هجمات ومعارك دامية في عدد من الولايات الأفغانية

هجمات ومعارك دامية في عدد من الولايات الأفغانية

{طالبان} تستولي على منطقتين... والطرفان يتحدثان عن عشرات القتلى
الاثنين - 10 شعبان 1440 هـ - 15 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14748]
مصابون أفغان يتلقون العلاج في مستشفى حكومي بعد يوم واحد من بدء الهجوم الربيعي لطالبان في مقاطعة قندوز أول من أمس (رويترز)
كابل: جمال إسماعيل
تصاعدت الهجمات والمعارك في أفغانستان بعد إعلان طالبان عن موسم عملياتها الجديد وإدانة الحكومة الأفغانية لإعلان طالبان». فقد أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن هجوم وقع ليلة أول من أمس في شرق أفغانستان، في حين تعرض مركز للشرطة في كابل لهجوم بعد أسابيع من الهدوء النسبي في العاصمة، وذلك غداة إطلاق الحركة هجومها السنوي لفصل الربيع. وقال المتحدث باسم ولاية ننجرهار عطاء الله خوغياني لوكالة الصحافة الفرنسية، إن مقاتلي طالبان «فجروا في بادئ الأمر شاحنة مفخخة ثم شن مسلحون الهجوم» على مقر مقاطعة شيرزاد في شرق البلاد. وأكدت وزارة الدفاع في بيان أن «قوات الأمن قاومت بشراسة الهجمات بسلاح المدفعية». ولفت خوغياني إلى أن 27 مقاتلا من طالبان، قتلوا وجرح 32 آخرون في المعارك التي أسفرت أيضا عن مقتل جنديين أفغانيين وجرح ثمانية آخرين.
من جهته، قال المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد إن «أكثر من مائتي جندي قتلوا أو جرحوا».
ومساء أمس السبت، قتل شخص وجرح ستة آخرون جراء إطلاق قنبلتين يدويتين على آلية عسكرية في وسط كابل، حسب المتحدث باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمي. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هذا الهجوم على الفور. كما تعرض مركز للشرطة المركزية في كابل لهجوم، في أول حادثة من هذا النوع في العاصمة الأفغانية منذ أسابيع عدة.
كذلك انطلقت معارك في أجزاء مختلفة من البلاد، وأشار المسؤول في القطاع الطبي نعيم منغل إلى أن ثمانية أشخاص قتلوا وجرح 62 آخرون في الهجوم الذي شهدته ليلا كبرى مدن ولاية قندوز شمال أفغانستان. كذلك جرح سبعة شرطيين على الأقل أول من أمس في هجوم استهدف دورية في ولاية غور. وأعلنت حركة طالبان الجمعة إطلاق هجومها السنوي لفصل الربيع الذي يمثل عادة بداية ما يُعتبر أنه «موسم المعارك»، رغم أن السنوات الأخيرة شهدت استمرارا للقتال خلال الشتاء. وكان أربعة جنود رومانيين جرحوا أمس السبت في منطقة قندهار في جنوب أفغانستان خلال هجوم لمسلحين على رتل مركبات مصفحة تابع للقوة الرومانية المشاركة في قوات حلف الأطلسي في أفغانستان، وفقا لوزارة الدفاع الرومانية.
وأشارت الوزارة إلى أن العسكريين الرومانيين تعرضوا لإطلاق نار وألقيت عليهم عبوة ناسفة يدوية الصنع، لكنهم «صدوا الهجوم مستفيدين من المؤازرة البرية والجوية من القوات الأميركية».
ونُقل الجرحى إلى المستشفى في القاعدة الجوية في قندهار وحالتهم مستقرة». وينتشر حاليا 690 جنديا رومانيا في أفغانستان تحت راية حلف شمال الأطلسي في إطار عملية «الدعم الحازم» التي تشمل خصوصا 14 ألف عسكري أميركي. ويتولى الجنود الرومانيون مسؤولية الأمن في مطار قندهار». وقضى نحو ثلاثين جنديا رومانيا وجرح عشرات آخرون منذ بدء تدخلهم في أفغانستان العام 2003.
وأعلنت حركة طالبان السبت مسؤوليتها عن هجوم شهده شرق البلاد ليل الجمعة غداة الإعلان عن إطلاق هجومها السنوي في الربيع، وأطلقت الحركة على هذا الهجوم الجديد اسم «عملية الفتح»، وأعلنت الحركة عن سلسلة عمليات قامت بها قواتها ضد القوات الحكومية في عدد من الولايات، فقد هاجم مسلحون من طالبان نقطة أمنية للقوات الحكومية في سروبي شرق كابل، ولم تتوفر تفاصيل عن الهجوم ونتائجه». فيما هاجم مسلحون من طالبان نقطة أمنية في ولاية كابيسا شمال شرقي كابل مما أسفر عن مقتل جندي حكومي، فيما قام مسلحون آخرون من طالبان بشن هجمات على نقطتين أمنيتين في ولاية غزني ولم تعط طالبان تفاصيل الخسائر التي تحدثت عنها في صفوف القوات الحكومية، كما تواصلت الاشتباكات في ولاية قندوز الشمالية حيث تحدثت طالبان عن تدمير مدرعة ومقتل ستة جنود حكوميين، فيما قتل وأصيب ستة جنود حكوميين في ولاية بلخ الشمالية نتيجة هجوم على نقطة أمنية في منطقة جمتال». وشهدت ولاية قندهار هجمات جديدة من قوات طالبان على القوات الحكومية حيث أعلنت حركة طالبان مقتل سبعة من الجنود الحكوميين وإصابة آخر بجراح خطيرة بعد مهاجمة طالبان نقطة أمنية في منطقة المركز الطبي بولي كيلنيك». وشن مسلحو طالبان هجوما على 3 نقاط أمنية للقوات الحكومية في مديرية موقور في ولاية بادغيس مما أسفر عن إلحاق خسائر مادية، ولم يتبين سقوط قتلى أو جرحى في القصف. وشهدت بادغيس كذلك مقتل خمسة من الجنود الحكوميين وإصابة ثمانية آخرين في مرغاب التي تحاصرها قوات طالبان، كما شهدت الولاية قيام طالبان بإطلاق سراح 128 من القوات الخاصة الأفغانية والشرطة في مرغاب بعد أيام من أسرهم واستسلام بعضهم لقوات طالبان، وذلك في خطوة من قوات طالبان لحث بقية الجنود والشرطة الحكومية على ترك العمل مع الحكومة الأفغانية وطمأنتهم بعدم وقوع أي أذى ضدهم من قوات طالبان». وقتل ثمانية جنود حكوميين في منطقة بتاوك في ولاية فراه غرب أفغانستان بعد هجوم ليلي شنته قوات طالبان على النقاط الأمنية الحكومية.
وأبلغ نقيب الله داقق حاكم منطقة سانغ تشرك في ولاية ساريبول وكالة باختر الرسمية سقوط بلدتين في المديرية بيد قوات طالبان، ونقلت الوكالة عن داقق تأكيده سقوط قريتي خواجا سورخ وأرتشتو بيد قوات طالبان، لكنه قال إن القسم الشرقي من بلدة أرتشتو ما زال بيد القوات الحكومية. وحسب قول حاكم المديرية فإن أحد رجال الميليشيا الحكومية قتل فيما جرح عنصر آخر. ونقلت الوكالة عن سكان محليين قولهم إن القريتين سقطتا بالكامل بيد قوات طالبان التي أعلنت في بيان لها سيطرة قواتها على القريتين.
ولقي إعلان طالبان عن موسم جديد للعمليات إدانة من الحكومة الأفغانية والمبعوث الأميركي لأفغانستان زلماي خليل زاد، وأعربت الحكومة الأفغانية عن أسفها لما قالت إن إعلان طالبان يأتي «في وقت تُبذل جهود بمبادرة من الحكومة لإنهاء الحرب» فيما «تخوض حركة طالبان محادثات سلام» مع الولايات المتحدة.
ولفت القصر الرئاسي إلى أن «المضي في الحرب لا يخدم أحدا».
لكن المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد رد على الحكومة الأفغانية بقوله «لا بد من التنويه إلى استمرار تمسكنا بمسار المفاوضات الدائرة حاليا وبحل سلمي (للنزاع) لكن لا يمكننا البقاء متفرجين إزاء العمليات العسكرية والجرائم التي يرتكبها الغزاة (الأميركيون) وأعوانهم في الداخل (السلطات في كابل)».
واختُتمت الجولة الأخيرة من المحادثات الثنائية بقيادة المبعوث الأميركي زلماي خليل زاد في مارس (آذار) في قطر.
أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة