السعودية الأولى عربياً و 13 عالمياً في مؤشر الأمم المتحدة للأمن السيبراني

السعودية الأولى عربياً و 13 عالمياً في مؤشر الأمم المتحدة للأمن السيبراني

من بين 175 دولة
الخميس - 22 رجب 1440 هـ - 28 مارس 2019 مـ
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»
حققت السعودية المركز 13 من بين 175 دولة في المؤشر العالمي للأمن السيبراني GCI الذي يصدره الاتحاد الدولي للاتصالات التابع للأمم المتحدة للعام 2018.

وفي إنجاز عالمي جديد، تقدمت المملكة التي حلت الأولى عربيًا، 33 مرتبة عن تقييمها في الإصدار السابق للمؤشر العالمي لعام 2016م حيث كان ترتيبها 46 عالمياً.

وأوضحت الهيئة الوطنية للأمن السيبراني في بيان، أن "هذا الانجاز يأتي تتويجاً للدعم الكبير الذي يجده هذا القطاع من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لدعم خطط وبرامج الأمن السيبراني في المملكة، ومن بينها صدور الأمر الملكي بإنشاء الهيئة الوطنية للأمن السيبراني، وتفعيل دورها في تعزيز حماية الفضاء السيبراني للمملكة".

وأوضحت الهيئة في بيانها، أنها بادرت منذ تأسيسها بالعمل على الأصعدة والمستويات كافة لتعزيز حماية الفضاء السيبراني للمملكة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة، حيث أطلقت العديد من المبادرات والمشاريع المهمة التي أسهمت في تعزيز الأمن السيبراني، مؤكدة أنها تتطلع إلى فضاء سيبراني سعودي آمن وموثوق من خلال مستوى نضج أعلى في الأمن السيبراني في جميع الجهات الوطنية وبالتعاون مع الأطراف ذات العلاقة.

وأعربت وأوضحت الهيئة الوطنية للأمن السيبراني عن شكرها وتقديرها للجهات التي أسهمت في هذا تحقيق هذا الإنجاز العالمي الجديد، وفِي مقدمتها هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، ممثل المملكة في الاتحاد الدولي للاتصالات.

وأضاف البيان، أن "الهيئة الوطنية للأمن السيبراني بوصفها الجهة المختصة بالأمن السيبراني في المملكة والمرجع المختص في شؤونه عملت مع هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات جهة التواصل مع الاتحاد الدولي للاتصالات على التواصل مع الاتحاد العالمي، وزودتها بالمعلومات المطلوبة التي تعكس الواقع الحالي، حيث قام الاتحاد بمراجعة وتدقيق جميع المعلومات على عدة مراحل وبشكل مستقل".

وكان الاتحاد الدولي للاتصالات التابع للأمم المتحدة قد قام باستحداث مؤشر عالمي للأمن السيبراني (GCI)، يتم قياسه بشكل دوري كل عامين بناء على خمس ركائز رئيسية (القانونية والتعاونية والتقنية والتنظيمية وبناء القدرات) لتحديد مدى النضج في الدول الأعضاء في مجال الأمن السيبراني وفقا لمعايير محددة.

وهنأ وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة الهيئة الوطنية للأمن السيبراني الدكتور مساعد العيبان، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، بمناسبة الإعلان عن التقدم الكبير لترتيب السعودية في المؤشر العالمي للأمن السيبراني الذي يجريه "كل عامين" الاتحاد الدولي للاتصالات التابع للأمم المتحدة.

وعبر الدكتور العيبان في تصريح باسمه وباسم مجلس إدارة الهيئة الوطنية للأمن السيبراني وإدارتها التنفيذية ومنسوبيها، عن شكره وامتنانه للقيادة الرشيدة لما يجده هذا القطاع الحيوي من دعم كبير وعناية. وقال: "إن تأسيس الهيئة الوطنية للأمن السيبراني وانطلاقة أعمالها قد أسهم بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة في العمل على تحقيق العناصر التي يقاس بها تقدم الدول في المؤشر العالمي للأمن السيبراني، وهي الجوانب التنظيمية والقانونية والتقنية وبناء القدرات البشرية والتعاون المشترك". وأضاف: "إن الهيئة الوطنية للأمن السيبراني وهي تسهم في تحقيق هذا التقدم الكبير في المؤشر العالمي للأمن السيبراني (...)، ستضاعف الجهود للوصول إلى فضاء سيبراني سعودي آمن وموثوق يُمكن النمو والازدهار من خلال تعزيز التعاون والعمل المشترك مع الجهات الوطنية لكي تكون المملكة دولة منيعة ورائدة في مجال الأمن السيبراني ومحققة لتطلعات القيادة الرشيدة".

 ويهدف الاتحاد العالمي من وضع هذا المؤشر إلى رفع مستوى الأمن السيبراني وتعزيز تبادل الخبرات ومشاركة التجارب فيما بين دول العالم.

 
السعودية الأمم المتحدة السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة