وزيرة الأمن الداخلي الأميركي تغادر منصبها

وزيرة الأمن الداخلي الأميركي تغادر منصبها

الاثنين - 2 شعبان 1440 هـ - 08 أبريل 2019 مـ
الرئيس الأميركي دونالد ترمب ووزيرة الأمن الداخلي كيرستن نيلسن (رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب يوم أمس (الأحد)، أنّ وزيرة الأمن الداخلي كيرستن نيلسن، رأس حربة الدفاع عن سياسته المثيرة للجدل في شأن الهجرة، "ستغادر منصبها"، وأنّ رئيس دائرة الجمارك وحماية الحدود كيفن ماكآلن سيحلّ محلّها.

وقال ترمب في تغريدة على حسابه تويتر، إنّ "وزيرة الأمن الداخلي كيرستين نيلسن ستغادر منصبها، وأودّ أن أشكرها على خدمتها".

وأضاف: "يسرّني أن أعلن أنّ كيفن ماكآلينان، المفوّض الحالي للجمارك وحماية الحدود، سيصبح القائم بأعمال وزارة الأمن الداخلي. أنا واثق من أنّ كيفن سيقوم بعمل رائع".

وكانت نيلسن قد كلفت بقيادة الجهود الأميركية لأمن الحدود، في الوقت الذي أعرب فيه ترمب عن غضبه إزاء زيادة عدد المهاجرين على الحدود الأميركية مع المكسيك.

وتشكلت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية كاستجابةً للهجمات الإرهابية التي وقعت في 11 سبتمبر (أيلول) 2001، وهي تشمل أمن الحدود والجمارك وخفر السواحل وإدارة الطوارئ بجانب مهام أخرى.

وتميزت فترة ولاية نيلسن بتطبيق سياسات ترمب المثيرة للجدل حيث سعى الرئيس إلى وقف تدفق المهاجرين القادمين عبر الحدود الجنوبية في أحد الوعود المميزة لحملته.

وكتبت نيلسن في خطاب استقالتها: "على الرغم من التقدم الذي أحرزناه في إصلاح الأمن الداخلي من أجل العصر الجديد، فقد قررت أن هذا هو الوقت المناسب لي للتنحي"، مشيرة في تغريدة على حسابها في تويتر إلى أنها شكرت الرئيس.
أميركا المكسيك أخبار أميركا أخبار المكسيك ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة