اجتماع الحديدة يتهاوى مع رفض الحوثيين المقترح الأممي

اجتماع الحديدة يتهاوى مع رفض الحوثيين المقترح الأممي

الأربعاء - 21 رجب 1440 هـ - 27 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14729]
وكيل محافظة الحديدة القديمي (وسط) يدشن مخيماً لنازحي الحديدة في لحج بدعم من المفوضية الأممية للاجئين
جدة: أسماء الغابري
يحاول مسؤولو الأمم المتحدة، التمسك بالمقترحات الأممية الجديدة التي قُدمت لضمان عقد اجتماع إعادة الانتشار في الحديدة. ويأتي ذلك مع تأكيد ميليشيات الحوثي رفضها تنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق الحديدة الذي تقدم به المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث، ورئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار الجنرال مايكل لوليسغارد، وإبلاغ الأمم المتحدة بذلك، بعد أن أحبطت الجماعة اجتماع التوقيع على الخطة المعدلة الذي كان مقرراً أول من أمس (الاثنين)، ورفضت الحضور في اللحظات الأخيرة من بدء موعد عقد اجتماع لجنة إعادة الانتشار.

وقال الناطق باسم عمليات تحرير الساحل الغربي وضاح الدبيش، إن الميليشيات الحوثية «فوجئت للمرة الثانية بموافقة الفريق الحكومي على الخطة المعدلة لتنفيذ المرحلة الأولى من اتفاقية استوكهولم، وهو ما أربكها وأغلق عليها أبواب المكيدة للمراوغة والتنصل والهروب كما اعتادت في كل اتفاق». وأوضح الدبيش لـ«الشرق الأوسط» أن عدم حضور الانقلابيين الاجتماع الذي كان مقرراً، الاثنين، في مناطق سيطرة قوات الشرعية «جاء بحجة وجود خلافات وثارات شخصية قديمة، وهذا يجعل فريق الميليشيات في وضع غير مستقر ومقلق»، كاشفاً عن رفضهم القاطع دخول مراقبين من الجانب الحكومي، وسماحهم بوجود مراقبين دوليين بشرط ألا يتعدى عددهم خمسة في كل ميناء.

وتتضمن المرحلة الأولى من النسخة الأممية المعدلة بشأن الحديدة نشر مراقبين من الأطراف بما في ذلك الجانب الحكومي للرقابة الدائمة على الموانئ، وانسحاب الحوثيين من ميناءي الصليف ورأس عيسى لقوات خفر السواحل الموجودة هناك، على أن يُسمح لمراقبين حكوميين ودوليين بالتحقق الدائم من موثوقية الإجراءات وهوية الطواقم الأمنية المنتشرة في الميناءين.

في سياق متصل، دشن وكيل أول محافظة الحديدة وليد القديمي، أمس، مخيماً جديداً لنازحي المحافظة في محافظة لحج. وأوضح القديمي أن المخيم الذي دشّنه في منطقة الرباط بمحافظة لحج، يتكون من 290 خيمة تم تجهيزها بدعم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، وبالتنسيق مع السلطة المحلية بمحافظة الحديدة ممثَّلةً بالدكتور الحسن علي طاهر، والسلطة المحلية بمحافظة لحج ممثَّلةً باللواء الركن أحمد عبد الله تركي. وأضاف، وفقاً لوكالة «سبأ»، أن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، وفّرت مرافق صحية ومطابخ لـ290 أسرة نازحة من محافظة الحديدة، بالإضافة إلى توفير خزانات للمياه وربطها بشبكة المياه الداخلية ومنظومة طاقة شمسية متكاملة لإنارة الشوارع والمخيم، إلى جانب توفير حاويات للنفايات والمخلفات.

وأكد وكيل أول محافظة الحديدة أن المفوضية بصدد تنفيذ المرحلة الثانية للمخيم بهدف إيواء 210 من أسر محافظة الحديدة النازحة في منطقة الرباط بمحافظة لحج، وتوفير سبل العيش لها.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة