المكسيك تطالب إسبانيا بالاعتذار عن «فظائع» ارتكبت قبل 5 قرون

المكسيك تطالب إسبانيا بالاعتذار عن «فظائع» ارتكبت قبل 5 قرون

ارتكبها المستعمرون ضد السكّان الأصليّين
الجمعة - 22 رجب 1440 هـ - 29 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14731]
الرئيس المكسيكي مانويل لوبيز اوبرادور (يمين) مع رئيس الوزراء الاسباني بيدرو سانشيز (ا.ف.ب)
مدريد: شوقي الريّس
فتحت المكسيك معركة دبلوماسية مع إسبانيا، لا يستبعد أن تتطوّر إلى أزمة سياسية مفتوحة بين البلدين، بعد مطالبة الرئيس المكسيكي مانويل لوبيز اوبرادور ملك إسبانيا فيليبي السادس بالاعتذار عن «الفظائع» التي ارتكبها الفاتحون الإسبان في حق السكّان الأصليين في المكسيك وأميركا اللاتينية خلال مرحلة الاستعمار التي استمرّت حتى أواسط القرن السابع عشر. وقد عُلِم مؤخراً أن اوبرادور كان قد وجّه مؤخراً رسالة إلى العاهل الإسباني، عبر وزارة الخارجية، يدعوه فيها إلى «الاعتذار وفتح صفحة جديدة تمهّد لمصالحة تامة»، وكُشِف أن الرئيس المكسيكي قد بعث برسالة مماثلة إلى البابا فرنسيس يدعو فيها الكنيسة إلى الاعتذار عمّا تعرّض له السكّان الأصليّون خلال «الفتح الذي تمّ بالسيف والصليب».
وبعد ساعات على كشف الرسالة ردّت الحكومة الإسبانية معربة عن أسفها العميق لنشرها، وأعربت عن رفضها الشديد لمضمونها، مؤكدة «الاستعداد لمواصلة العمل مع المكسيك لبناء الإطار المناسب لتوطيد علاقات التعاون والصداقة بين البلدين بما يسمح بمواجهة تحديات المستقبل برؤيا مشتركة».
وتأتي هذه الرسالة في الفترة التي يستعدّ خلالها البلدان منذ أشهر للاحتفالات بالذكرى المئوية الخامسة لوصول الفاتحين الإسبان إلى المكسيك بقيادة هرنان كورتيز الذي ارتكب جنوده مجازر تاريخية بحق سكّان البلاد الأصليين، وبعد شهرين من الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانتشيز إلى المكسيك، والتي بحث خلالها في التحضيرات لتلك الاحتفالات، وأيضا في الذكرى السنوية الثمانين لوصول عشرات الآلاف من اللاجئين السياسيين الإسبان إلى المكسيك في أعقاب الحرب الأهلية الإسبانية.
وفي أوّل تعليق له على ردّ الحكومة الإسبانية قال الرئيس المكسيكي، المتحدّر من أصول إسبانية «لا احتفال من غير مصالحة، ولا مصالحة من غير اعتذار»، فيما أكّد مصدر حكومي مكسيكي أن الرسالة لا تنمّ عن أي حقد تجاه إسبانيا، بل هي تهدف إلى المصالحة النهائية بين البلدين، وأن المكسيك «لم ولن تطلب تعويضاً من إسبانيا عمّا حصل». وذكّر المصدر أن إسبانيا سبق واعتذرت من اليهود السفرديم عمّا تعرّضوا له على يد محاكم التفتيش والسلطة السياسية الإسبانية بعد سقوط الأندلس، وأنها تسعى للمصالحة النهائية بين المعسكرين اللذين تواجها في الحرب الأهلية عبر برنامج «الذاكرة التاريخية».
ومما يهدّد بتحوّل هذه الأزمة الدبلوماسية إلى كابوس سياسي بالنسبة لإسبانيا التي يشهد الوضع السياسي فيها توتّراً غير مسبوق بسبب الأزمة الانفصالية الكاتالونية والمحاكمة الجارية لقيادات الحركة الاستقلالية، أنها انتقلت فوراً إلى صدارة التجاذبات التي تشهدها الحملة الانتخابية استعداداً للانتخابات العامة في 28 أبريل (نيسان) المقبل. وفيما يحاول الحزب الاشتراكي التهدئة، صعّدت الأحزاب اليمينية انتقاداتها للرئيس المكسيكي ودعت إلى تنظيم احتفالات منفردة بذكرى الفتح الإسباني للقارة الأميركية.
وكان لافتاً أمس دخول الكاتب البيرواني ماريو فارغاس يوسا على خط هذا السجال، مما ينذر بتصعيده واتساعه خارج نطاق العلاقات الثنائية بين إسبانيا والمكسيك. فقد أعلن يوسا، الذي يحمل الجنسية الإسبانية ويقيم في مدريد منذ سنوات، في الجلسة الختامية لمؤتمر اللغة الإسبانية المنعقد في مدينة قرطبة بالأرجنتين «أخطأ الرئيس المكسيكي في عنوان المرسل إليه. كان يُفترض أن يرسلها إلى نفسه، وأن يقول لنا لماذا، بعد مرور خمسة قرون على انضمام المكسيك إلى العالم الغربي ومائتي عام على استقلالها، ما زال السكّان الأصليون فيها يعانون من التهميش والفقر والاستغلال والأميّة».
وقال يوسا إن هذا السؤال لا بد من طرحه أيضا على كل الرؤساء في أميركا اللاتينية، وبخاصة أولئك الذين تعيش في بلدانهم مجموعات كبيرة من السكان الأصليين مثل غواتيمالا وبوليفيا والبيرو، وأضاف «أنها مشكلة تؤرق ضمائرنا جميعاً لأننا فشلنا حتى اليوم في معالجتها».
وتوجّه يوسا، الحائز على جائزة نوبل للآداب، إلى الرئيس المكسيكي بقوله «إن اللغة الإسبانية لم تحمل إلى القارة الأميركية أداة للتواصل فحسب، بل نقلت معها منظومة من القيم، مثل الفلسفة اليونانية وحقوق الإنسان والنهضة وحق النقد ومجموعة من المبادئ الأخلاقية التي على أساسها نحاسَب على أعمالنا». ثم ذكّر اوبرادور بأن «المذابح الكبرى التي تعرّض لها السكّان الأصليّون لم تقع خلال الاستعمار الإسباني، بل بعده، خاصة في الأرجنتين وتشيلي والأمازون لاستخراج الكاوتشوك وغيره من الثروات المعدنية».
الكاتبة البرازيلية نيليدا بينيون علّقت بدورها على رسالة اوبرادور قائلة «هذه المطالبة تأتي في غير وقتها، فالتاريخ لا يمكن أن تعود ساعته إلى الوراء، وإلّا سنضطر للعودة إلى الرومان ومن كان قبلهم. يستحيل تصويب مثل هذه الأخطاء التاريخية، خاصة أن السكّان الأصليين ما زالوا يتعرضّون لنفس التمييز على يد البيض في معظم بلدان أميركا اللاتينية».
المكسيك اسبانيا إبادة أخبار المكسيك

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة