15 نوعاً من الأطعمة تمنع انسداد الشرايين

15 نوعاً من الأطعمة تمنع انسداد الشرايين

من بينها الهليون والرمان وزيت الزيتون
الأحد - 9 شعبان 1440 هـ - 14 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14747]
لندن: «الشرق الأوسط»
يتسبب مرض القلب في وفاة واحد من بين 4 أشخاص حول العالم، حسبما تؤكد مراكز العناية الصحية بالقلب في معظم الدول ولهذا يُطلَق عليه اسم «القاتل رقم 1 على كوكب الأرض». وكما هو معروف فإن التراكم التدريجي للويحات في الشرايين يضيق جدرانها الداخلية وربما انسدادها، ويحدّ من تدفق الدم في نهاية المطاف. ومن شأن ذلك أن يؤدي إلى مشكلات أكثر خطورة مثل الأزمة القلبية والسكتة الدماغية وأمراض القلب والأوعية الدموية الأخرى. هناك الكثير من الأسباب لانسداد الشرايين وعلى رأسها الحمية الغنية بالدهون والتدخين وعدم ممارسة الرياضة ووجود مرض السكري وأحياناً التهاب المفاصل والتناول المفرط للكحول والملح وغيرهما. هناك كثير من العلاجات لهذه المشكلة الكبيرة لكن يمكن استخدام الغذاء كعلاج طبيعي لمنع الانسداد ومنع حدوث المزيد من الضرر في الشرايين. ومن الأطعمة المهمة التي تساعد على ذلك:

- الهليون

يُعتبر الهليون من أفضل الأطعمة لتنظيف الشرايين لغناه بالألياف والمعادن والأحماض التي تمنع تصلب الشرايين، ولقدرته على خفض ضغط الدم ومنع تجلُّط الدم. ولأنه يُسهم في إنتاج الجلوتاثيون فهو مضاد للأكسدة والالتهاب ويمنع الأكسدة الضارة التي تسبب انسداد الشرايين.

- الأفوكادو

يساعد الأفوكادو على خفض الكوليسترول الضار ويزيد من الكوليسترول النافع في الجسم، الذي ينظف الشرايين. كما أنه غني بالبوتاسيوم الذي يُعرَف بقدراته على تخفيض ضغط الدم.

- السبانخ

لأن السبانخ غني بالبوتاسيوم والألياف، فإنه يساعد على خفض ضغط الدم ويمنع انسداد الشرايين. يمكن تناول السبانخ طازجاً أو مطبوخاً لهذه الغاية.

- زيت الزيتون

يعمل زيت الزيتون كما يعمل الأفوكادو من ناحية تحسين مستوى الكوليسترول النافع على حساب الضار منه، كما أنه غني بالمواد المضادة للأكسدة التي تُسهِم في تعزيز صحة الشرايين.

- الرمان

يُعتَبَر الرمان أيضاً من المواد المهمة في هذا المضمار لغناه بالمواد المضادة للأكسدة التي تُسهِم في التراكم الخطير للويحات في الشرايين أيضاً.

- الليمون

من المعروف أن الليمون غني جداً بفيتامين «سي» الذي يُعتبر من المواد المهمة المضادة للأكسدة التي تُسهِم في درء خطر التهاب الشرايين والتقليل من مستوى الكوليسترول في الدم، وبالتالي تحسين مستوى ضغط الدم بسبب احتوائه على مادة البكتين.

- البطيخ

- البطيخ مصدر طبيعي كبير للحمض الأميني «سيترولين» الذي يعزز إنتاج أكسيد النيتريك في الجسم، والذي يُسهِم في استرخاء الشرايين والتقليل من الالتهاب وخفض ضغط الدم. كما يُسهِم البطيخ أيضاً في تعديل الدهون في الدم ويقلل من تراكم الدهون في البطن، وبالتالي من خطر أمراض القلب.

- الكركم

المكون الرئيسي للكركم هو الكركمين الذي يُعتبر من المواد المضادة للالتهابات، خصوصاً تلك التي تُسهِم في تصلُّب الشرايين. ويؤكد الخبراء أنه أيضاً يحمي جدران الشرايين ولأنه يحتوي أيضاً على فيتامين «ب 6» الذي يساعد على الحفاظ على مستويات صحية من الهموسيستين الذي يسبب تراكم اللويحات وتلف الأوعية الدموية.

- الزنجبيل

استخدم الزنجبيل لعلاج أمراض القلب في الهند والصين وكثير من الدول الآسيوية لمئات السنين، ويُعرَف بأنه يقلّل من خطر الإصابة بالنوبة القلبية والسكتة الدماغية.

وقد أظهرت الكثير من الدراسات الأميركية الحديثة احتواء الزنجبيل على المواد المضادة للالتهابات. كما أظهرت هذا الدراسات قدرته على خفض عوامل تخثر الدم ومستويات الكوليسترول.

- البروكلي

أشارت الاختبارات التي قامت بها جامعة كونيتيكت، إلى أن تناول البروكلي يحسن قدرة القلب على ضخ الدم ويقلل من الأضرار التي يسببها النقص في الأكسجين على القلب. ومن المعروف تقليدياً أيضاً أن البروكلي يمنع انسداد الشريان لأنه غني بفيتامين «ك»، الذي يمنع الكالسيوم من إتلاف الشرايين «كما يمنع البروكلي أكسدة الكوليسترول وهو مليء بالألياف، مما يقلل من ضغط الدم ويقلل من الإجهاد». ويقال إن مادة السلفورافين التي يحتوي عليها «البروكلي» قادرة أيضاً على مساعدة الجسم لاستخدام البروتين لمنع تراكم الترسبات في الشرايين. وعلى هذا الأساس يكون البروكلي من المواد المهمة جداً لصحة القلب.

- الثوم

يعرف الثوم تاريخياً بقدراته على تحسين الصحة بشكل عام، وقد أظهرت الدراسات الطبية الأخيرة في أميركا أنه يعمل على استرخاء الأوعية الدموية وتوسيعها ويحارب انسداد الشرايين ويساعد على تحسين الدورة الدموية.

ولطالما ارتبط الثوم بعلاج نزلات البرد وخفض ضغط الدم ومستويات الكوليسترول. فهو يحتوي على فيتامينات «سي» و«بي - 6» ومادة «الألسين» التي تعتبر من مضادات الأكسدة، التي تمنح الثوم فوائده الجمة.

- الفلفل الحار

فوائد الفلفل الحار لا تقل أهمية عن بقية المواد، لا بل هو من أهمها، إذ يحتوي على مادة الكابسنسين التي تمنع الكوليسترول السيئ أو الضار، وبالتالي مستوياته العالية في الدم، التي تؤدي عادة إلى انسداد الشرايين. وبشكل عام يفيد الفلفل الحار صحة القلب ويقلل من آثار ضغط الدم ومخاطره.

- الأسماك الدهنية

مثل السردين والسلمون والإسقمري والتونا الغنية بالدهون النافعة القادرة على تنظيف الشرايين والأوميغا - 3 القادرة على تعزيز الكوليسترول النافع وخفض التهاب الأوعية الدموية وخفض ضغط الدم.

- بذر الكتان

وقد ثبت أن بذور الكتان تأثير كبير وإيجابي على البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة والبروتين الدهني التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض تصلب الشرايين، وأنها مفيدة جداً في خفض ضغط الدم والالتهاب لاحتوائه على حمض ألفا لينوليك «وهذا بدوره يساعد على إبقاء الشرايين خالية من العوائق ويحسّن صحة القلب بشكل عام».

في الواقع، يمكن أن تكون بذور الكتان جيدة لصحة قلبك.

- بذور الحلبة

يستخدم كثير من الناس بذور الحلبة لعلاج انسداد الشرايين لاحتوائها على مادة السابونين، التي تسهِم في تخفيض مستويات الكوليسترول في الدم ومحاربة الضار منه. كما تحتوي الحلبة على مادة الليسوتين التي تدعم مستويات الكوليسترول النافع في الدم. ومن شأن الألياف التي تحتوي عليها هذه الحبة العظيمة الوقاية من تصلب الشرايين ومن انسداد الأوعية الدموية «وحدوث الجلطات والسكتات القلبية والدماغية».
المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة