إحباط دولي تجاه الحل اليمني بعد 4 أعوام من المراوغات الحوثية

إحباط دولي تجاه الحل اليمني بعد 4 أعوام من المراوغات الحوثية

الثلاثاء - 19 رجب 1440 هـ - 26 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14728]
الرياض: عبد الهادي حبتور
حلّت أمس الذكرى الرابعة لبدء «عاصفة الحزم وإعادة الأمل» التي أطلقها تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية، وسط شعور دولي بالإحباط جراء مراوغات الجماعة الحوثية وعدم تنفيذها لأي اتفاقات أو إبدائها رغبة في تحقيق السلام.
ونتيجة لهذه المراوغات الحوثية يؤكد ماثيو تولر سفير الولايات المتحدة لدى اليمن أن السؤال المطروح اليوم هو: كيف يمكن للمجتمع الدولي أن يثق بأن ينفذ الحوثيون الاتفاقات؟ وهل يسعون فعلاً لخدمة الشعب اليمني أم ينفذون أجندات جهات أخرى تعمل على إضعاف الدولة اليمنية؟
تولر الذي لم يخف «إحباط» بلاده الشديد لما وصفه بالمماطلات الحوثية في تنفيذ الاتفاقات، أكد في زيارته الأخيرة للعاصمة المؤقتة عدن أنه لم يفقد الأمل في إمكانية تنفيذ هذه الاتفاقات التي تم التوصل إليها في استوكهولم بالسويد في ديسمبر (كانون الأول) الماضي.
الإحباط الأميركي من المراوغات الحوثية لم يكن الوحيد، فقد أبدى وزير الخارجية البريطاني جيرمي هنت مخاوفه من عودة الأوضاع في اليمن إلى حرب شاملة بسبب عدم تنفيذ الاتفاق بين الحكومة الشرعية والجماعة الحوثية. وقال هنت عقب زيارة مفاجئة هي الأولى لوزير خارجية غربي للعاصمة المؤقتة عدن منذ اندلاع النزاع في 2015: «نحن الآن أمام الفرصة الأخيرة لعملية استوكهولم للسلام، وكان من المفترض تطهير ميناء الحديدة من الميليشيات، ووضعه تحت سيطرة محايدة بحلول بداية يناير (كانون الثاني) 2019». وحذر هنت الذي شارك شخصياً في مشاورات استوكهولم بقوله: «من الممكن أن تموت العملية في غضون أسابيع، إذا لم نحاول دفع الجانبين للالتزام بتعهداتهما في استوكهولم». وتابع: «بعد 4 سنوات من القتال المرير، الإقدام على المخاطرة أمر ضروري دوماً في بداية أي عملية للسلام». ووصف ياسين سعيد نعمان سفير اليمن في لندن زيارة جيرمي هنت المفاجئة إلى عدن بأنها «مؤشر على أن المراوغات الحوثية بالحديث عن السلام لإطالة أمد الحرب لم تعد مقبولة لدى الجهد الدولي لإنهاء الحرب بإنهاء أسبابها». وفي مؤشر آخر على تغير الموقف الدولي ونفاد صبره جراء مراوغات الحوثيين وعدم التزامهم بتنفيذ الاتفاقات، قام السفير الروسي لدى اليمن فلاديمير ديدوشكين بزيارة للعاصمة المؤقتة عدن، معلناً أنه بحث مع الحكومة الشرعية إعادة فتح القنصلية الروسية في عدن بعد تطبيع الأوضاع وتحسن الوضع الأمني.
الالتفاف الحوثي على الاتفاقات والتعهدات له تاريخ حافل في اليمن، خلال ست حروب خاضها الجيش اليمني ضد هذه الجماعة الإرهابية إبان النظام السابق بقيادة الرئيس الراحل علي عبد الله صالح منذ العام 2004 وحتى 2009 لم يلتزم الحوثيون بأي اتفاق وقعوا عليه.
كما استمرت الميليشيات في نقض التعهدات حتى بعد اجتياح العاصمة صنعاء عندما وقعت مع جميع الأطراف اليمنية اتفاق السلم والشراكة الذي منحها دخول الرئاسة اليمنية وعدة وزارات، إلا أنها لم تلبث أن اتجهت نحو باب المندب الاستراتيجي في الجنوب مباشرة عقب الاتفاق، وحاولت اغتيال الرئيس بقصر المعاشيق في عدن.
وطبعاً لا يزال التعنت الحوثي مستمراً هذه الأيام في تنفيذ اتفاق الحديدة الذي أبرم في استوكهولم في ديسمبر الماضي. ويرى راجح بادي المتحدث باسم الحكومة الشرعية أن «الإيجابية الوحيدة لاتفاق الحديدة هو وصول الكثير من الدول الغربية إلى قناعة كاملة بأن هذه الميليشيات الحوثية غير جادة نهائياً في تنفيذ اتفاق السلام أو الاتفاقات الأخرى التي يتم توقيعها معها». وأضاف في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن «هناك إحباطاً واضحاً لدى الكثير من الدول نتيجة مراوغات الميليشيات الحوثية وتهربها من تنفيذ اتفاق الحديدة. وكان لدى الدول قناعة أن تتاح فرص للسلام لكن الميليشيات أثبتت أنها حركة مسلحة لا تؤمن بالسلام ولا الحوار، ولا الوفاء بتعهداتها». ويقول بادي أيضاً: «يوماً بعد يوم، نرى تغيراً في المواقف، هنالك دول كانت تقف على الحياد، وأخرى لديها تصورات غير صحيحة عن الميليشيات، اليوم الصورة أصبحت أكثر وضوحاً، والإحباط يتسع من تصرفات الميليشيات». وبعد أربع سنوات من بدء «عاصفة الحزم وإعادة الأمل»، يقول المتحدث باسم الحكومة اليمنية: «لو لم تكن (عاصفة الحزم) والقرار الشجاع والتاريخي لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لكان اليمن اليوم قنبلة إيرانية موقوتة في المنطقة».
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة