اعتصامات في مدن سورية ضد «قرار الجولان»

اعتصامات في مدن سورية ضد «قرار الجولان»

الأربعاء - 21 رجب 1440 هـ - 27 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14729]
دمشق - لندن: «الشرق الأوسط»
شهدت مدن سورية عدّة، أمس الثلاثاء، اعتصامات منددة باعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان، تزامناً مع استمرار صدور المزيد من المواقف الشاجبة لهذا القرار المخالف لقوانين الأمم المتحدة.
ووقع الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الاثنين، إعلاناً يعترف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية التي احتلتها إسرائيل عام 1967 وضمتها عام 1981، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.
وبثّ التلفزيون السوري الرسمي مشاهد مباشرة تظهر تجمعات شعبية وإعلامية وحقوقية في دمشق ومدن عدة في حمص (وسط) وحلب (شمال) والسويداء ودرعا والقنيطرة وبلدة عين التينة المطلة على الجولان جنوباً، والحسكة (شمال شرق)، واللاذقية (غرب)، ودير الزور (شرق) وحلب (شمال).
وحمل المعتصمون صوراً للرئيس بشار الأسد ولافتات كتبوا عليها شعارات عدة بينها: «الجولان أرض سوريا»، و«لا تنازل لا استسلام»، و«تسقط المؤامرات يسقط ترمب وأذياله الضعفاء». كما رفعوا الأعلام السورية والفلسطينية.
وقال وزير الإعلام عماد سارة خلال وقفة احتجاجية للإعلاميين في ساحة الأمويين في دمشق: «هذا الانحياز الفاضح للولايات المتحدة إلى جانب إسرائيل لن يغير من هوية الجولان»، مؤكداً أن «الجولان السوري هو سوري الانتماء والهوية».
ونظم المحامون والقضاة وقفات احتجاجية في المحاكم في مدن عدة أبرزها دمشق واللاذقية وطرطوس. وفي قصر العدل في دمشق، تلا رئيس فرع نقابة المحامين بياناً نقله التلفزيون الرسمي، أكد فيه أن القرار الأميركي هو «اعتداء فاضح على سيادة سوريا ووحدتها»، معتبراً أنّ «الولايات المتحدة هي العدو الأساسي للعرب».
وفي ساحة عبد الله الجابري في مدينة حلب، تجمع المئات من المعتصمين. وقال محمد شعبان لوكالة الصحافة الفرنسية: «نحن هنا لندين قرارات ترمب»، مضيفاً: «الجولان عربي سوري شاء من شاء وأبى من أبى».
وفي مدينة حماة (وسط)، قرر مجلس فرع نقابة المحامين وقف المرافعات أمام المحاكم لمدة ساعة واحدة تنديداً بإعلان ترمب، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الرسمية «سانا».
ووصفت الحكومة السورية الاثنين اعتراف واشنطن بضم الجولان السوري المحتل إلى إسرائيل بأنه «اعتداء صارخ على سيادة ووحدة أراضي الجمهورية العربية السورية».
وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية إن «ترمب لا يملك الحق والأهلية القانونية لتشريع الاحتلال واغتصاب أراضي الغير بالقوة».
ويعد الجولان منطقة استراتيجية لكلا البلدين كونها غنية بالمياه وتطل على الجليل وبحيرة طبريا من الجزء الذي تسيطر عليه إسرائيل.
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وصف القرار الأميركي بـ«التاريخي»، وقال إن مرتفعات الجولان ستظل تحت السيطرة الإسرائيلية، مضيفاً: «لن نتخلى عنها أبداً».
وأثار اعتراف ترمب ردود أفعال منددة في عدد من الدول العربية والغربية. ويجري مجلس الأمن الدولي، الأربعاء، مشاورات مقررة منذ مدة حول قوة الأمم المتحدة المنتشرة في مرتفعات الجولان.
سوريا أخبار سوريا الجولان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة