
الرباط: لطيفة العروسني
في خطوة لإخراج حزب «الأصالة والمعاصرة» المغربي المعارض من الأزمة الداخلية التي تعصف به، أطلق خمسة من مؤسسيه وقيادييه نداء من أجل «تقويم الحزب»، بعد «التفاقم المقلق للأزمة التي يتخبط فيها».
وجاء إصدار النداء على بعد أيام من موعد انعقاد المجلس الوطني للحزب (برلمان الحزب)، المقرر في الخامس من مايو (أيار) المقبل، والذي سيجري خلاله تحديد موعد تنظيم المؤتمر العام المقبل للحزب، كما جاءت هذه المبادرة بعد تعرض حكيم بنشماش، الأمين العام الحالي للحزب، الذي يشغل منصب رئيس مجلس المستشارين (الغرفة الثانية في البرلمان)، الخميس الماضي، لصفعة داخل مقر الحزب بالرباط، وجهها له النائب إبراهيم الجماني، المنتمي للحزب ذاته، احتجاجاً على إقصائه من تمثيل الحزب بمكتب مجلس النواب (الغرفة الأولى في البرلمان).
وأوضح موقعو «نداء المسؤولية»، وهم الأمناء العامون السابقون حسن بنعدي، ومحمد الشيخ بيد الله، ومصطفى الباكوري، والقياديان المؤسسان علي بلحاج ومحمد بنحمو، أنهم أقدموا على هذه الخطوة بسبب ما وصفوه بـ«تفاهة الممارسات التي أصبحت تحرك بعض الفاعلين داخل دواليب الحزب، النابعة أساساً من الحسابات الانتهازية الضيقة، أو حتى من بعض النزعات الفوضوية أو العدمية».
كما جاء بعد سلسلة من المشاورات في ظل «التفاقم المقلق للأزمة التي يتخبط فيها الحزب، والتي قد تعصف بأهليته للمساهمة بجدية في مواجهة التحديات الجسيمة، المطروحة على الفاعلين السياسيين لمواكبة مسلسل الإصلاحات المتعددة الأبعاد، التي انخرطت فيها بلادنا، خصوصاً في الظرفية الدقيقة التي نعيشها، في محيط دولي وجهوي مضطرب».
وأعلن قادة ومؤسسو الحزب الخمسة «التزامهم بتحمل المسؤولية المعنوية تجاه مشروع الحزب، الذي انخرطوا فيه وبذلوا الكثير، كل حسب طاقته، من أجل تأسيسه وبنائه»، مشددين على «ضرورة التدخل، مجتمعين بحكمة ونزاهة ورصانة، للمساعدة في تقويم الحزب في الظرفية الراهنة، والتجاوب مع كل الطاقات البناءة، والطموحات الإيجابية التي يزخر بها الحزب مركزياً وجهوياً».
ووعد الموقعون بالتواصل قريباً مع وسائل الإعلام، لإطلاع الرأي العام على التطورات التي يعرفها الحزب، ودعوا أعضاء الحزب إلى «تحمل المسؤولية المعنوية تجاه مشروع الحزب، مع العزم على الحضور والمواكبة الدائمة إلى جانب المناضلات والمناضلين الصادقين في مختلف المحطات المقبلة، حتى تستعيد مختلف الهياكل الحزبية، جهوياً ومركزياً عافيتها، ويجد داخلها كل واحد مكانه واعتباره».
وانتخب بنشماش قبل نحو عام على رأس الحزب، خلفاً لإلياس العماري، الذي استقال من منصبه بعد إخفاقه في قيادة الحزب، الذي يوصف بأنه مقرب من السلطة، نحو تصدر الانتخابات البرلمانية عام 2016، التي فاز بها غريمه السياسي حزب «العدالة والتنمية»، ذو المرجعية الإسلامية.
المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة