عبد الله لـ«الشرق الأوسط»: مجلس المصالحة يوحّد الصوت الأفغاني وينهي أعذار «طالبان»

عبد الله لـ«الشرق الأوسط»: مجلس المصالحة يوحّد الصوت الأفغاني وينهي أعذار «طالبان»

الاثنين - 3 شعبان 1440 هـ - 08 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14741]
البحر الميت: نجلاء حبريري
أشاد الرئيس التنفيذي لأفغانستان عبد الله عبد الله، بموافقة قيادات أفغانية على تأسيس «مجلس قيادي للمصالحة» في كابل أمس بهدف توحيد الصوت الأفغاني وتنسيق مبادرات السلام الدولية.

وقال عبد الله في حديث لـ«الشرق الأوسط»، على هامش أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي لـ«الشرق الأوسط» وشمال أفريقيا، إن اجتماع كابل شهد مشاركة شخصيات سياسية نافذة من داخل الحكومة وخارجها، بما يشمل المعارضة الأفغانية ومرشحين في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وممثلين عن المجتمع المدني وعن النساء والشباب. وأوضح عبد الله أن المجلس تأسس بناءً على اقتراح منه، بهدف «توحيد الصوت الأفغاني بمختلف مكوناته»، مضيفاً أن المتحدثين باسم هذا المجلس سيكونون متحدثين باسم المجتمع الأفغاني ككل، لا الحكومة وحدها بمعزل عن جهات أخرى غير حكومية.

وتابع وزير خارجية أفغانستان السابق أن المجلس سينهي تذرّع «طالبان» بانقسام المشهد الأفغاني لرفض المحادثات، كما سيمكّن من تنسيق مختلف المبادرات الدولية لجهود السلام. وتوقع المسؤول الأفغاني أن يعزز هذا المجلس أصوات الشعب الأفغاني الداعية للسلام المستدام. وعن موقف «طالبان» من المجلس، قال عبد الله إنها «حركة غير شرعية ارتكبت جرائم لا تحصى. لا أعلم إن كانوا سيبحثون عن عذر جديد لرفض (التعاطي) مع هذا المجلس، لكن باعتبار أنهم أعربوا عن استعدادهم للتفاوض، أتمنى أن يغتنموا هذه الفرصة».

وتطرق عبد الله إلى التحرك الأميركي الحالي لدفع المفاوضات، وقال إن إدارة دونالد ترمب تسعى إلى إنهاء الحرب بشكل عاجل، وقد بدأت واشنطن محادثات مع «طالبان» حول قضايا تشمل «علاقات الحركة مع منظمات إرهابية مثل (القاعدة)، ووقف إطلاق النار، وعقد محادثات مع الحكومة الأفغانية وهو ما ترفضه (طالبان) حتى الآن».

وتطالب «طالبان» بانسحاب كامل للقوات الأميركية من أفغانستان، كما ترفض التفاوض مباشرة مع الحكومة الأفغانية وترفض شرعيتها. ويقول عبد الله إن «مستقبل البلاد سيُحدّد عندما نجلس حول طاولة واحدة لبحث جميع القضايا العالقة، وهي عملية لم تبدأ بعد». واعتبر الرئيس التنفيذي أن استمرار الوجود الأميركي في بلاده «ليس سبب المشكلة»، لأن هجمات «طالبان» بدأت قبل ذلك. وأوضح أن «القوات الأميركية متواجدة في أفغانستان بسبب غياب السلام والأمن، وفي ظل استمرار الحرب والتهديدات الإرهابية من طالبان والقاعدة و(داعش) كذلك».

كما نفى عبد الله طلب الولايات المتحدة إنشاء قاعدة عسكرية دائمة في أفغانستان، مشيرا إلى «الاتفاق الأمني الثنائي بين البلدين الذي ينتهي في عام 2024». وأضاف أنه «في حال توصلنا إلى اتفاق سلام مدعوم بضمانات، فإن التعاون الثنائي مع الولايات المتحدة سيأخذ شكلا مختلفا، إذ إننا سنكون بحاجة إلى دعم». وتساءل: «من يريد استمرار الوضع على حاله (بقاء القوات الأميركية) في حالة سلم»؟

وفي آخر محادثات بين طالبان والأميركيين في مارس (آذار)، تحدث المبعوث الأميركي المكلف بتسهيل التوصل إلى اتفاق سلام مع طالبان زلماي خليل زاد عن «تقدم حقيقي»، مشيرا إلى «اتفاق أولي» حول «الضمانات» التي يتعين على طالبان تقديمها على صعيد مكافحة الإرهاب و«انسحاب القوات» الأميركية من أفغانستان. لكن «طالبان» نفت بصورة غير مباشرة، معالجة مسائل وقف إطلاق النار في أفغانستان وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. وصرح خليل زاد لإذاعة «أوروبا الحرة» بأن «طالبان تقول إن مسألة وقف إطلاق النار لن تعالج إلا عندما تبدأ المحادثات بين الأفغان. نأمل في أن تبدأ هذه المحادثات في أسرع وقت ممكن، وأن نتفق على نزع فتيل الحرب».

وعن استعداده لـ«تقاسم السلطة» مع طالبان، قال عبد الله إن «الجلوس على طاولة المفاوضات يقود إلى خطوات تشمل تقاسم السلطة»، لكنه راهن ذلك بموافقة «طالبان على التخلي عن العنف وعلاقاتها مع الجماعات الإرهابية، والالتزام ببحث مستقبل البلاد بشكل جدي مع ممثلين عن أفغانستان»، كما اشترط «تنظيم انتخابات نزيهة بعد انتهاء الفترة الانتقالية». إلى ذلك، دعا عبد الله الدول «القادرة على الضغط على طالبان» إلى دعم جهود السلام بطريقة منسّقة. وتؤكد باكستان أنها تؤيد الحوار بين الأفغان الذي يدعو إليه المبعوث الأميركي. وعُقد لقاء بين طالبان وأعضاء من المعارضة السياسية في أوائل فبراير (شباط) في موسكو، ويتوقع أن تجرى محادثات لعقد اجتماع جديد في منتصف الشهر الحالي.
أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة