اتحاد اليد يعوض مضر بمشاركة «عالمية» بعد تعرضه للظلم «آسيوياً»

اتحاد اليد يعوض مضر بمشاركة «عالمية» بعد تعرضه للظلم «آسيوياً»

رئيس النادي السعودي قال إنهم ما زالوا بانتظار توضيح من الاتحاد القاري
الأربعاء - 27 رجب 1440 هـ - 03 أبريل 2019 مـ رقم العدد [ 14736]
فريق مضر تعرض لظلم تحكيمي في البطولة الآسيوية (الشرق الأوسط)
الدمام: علي القطان
اختار الاتحاد السعودي لكرة اليد، فريق نادي مضر للمشاركة في بطولة العالم للأندية التي ستقام في مدينة الدمام خلال العام الحالي إلى جانب بطل الدوري.
وقال سعد الجارودي نائب رئيس نادي مضر، إن المشاركة الجديدة في بطولة العالم للأندية بمثابة تقدير من اتحاد اللعبة بقيادة محمد المنيع لما قدمه الفريق في بطولة آسيا الأخيرة، التي خرج منها بسبب قرارات مجحفة.
يذكر أن صالح عاشور رئيس لجنة الحكام بالاتحاد الآسيوي لكرة اليد، أثار كثيرا من الشكوك حول تدخل «غير مشروع» من جانبه لصالح إفادة فريقه السابق على حساب فريق مضر السعودي في البطولة الآسيوية المقامة في الكويت، حينما تدخل وطلب من الطاقم التحكيمي احتساب رمية 7 «أمتار جزائية» لصالح فريق الكويت الكويتي بعد نهاية المباراة للحاق بالتعادل الذي لم يكن ينفع مضر، فيما سيخدم فريق الشارقة الإماراتي.
‏وخرج الفريق الأول لكرة اليد بنادي مضر ‏من البطولة الآسيوية للأندية بالنسخة الـ21 المقامة في الكويت نتيجة ما حصل.
وكان عاشور طالب باحتساب الرمية الجزائية من خلال النزول من المنصة وتوجيه حكام الطاولة‏ واللقاء ‏باحتساب رمية جزائية ‏حيث أرجع القرار، «أثناء حديثه إلى أفراد فريق مضر»، إلى وجود لاعب زائد داخل الملعب رغم أن الكرة كانت في حوزة نادي مضر، ولا توجد أي لوائح وبنود تشير إلى هذه الحالة. وبين مسؤولو مضر أنه بعد تسجيل الرمية الجزائية والعودة بعد اللقاء إلى الفيديو اتضح أن مضر لم يلعب بلاعب زائد، مما دعا عاشور ليتراجع عن حديثه، وأكد أن الحالة تعود إلى سوء السلوك من لاعب مضر الذي قام بنزع القميص قبل ثوان قليلة من نهاية اللقاء، وذلك بحسب ما رواه نائب رئيس النادي ورئيس البعثة الدكتور سعيد الجارودي.
وبين الجارودي أنه بعد رفض خطاب الاحتجاج ثم الاستئناف بعد ‏تعادل ممثل الوطن مع المستضيف الكويت الكويتي ضمن الجولة الختامية من الدور الرئيسي المؤهلة للدور قبل النهائي بنتيجة 27 مقابل 27 بعدما أعطى طاقم التحكيم الكوري رمية جزائية للمستضيف بعد إطلاق صافرة النهاية وتوجه اللاعبين إلى غرفة الملابس، علما بأن الفوز وحده كان طريق مضر للتأهل وصيفا للمجموعة.
وأضاف الجارودي: «‏لم تفلح محاولات مضر في إعادة الحق إليه ‏رغم توقيت الاحتجاج السريع بعد نهاية المباراة من قبلي، حيث تسربت أخبار عن رفض الاحتجاج عند 2:00 فجراً بينما ‏وصل الكتاب الرسمي من البطولة عند 4:00 عصراً، ‏حيث ‏لم يشرح الخطاب تفاصيل القرارات التي اعترض عليها النادي، حيث قام ‏بإرفاق صورة من التوصية التي جاءت من الاتحاد ‏الدولي، فيما لم ترفق صورة من الخطاب المرسل من الاتحاد الآسيوي للاتحاد الدولي. ‏ليرسل بعدها ‏نادي مضر خطاب الاستئناف عن طريق الاتحاد السعودي وجاء الرد بالرفض من جديد من قبل الاتحاد الدولي».
من جانبه، طالب رئيس نادي مضر بالقديح المهندس أحمد المرزوق اللجنة الفنية بالاتحاد الآسيوي بتوضيح السبب الرئيس لاحتساب رمية 7 أمتار ضد ناديه، وعلى أي لائحة تم الاستناد إلى ذلك خاصة أن المباراة انتهت والكرة عند لاعبي فريق مضر.
وزاد رئيس نادي مضر بالقول: «نحن لا ندري ما الذي حصل وسلبنا الفوز الذي نستحقه بجدارة وغيّب الفرحة عنا وعن جمهورنا الكبير». وأكد أن ما حدث يعد سقطة كبيرة لا تغتفر للاتحاد الآسيوي واللجنة المنظمة، وقال: «نحن نطالب برد الاعتبار والاعتذار أمام الملأ بالأخطاء المرتكبة من قبل طاقم التحكيم والمراقبين ونشر التوضيح الذي أرسل للاتحاد الدولي من قبل اللجنة الفنية ليكون أمام أعين الجميع لأن ما حصل شيء لا يمكن أن يبقى مخفيا».
وتساءل: «إذا كانت هناك لوائح وقوانين واضحة فلماذا لم يتخذ القرار في حينه ويتم توضيح البنود الخاصة به لماذا ننتظر يوماً كاملا، ولماذا يرسل للاتحاد الدولي للاستشارة؟ مع العلم أن اللوائح والأنظمة للاتحادين الآسيوي والدولي جميعها تصب في مصلحة النادي». مؤكدا أن مجلس إدارة النادي يعرب عن استيائه الشديد مما حصل ويتمنى أن يجد توضيحاً مقنعاً لما حدث حتى لا يتكرر ذلك مرة أخرى، وإلا فسيتم فقد الثقة بهذا الاتحاد ومن يمثله.
السعودية رياضة سعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة