مقتل 4 أميركيين على مدخل قاعدة جوية شمال كابل

مقتل 4 أميركيين على مدخل قاعدة جوية شمال كابل

الأربعاء - 4 شعبان 1440 هـ - 10 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14743]
جندي أفغاني يتفقد بقايا السيارة المفخخة خارج قاعدة باغرام أول من أمس (أ.ب)
كابل: جمال إسماعيل
تطور عسكري جديد حدث على الساحة الأفغانية قبل أيام من الجلسة المرتقبة بين المبعوث الأميركي لأفغانستان ووفد المكتب السياسي لحركة «طالبان» في الدوحة. تمثل التطور في هجوم بسيارة مفخخة على قافلة لقوات حلف الأطلسي على مدخل قاعدة «باغرام» الجوية شمال كابل (60 كيلومتراً)، أدى إلى مقتل 3 من الجنود الأميركيين وأحد المتعاقدين الأميركيين مع قوات حلف الأطلسي والشركات الأمنية العاملة في أفغانستان.
وبادرت حركة «طالبان» إلى إعلان مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري الذي وقع قرب البوابة الثالثة للقاعدة التي تعدّ مقر قيادة قوات حلف الأطلسي والقوات الأميركية، وتضم سجناً ضخماً تشرف عليه القوات الأميركية في أفغانستان.
وقال بيان لـ«طالبان» إن منفذ الهجوم اسمه نصيب الله إلياس، وإن الهجوم أسفر عن تدمير دبابة أميركية بالكامل ومقتل وإصابة جميع من كانوا على متنها، متوعدة بمزيد من الهجمات ضد القوات الأجنبية وإيقاع خسائر مادية وبشرية جسيمة بها.
وذكرت بعثة حلف شمال الأطلسي في أفغانستان في بيان أن 3 جنود ومتعاقداً أميركياً قتلوا في انفجار عبوة ناسفة بدائية الصنع أول من أمس قرب قاعدة «باغرام» الجوية القريبة من العاصمة كابل.
وقال الجيش في بيان إنه بالإضافة إلى القتلى، فقد أصيب 3 جنود أميركيين في الواقعة، وإنهم يتلقون الرعاية الطبية.
وقال الكولونيل ديفيد بتلر، وهو متحدث باسم القوات الأميركية في أفغانستان، إن سيارة ملغومة انفجرت قرب القافلة الأمنية، مما أدى إلى سقوط القتلى والمصابين.
وتشير تقارير الحكومة الأميركية وحلف شمال الأطلسي إلى أن الخسائر البشرية التي شهدتها تلك الواقعة ترفع عدد قتلى الجنود الأميركيين في أفغانستان إلى 7 عام 2019، ومنذ يناير (كانون الثاني) 2015 إلى 68. وتتألف بعثة الدعم الحازم من 14 ألف جندي من الولايات المتحدة، إضافة إلى 6 آلاف جندي من حلف الأطلسي. ويعمل عدد أصغر قليلاً من القوات الأميركية في أفغانستان ضمن بعثة لمكافحة الإرهاب.
ولم تعلن الإدارة الأميركية، التي سيجري مبعوثها الخاص لأفغانستان زلماي خليل زاد جولة حوار جديدة مع «طالبان»، عن توقف المفاوضات أو أي شيء من هذا القبيل، مكتفية بالإدانة التي أصدرها وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو للعملية، مشيداً في الوقت نفسه بدور القوات الأميركية في أفغانستان، ومشيراً إلى رغبة الإدارة الأميركية في إنهاء الصراع هناك وعودة أفراد الجيش الأميركي إلى عائلاتهم في الولايات المتحدة.
وتزامن التفجير الانتحاري ضد القوات الأميركية في «باغرام» مع قول الحكومة الأفغانية إنها قتلت أحد قيادات «القاعدة» في ولاية هلمند جنوب أفغانستان. ونقلت وكالة «باختر» الحكومية للأنباء عن مسؤولين أمنيين في ولاية هلمند قولهم إن عملية للقوات الأفغانية أسفرت عن مقتل قادة كبار في «القاعدة» وأسر 4 آخرين؛ بينهم امرأتان مسؤولتان عن تجنيد العناصر الجديدة لـ«القاعدة».
وأشار بيان إلى أن العملية وقعت في مديرية جريشك مركز الولاية حيث داهمت القوات الخاصة الأفغانية منزلاً كان يستخدم من قبل «القاعدة» في المنطقة.
وقال عمر زاواك، الناطق باسم حاكم ولاية هلمند، إن الملا ياسر والملا جابر؛ القياديان في «القاعدة»، قتلا، وإن 4 آخرين؛ بينهم امرأتان، تم أسرهم في العملية، مضيفا أن العملية باغتت عناصر «القاعدة» الذين كانوا يخططون ويعدون للقيام بعمليات في المنطقة.
وأثارت عملية اعتقال نساء من قبل الجيش الأفغاني بحجة صلتهن بتنظيم «القاعدة» حفيظة السكان وشيوخ القبائل في هلمند الذين طالبوا بالإفراج الفوري عن النساء.
ونقلت وكالة «خاما برس» الأفغانية أن شيوخ قبائل المنطقة التقوا حاكم ولاية هلمند محمد ياسين خان للتفاوض حول إطلاق سراح النساء، محذرين من أن الإبقاء على اعتقالهن سيثير مشاعر سكان المنطقة ويخل بالاستقرار فيها. ووعد حاكم الولاية بالإفراج عن النساء المعتقلات لمخالفة ذلك العادات والتقاليد الأفغانية، لكن سيتم التحفظ على شخصين آخرين تم اعتقالهما أثناء العملية.
في غضون ذلك، أعلنت الحكومة الأفغانية قتل 13 مسلحاً على الأقل في غارات جوية منفصلة شنتها قوات حلف الأطلسي في إقليمي باكتيكا وغزني جنوب شرقي أفغانستان. ونقلت وكالة أنباء «خاما برس» الإخبارية عن الجيش الأفغاني القول في بيان له إن 8 مسلحين على الأقل قتلوا في غارات جوية شنتها قوات حلف الأطلسي في منطقتي مالك شاهي وجانشي، في بارمال.
وأضاف البيان أنه تم تدمير مركبة ومجمع تابع للمسلحين أثناء الغارات الجوية ذاتها. وذكر الجيش أن 5 مسلحين على الأقل قتلوا في غارات جوية منفصلة جرت في منطقة ميادادوال في أندار، وبمنطقة جاري في ناوا.
سياسياً، أوضحت حركة طالبان في بيان لها أن جلسات الحوار التي ستعقد في الدوحة بين شخصيات أفغانية وأعضاء في المكتب السياسي لـ«طالبان» ليست مفاوضات رسمية؛ وإنما هي «جلسات يعبر فيها المشاركون عن آرائهم ويشرحون وجهات نظرهم ويبينون مواقفهم للآخرين، وليست جلسات مفاوضات على نقاط محددة».
وأردفت «طالبان» في بيان أنه لا أحد يمثل إدارة كابل (الحكومة الأفغانية)، وأنه إذا كان هناك أحد من المشاركين عضواً في الحكومة الأفغانية، فإن مشاركته في النقاشات في الدوحة تتم بصفة شخصية ويعبر عن موقفه الشخصي، على غرار ما حدث في مؤتمر موسكو، وإن المشاركين في هذه الحوارات ليس لـ«طالبان» أي علاقة بمشاركتهم.
وجاء بيان «طالبان» التوضيحي بعد ازدياد الحديث في كابل ووسائل الإعلام العالمية عن أن جلسة النقاش في الدوحة تشكل أول جلسة مفاوضات رسمية بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان وهو ما ترفضه طالبان، أن «إدارة كابل خاضعة للقوات الأميركية، وهي دمية بيدها (ولا يمكن التفاوض معها)».
أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة