اعتقال عضو في حزب إردوغان بعد اعتداء على زعيم المعارضة

اعتقال عضو في حزب إردوغان بعد اعتداء على زعيم المعارضة

الاثنين - 17 شعبان 1440 هـ - 22 أبريل 2019 مـ
اعتقال عضو في حزب إردوغان بعد الاعتداء على زعيم المعارضة
اسطنبول: «الشرق الأوسط أونلاين»
اعتقلت الشرطة التركية، اليوم (الاثنين)، ستة أشخاص بينهم عضو في حزب العدالة والتنمية الحاكم بعد الاعتداء على زعيم المعارضة كمال كليتشدار أوغلو، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية.

وتعود وقائع القضية إلى الأحد الماضي، حين تعرض أوغلو (70 عاما) زعيم حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض لاعتداء، من جانب عضو ينتمي لحزب الرئيس التركي وأشخاص آخرين، خلال حضوره جنازة جندي قتل في اشتباك مع مسلحين أكراد في جنوب شرقي البلاد.

وانتقل أوغلو بعد الاعتداء عليه إلى منزل قريب من مكان الحادثة، لأسباب أمنية، قبل أن يتم وضعه في آلية مصفحة لمغادرة المكان، حسبما أشارت وسائل الإعلام المحلية.

وأظهر فيديو منشور على مواقع التواصل الاجتماعي تدافع مجموعة من الناس حول أوغلو، خلال محاولته شق طريقه عبر الحشود.

وتداول المستخدمون الفيديو تحت هاشتاغ «كليتشدار أوغلو لست وحدك»، وسط استياء من جانبهم للاعتداء عليه، وتعاطف واسع معه.

وحققت الشرطة بداية مع تسعة أشخاص ولكنها أفرجت عن ثلاثة منهم في وقت لاحق، كما ذكر ممثل للمعارضة.

ويأتي الاعتداء بعد أيام من الفوز الذي حققه حزب الشعب الجمهوري في أنقرة وإسطنبول في الانتخابات المحلية في 31 مارس (آذار) على حساب حزب العدالة والتنمية في ضربة لحكم الرئيس رجب طيب إردوغان.

واعتقل المشتبه به الرئيسي في وسط الأناضول واقتيد إلى تشوبوق كما ذكر تلفزيون «إن تي في» الخاص.

وكشف حزب إردوغان عن هوية مُنفذة واقعة الاعتداء، وهو عثمان ساريغون، الذي قال عنه إنه عضو في الحزب، وسيواجه جلسة تأديبية ليطرد من صفوفه.

وقال المتحدث باسم حزب العدالة عمر جيليك على «تويتر»: «حزب العدالة والتنمية يعارض أي شكل من أشكال العنف. مبادئنا ترفض العنف. لا مجال للعنف في السياسة الديمقراطية».

وأدلى خمسة موقوفين بإفاداتهم في مركز شرطة تشوبوق كما ذكرت وكالة أنباء الأناضول.

وأعلن كليتشدار أوغلو لمناصريه بعد الحادث أن الاعتداء يستهدف وحدة تركيا. وقال: «لا احترام من قبل المعتدين للشهيد (الجندي القتيل). ليسوا مسلمين حقيقيين».

وسبق لإردوغان، خلال حملته الانتخابية، اتهام أوغلو بدعم حزب العمال الكردستاني، عبر نشر أشرطة فيديو لزعيم المعارضة يظهر فيها في تجمعاتهم.

وفاز حزب الشعب الجمهوري، الشهر الماضي، برئاسة بلدية كل من أنقرة وإسطنبول في الانتخابات المحلية لكن حزب إردوغان يسعى إلى إعادة الاقتراع في إسطنبول مؤكدا حصول مخالفات.

وحمل حزب الشعب الجمهوري وزير الداخلية سليمان حسن صويلو مسؤولية الاعتداء بعد أن طلب في 2018 من المحافظين عدم السماح لأعضاء هذا الحزب بالمشاركة في تشييع «الشهداء».
تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة