ما سبب تأخر إخماد حريق كاتدرائية نوتردام في باريس؟

ما سبب تأخر إخماد حريق كاتدرائية نوتردام في باريس؟

الثلاثاء - 10 شعبان 1440 هـ - 16 أبريل 2019 مـ
كاتدرائية نوتردام في باريس بعد إخماد الحريق الذي اندلع بها أمس (أ.ف.ب)
باريس: «الشرق الأوسط أونلاين»
استمر الحريق الذي اندلع في كاتدرائية نوتردام في باريس، مساء أمس (الاثنين)، لساعات طويلة، تجاوزت الثماني ساعات، قبل أن يصبح تحت السيطرة، ولكن بعد تدمير سقف الكاتدرائية وأجزاء أخرى منها.

وما إن اندلع الحريق، حتى تشكل فريق كبير ضم أربعمائة رجل إطفاء بمساعدة 18 خرطوماً من المياه؛ بعضها على أذرع ميكانيكية ارتفاعها عشرات الأمتار، وانهمك هذا الفريق في العمل للسيطرة على الحريق.

وضُخت المياه مباشرة من نهر السين على بعد بضع عشرات الأمتار من الموقع، باستخدام قوارب صغيرة وُصلت بأنابيب ضخمة.

إلا أن الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي انتقدوا بشدة بطء السيطرة على الحريق، قائلين إن الوسائل المستخدمة لإخماده لم تكن هي الأفضل والأنسب للتعامل مع حدث كهذا.

وحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد كشف عدد من الخبراء سبب التأخر في السيطرة على الحريق، حيث أشاروا إلى أن عوارض السقف الخشبية في الكاتدرائية، التي يعود تاريخها إلى قرون من الزمان، ساهمت بشكل كبير في تفاقم الحريق واتساع رقعته سريعاً، وهو ما صعّب مهمة رجال الإطفاء.

وأوضح الخبراء أن المشكلة الكبرى أيضاً تمثلت في صعوبة وصول رجال الإطفاء إلى داخل المبنى للسيطرة على سبب الحريق، وذلك بسبب اشتعال النيران في عوارض السقف الخشبية التي تشكل إطار السطح الخارجي الحجري، مؤكدين أن هذا السطح الحجري منع رجال الإطفاء من الدخول، كما ساهم في حبس الحرارة والدخان وأدى إلى تفاقم الحريق.

وقال جريغ فافر، رجل الإطفاء السابق في إدارة مكافحة الحرائق في سانت لويس في الولايات المتحدة، «كان واضحاً جداً في أول 20 دقيقة أنه سيكون حريقاً سيئاً».

كما شكل ارتفاع الكاتدرائية تحدياً إضافياً لرجال الإطفاء، حيث سمح بدخول المزيد من الأكسجين الذي ساعد على زيادة اشتعال النيران.

كما اعتبر الخبراء الخيارات الجوية مثل تلك التي اقترحها الرئيس الأميركي دونالد ترمب، غير مناسبة، حيث إنه اقترح استخدام طائرات مخصّصة لمكافحة الحرائق لإخماده.

وكتب ترمب عبر حسابه الرسمي على «تويتر»، «من البشع مشاهدة الحريق الضخم في كاتدرائية نوتردام في باريس، ربما يجب استخدام الطائرات المزودة بالمياه لإخماد الحريق، يجب التصرف سريعاً».

ورد جلين كوربيت، الأستاذ المساعد لعلوم الإطفاء بكلية «جون جاي للعدالة الجنائية» في نيويورك، على اقتراح ترمب قائلاً: «لن يستطيع أي طيار أن يسقط الماء بالضبط في تلك البقعة أثناء تحركه فوقها. كما أنه لن يستطيع الوقوف بالطائرة فوق الحريق مباشرة بالطبع لأن ذلك قد يتسبب في حريق الطائرة».

من جهتها، علقت وكالة الأمن المدني وإدارة الأزمات التابعة لوزارة الداخلية الفرنسية على اقتراح ترمب قائلة: «يتم استخدام جميع الوسائل، باستثناء طائرات المياه الناقلة التي، إذا استخدمت، يمكن أن تؤدي إلى انهيار الهيكل الكامل للكاتدرائية».

وأوضحت، في تغريدات نشرتها على حسابها الرسمي على «تويتر»، أن «المروحية أو الطائرة ووزن الماء وشدة الهبوط على علو منخفض يمكن أن تضعف بالفعل هيكل نوتردام، وتتسبب في أضرار جانبية للمباني المحيطة».
فرنسا فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة