الجيش اليمني يستعيد مواقع في الحشاء غرب الضالع

الجيش اليمني يستعيد مواقع في الحشاء غرب الضالع

الأحد - 16 شعبان 1440 هـ - 21 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14754]
تعز: «الشرق الأوسط»
أفاد المتحدث الرسمي للجيش والمقاومة بالحشاء غرب الضالع، فؤاد المسلمي، بـ«تمكن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في الحشاء من استعادة مواقع جديدة كانت خاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية، فجر السبت، بعد معارك عنيفة وسقوط قتلى وجرحى بصفوف الانقلابيين».

وقال إن «الجيش والمقاومة بمديرية الحشاء صدا هجوما للميليشيات الحوثية الانقلابية وتمكنا من شن هجوم معاكس على الانقلابيين إلى ما بعد منطقة الخضراء والتباشع».

وأكد أن «القوات تمكنت بعد الهجوم المعاكس من السيطرة على تباب القشاع والمنياس خلف منطقة الطاحون، فيما لا تزال الاشتباكات متقطعة بعدما تمكن الجيش والمقاومة من التقدم وتكبيد ميليشيات الحوثي الانقلابية الخسائر البشرية والمادية». لافتا إلى أن «مدير عام مديرية الحشاء عبد الوهاب المشرقي قام بتفقد عدد من المواقع العسكرية في عدد من الجبهات بعد تقدم الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، واطلع على الجاهزية القتالية لدى أفراد الجيش والمقاومة».

وحث المشرقي جميع أفراد الجيش والمقاومة باليقظة ورفع الجاهزية لمواجهة ميليشيات الحوثي المتربصة بمديرية الحشاء، بل بمحافظة الضالع بشكل كامل. مؤكدا أن «أبناء الحشاء كلهم يقفون صفا واحدا خلف المقاومة والجيش الوطني».

وبالتزامن، دمرت مقاتلات تحالف دعم الشرعية، بقيادة السعودية، مواقع وتعزيزات وآليات عسكرية تتبع ميليشيات الحوثي الانقلابية في مريس، شمال الضالع، حيث استهدفت عربة عسكرية كانت تتمركز في يعيس شمال مريس، إضافة إلى تدمير آلية عسكرية «تركتر» كانت تقوم بشق طريق إلى مواقعهم في منطقة مريفدان، غرب مريس. كما استهدف التحالف بغارات مماثلة مواقع الانقلابيين في جبهة العود، شمال قعطبة بشمال الضالع، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى بصفوف ميليشيات الحوثي الانقلابية.

إلى ذلك، قالت مصادر إن قوات الجيش الوطني شنت هجوما على مواقع تمركز ميليشيات الحوثي الانقلابية في باقم، شمال غربي صعدة معقل ميليشيات الانقلاب، حيث تركز الهجوم على مواقع الانقلابين في الجبال المطلة على قرية آل الزماح القريبة من مثلث باقم، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى بصفوف الانقلابيين، وذلك بالتزامن مع استهداف مقاتلات تحالف دعم الشرعية لتجمعات وتعزيزات ميليشيات الحوثي الانقلابية كانت في طريقها إلى مواقع المواجهات.

كما سقط قتلى وجرحى بصفوف الانقلابين في برط العنان بمحافظة الجوف، شمال البلاد، أثناء تصدي قوات الجيش الوطني لمحاولات تسلل مجاميع من الحوثيين إلى مواقع الجيش.

وفي السياق ذاته، شنت ميليشيات الحوثي الانقلابية، مساء الجمعة، قصفها العنيف والهستيري على قرى سكنية بمديرية الزاهر الواقعة بأطراف محافظ البيضاء بوسط اليمن.

وأكدت مصادر محلية أن «ميليشيات الحوثي الانقلابية استهدفت قرى ومناطق المواطنين بالحبج والأجردي وغول السقل بالقوعة بمديرية الزاهر بآل حميقان بقذائف المدفعية الثقيلة والدبابات وعربات بي إم بي والرشاشات الثقيلة، ما تسبب في وقوع أضرار في بعض منازل المواطنين وخلق الرعب والخوف بين الأطفال والنساء جراء القصف، دون ذكر أعداد الإصابات والقتلى».

وفي الحديدة، حيث ثاني أكبر ميناء في اليمن بعد ميناء عدن، والمشتعلة على الدوام وسط استمرار ميليشيات الانقلاب في خروقاتها للهدنة الأممية، جددت ميليشيات الحوثي صباح السبت قصفها على مواقع العمالقة، في مديرية التحيتا، جنوبا، بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة وأدى القصف والاستهداف إلى إصابة جندي من قوات ألوية العمالقة بجروح.

وقتل مواطنان اثنان بانفجار لغم أرضي من مخلفات ميليشيات الحوثي في منطقة المسنا بمديرية الحالي، جنوبا، بحسب ما أفاد به مركز إعلام «العمالقة» الذي نقل عن مصادر محلية قالت إن «المواطنين إبراهيم عبد الله الدوش وعبيد إبراهيم خبش كانا على متن دراجة نارية للبحث عن محل تجاري للإيجار وانفجر بهما لغم أرضي حوثي بجانب المحل وتمزقت أجسادهما نتيجة الانفجار وتوفيا على الفور ووصلت أجسادهما إلى المستشفى ممزقة».
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة