عرض أزياء يسلط الضوء على أطفال متلازمة «داون»

عرض أزياء يسلط الضوء على أطفال متلازمة «داون»

الأربعاء - 27 رجب 1440 هـ - 03 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14736]
مشاركة في عرض الأزياء (إ.ب.أ)
دمشق - لندن: «الشرق الأوسط»
سلط عرض أزياء أقيم في دمشق الأضواء والأنظار على عشرات من أطفال متلازمة داون بهدف إبراز موهبة مثل هؤلاء الأطفال وأهمية دمجهم في المجتمع. وبثقة وثبات سار الأطفال أمام الجمهور في عرض يقول منظموه إنه الأول من نوعه في سوريا، الذي أقيم تحت عنوان «نحنا بنقدر». وقالت لجين أسعد التي شاركت في تنظيم العرض إن هذا العمل سيساهم في زيادة الوعي عن طريق دمج الأطفال الذين يعانون من متلازمة داون مع الأطفال العاديين.
وأضافت لـ«رويترز»: «يمكنهم القيام بكل شيء مثل أي طفل عادي». وقد بدأت الاستعدادات لهذا العرض بمشاركة أكثر من 50 طفلا قبل شهرين عندما باشر المدربون مهمة تدريب الأطفال على المشي على خشبة المسرح أولا تمهيدا لتقديم عروض الأزياء.
وسعى المنظمون في المراحل الأولى إلى بناء الثقة مع الأطفال وكسب صداقتهم قبل بدء التدريب.
وقال المنظمون إنهم واجهوا الصعوبات نفسها التي قد يجدونها مع الأطفال العاديين مثل الرهاب الناتج عن تسلط الأضواء.
وأدى بعض الأطفال العرض بمفردهم دون مساعدة من أحد في حين صاحب مساعدون بعضهم على خشبة المسرح.
ولاقت الفكرة استحسان الجمهور واجتذب العرض حضورا كبيرا لتشجيع مثل هذه الأنشطة في المجتمع السوري. وقال المنظمون إنهم حصلوا على جميع التسهيلات اللازمة من مختلف الإدارات وجمعيات ذوي الاحتياجات الخاصة مما ساهم في نجاح العرض.
وقالت ريم التي لها شقيق مصاب بمتلازمة داون: «هذه الفعالية بالنسبة لي إيجابية جدا للأطفال مثله (شقيقها) وإيجابية للبلد... الحمد لله أعتبرها إيجابية مائة في المائة». وتم تدريب الأطفال المشاركين في عروض الأزياء على المشاركة في الألعاب الأولمبية والمعارض والدراما السورية وقطاعات مختلفة في الحياة.
وتنقلت بعض الفتيات على المسرح وهن يرتدين ثياب سهرة أو ملابس المحجبات، بينما سار الأولاد بملابس الرياضة.
شارك في الاحتفالية فنانون من سوريا وسار بعضهم على خشبة المسرح مع الأطفال في محاولة لمساعدتهم على المشي والتغلب على الخجل. وقالت خبيرة الأزياء دانيا حفار: «لقد كانت تجربة رائعة حقا. لمست قلبي عن جد».
سوريا موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة