المدن المتوسطية وتحولاتها

المدن المتوسطية وتحولاتها

الخميس - 28 رجب 1440 هـ - 04 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14737]
عبد الرحمن مظهر الهلوش
صدر حديثاً عن «شركة رياض الريّس للكتب والنشر» في بيروت، كتاب «المدينة العربية والحداثة» للمؤرخ اللبناني خالد زيادة. ويركز الكتاب على التطورات التي لحقت بالمدن العربية، والمتوسطية بشكل خاص في الحقبة العثمانية، متناولاً مدناً عربية بارزة لها تاريخها الموغل في القدم، مثل الإسكندرية والقاهرة وبيروت.
لكن نشأت مدن جديدة إلى جانب تلك المدن، فتوارت المدينة القديمة بكل تفاصيلها التراثية، لتقوم مدينة حديثة إلى جوارها أو ربما على أنقاضها بأسواقها الحديثة وحاراتها وحتى سكانها الجدد، ولم يبقَ من تلك المدن القديمة سوى القليل. وفي مدينة دمشق ما زالت دمشق القديمة على حالها بحاراتها وأسواقها وسكانها... وحتى أطعمتها.
ويستعرض المؤلف عملية التحديث للمدن المتوسطية من خلال ثلاث مراحل؛ أولاها تلك التي قام بها الحكام المصلحون أمثال محمود الثاني في إسطنبول العثمانية، ومحمد علي باشا وإسماعيل باشا في القاهرة. في هذه المرحلة كانت هناك موجة اجتاحت القاهرة تمثلت في أنماط عمرانية وعادات وثقافة أوروبية. وفي المرحلة الثانية؛ التي كانت فيها القوى الاستعمارية قد بدأت الدخول إلى المنطقة، شهدت تلك المدن عمليات تخطيط وفق العقلانية الغربية متجاوزة الثقافة والبيئة العربية، فالإدارات الاستعمارية لم يكن يهمها سوى تأمين مصالحها التجارية.
وفي المرحلة الثالثة؛ حين خرجت القوى الاستعمارية من المنطقة منهزمة أو بإرادتها، اتجهت الحكومات الوطنية إلى التحديث على النمط الغربي، وقد بدا ذلك مطلباً شعبياً قبل أن يكون حكومياً، فقد أصبح هناك هوس شعبي بكل ما هو غربي. أدى ذلك إلى تضخم المدن بسبب الهجرة الكثيفة من الريف إلى المدن، ومن هنا بدأت الأزمات تظهر في المجتمعات العربية، وفي ضواحيها وعشوائياتها تحديداً، وبسبب غياب التنمية وتوفير الخدمات لتلك المناطق خارج المدن أو على أبوابها، كثيراً ما برزت أزمات تهدد الاستقرار والأمن في تلك المدن.
يقول الكاتب فيما يخص هذه الناحية: «لو قيض لابن خلدون أن يعود إلى القاهرة التي أقام فيها فلن يتعرف عليها، ولن يلمح تلك العظمة التي جعلتها أكبر مدن العالم الإسلامي في القرن الرابع عشر، ولن تكون دهشة محمد كرد علي أقل لو تجوّل اليوم في شوارع دمشق التي كتب خططها في أوائل القرن العشرين، وكذلك حال علي الوردي مع بغداد بعدما كتب صفحات من تاريخ العراق الاجتماعي».
ويتبين لنا من خلال قراءة كتاب خالد زيادة أن علماء الاجتماع أصبحوا بحاجة إلى إيجاد وسائل ومداخل جديدة لدراسة وتفسير تحولات المدن، من خلال فهم أوسع وأشمل للآثار التي خلفتها عملية الحداثة في المجتمعات المدينية. وربما تختلف المدن المطلة على البحر المتوسط عن المدن الداخلية، فالمدن المتوسطية تفاعلت بقوة مع الغرب والنظام الرأسمالي، وبالتالي أثرت فيها الحداثة (التحديث) تأثيراً مباشراً، ومن هنا أصبحت هناك حاجة إلى إيجاد تفسيرات جديدة لدراسة تطورات المدن غير التي اتبعها كلٌ من ماكس فيبر وجورج زيمل وإيميل دوركهايم في دراسة المدن الأوروبية. هذا ما يحاول الكاتب سرد بعض وجوهه ومظاهره متسائلاً: «هل ما زالت مدارس علم الاجتماع قادرة على تفسير المدينة في تحولاتها؛ أم إننا نحتاج إلى إعادة نظر في المفاهيم والمناهج؟».
- كاتب سوري

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة