بيروت تنتظر دعوة رسمية من اجتماعات «آستانة» للمشاركة كمراقب

بيروت تنتظر دعوة رسمية من اجتماعات «آستانة» للمشاركة كمراقب

باسيل ولافروف اقترحا الموضوع خلال القمة اللبنانية ـ الروسية
الاثنين - 16 شعبان 1440 هـ - 22 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14755]
بيروت: بولا أسطيح
لن يشارك لبنان في الجولة الـ12 من اجتماعات آستانة التي تنعقد في كازاخستان في 25 و26 من الشهر الحالي، بانتظار توجيه دعوة رسمية له من قبل المؤتمرين.
واقترح وزيرا الخارجية اللبناني جبران باسيل والروسي سيرغي لافروف خلال القمة اللبنانية - الروسية التي انعقدت في موسكو، نهاية الشهر الماضي، على الرئيسين ميشال عون وفلاديمير بوتين بأن يشارك لبنان في مؤتمر «آستانة» بصفة مراقب، كي يكون على تماس أكثر مع الحل السياسي للأزمة السورية، وموضوع عودة النازحين السوريين، وإعادة إعمار سوريا.
وقالت مصادر وزارة الخارجية اللبنانية لـ«الشرق الأوسط»، إن «لبنان لن يشارك في الجولة المقبلة من (آستانة)، وهو قد يكون حاضراً في الجولة التي ستلي، في حال تم توجيه دعوة رسمية إليه من قبل المؤتمرين، لأن هذا القرار يُتخذ على مستوى المؤتمر ككل». وأشارت المصادر إلى أن مستوى التمثيل يتحدد بعد توجيه الدعوة وبعد التدقيق بمستوى مشاركة باقي الدول، فإذا كانت المشاركة تتم على مستوى وزراء الخارجية، فلا شك أن الوزير باسيل سيحضر شخصياً.
ونفى السفير الروسي ألكسندر زاسبكين علمه بما إذا كان لبنان سيشارك في الجولة المقبلة من «آستانة»، لافتاً في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أنه لا معطيات لديه بهذا الشأن وبأنه من الأنسب سؤال السلطات اللبنانية عن الموضوع.
ويشارك في اجتماعات «آستانة» التي انطلقت في عام 2017 الدول الضامنة، روسيا وإيران وتركيا، كما وفد من النظام السوري وآخر من المعارضة السورية، بالإضافة إلى وفد من الأمم المتحدة والأردن بصفة مراقب.
وأعلن وزير الخارجية الكازاخستاني، أيبك سمادياروف، أخيراً، أن المبعوث الدولي، غير بيدرسون، سيشارك في المحادثات المزمع عقدها في 25 و26 من أبريل (نيسان) الحالي. ووفق بيان الخارجية فإن جدول أعمال المناقشات يتضمن مناقشة سبل دفع العملية السياسية في سوريا إلى الأمام مع التركيز على الانتهاء من تشكيل اللجنة الدستورية وإطلاقها، بالإضافة لمناقشة انضمام دول مراقبة جديدة لعملية التفاوض.
وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، في فبراير (شباط) الماضي، إنه يمكن ضم العراق ولبنان إلى عملية «آستانة»، لأن كليهما له حدود وعلاقات مع سوريا في مستويات مختلفة. وكان الرئيسان اللبناني والروسي اتفقا خلال الزيارة التي قام بها عون إلى موسكو على تعزيز التعاون بين البلدين في مجال الطاقة والسياحة والتجارة، وتفعيل التنسيق الثلاثي بين لبنان وسوريا وروسيا لاتخاذ إجراءات إضافية لتسهيل عودة النازحين السوريين إلى بلادهم.
واعتبر رئيس مركز «الشرق الأوسط والخليج للتحليل العسكري - إنيجما» رياض قهوجي أن وجود لبنان كطرف مراقب في اجتماعات «آستانة»، من شأنه أن يكون مفيداً، خصوصاً أن له مع سوريا حدوداً طويلة، كما أنه متأثر بالحرب هناك جراء ملف النازحين، أضف أن طرفاً لبنانياً هو «حزب الله» تحول إلى لاعب أساسي على الساحة السورية. وقال قهوجي لـ«الشرق الأوسط»: «في حال تم ضم لبنان إلى الاجتماع، فمن شأن ذلك أن يجعله على اطلاع على كل المداولات وقد يكون له بذلك حق بالتدخل للتأثير بملفات معينة يكون معنياً مباشراً بها كملف النزوح السوري».
وشدد قهوجي على وجوب ألا يبالغ لبنان بوجوده في «آستانة»، لأنه «ليس من مصلحته على الإطلاق مسايرة طرف معين إنما أن يكون على مسافة واحدة من كل الأطراف، فهو بالنهاية ليس بحجم تركيا ولا إيران وبالتأكيد ليس بحجم روسيا ليكون له دور بالقرارات التي تُتخذ». وأضاف: «المفترض أن يبقى مراقباً محايداً فيعفي نفسه من أي مسؤولية في حال اتخاذ قرار معين كان له تبعات معينة».
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة