إردوغان: لا تراجع عن صفقة الصواريخ الروسية «إس ـ 400»

إردوغان: لا تراجع عن صفقة الصواريخ الروسية «إس ـ 400»

الثلاثاء - 20 رجب 1440 هـ - 26 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14728]
أنقرة: سعيد عبد الرازق
أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، مجدداً، أن بلاده لن تتراجع عن شراء منظومة الصواريخ الروسية المضادة للطائرات «إس - 400»، على الرغم من اعتراضات الولايات المتحدة وتهديداتها بهذا الشأن.
وقال إردوغان إن مسألة شراء صواريخ «إس - 400» من روسيا مسألة تخص أنقرة، على الرغم مما ستقوله الولايات المتحدة، «ولن تكون هناك خطوات إلى الوراء في هذه القضية».
وأضاف إردوغان، في مقابلة تلفزيونية ليل الأحد إلى الاثنين، أنه بالنسبة لصواريخ «باتريوت» الأميركية، فإذا كانت الولايات المتحدة توفر لنا شروطاً جيدة، فنحن منفتحون على شرائها. وتسبب عقد تزويد روسيا لتركيا بنظام الدفاع الجوي «إس - 400» الموقّع في عام 2017، في خلاف بين واشنطن وأنقرة، إذ تطلب أميركا وحلف شمال الأطلسي (ناتو) من تركيا التخلي عن الأنظمة الروسية لصالح نظام الدفاع الجوي الأميركي (باتريوت).
وأعلنت واشنطن، الأسبوع الماضي، أنها تدرس إمكانية تعليق الأنشطة التحضيرية لتسليم مقاتلات «إف - 35» إلى تركيا، بعد إعلان سابق لمسؤولين في برنامج تصنيع المقاتلة الأميركية عن تسليم طائرتين جديدتين في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، بسبب الإصرار على اقتناء صواريخ «إس - 400».
وقالت كاتي ويلبارغر، القائمة بأعمال مساعد وزير الدفاع الأميركي لشؤون الأمن الدولي، إن «منظومة صواريخ (إس - 400) تتصل بنظام كومبيوتر، ومقاتلات (إف - 35) بنظام آخر، ولا يمكن الربط بين نظامك ونظام الخصم على نظام كومبيوتر واحد».
وحسب مسؤولين أميركيين، فإن أحد الإجراءات التي تدرسها واشنطن يتعلق بقاعدة خدمة طائرات «إف - 35» في ولاية إسكيشير التركية، حيث تبحث الولايات المتحدة عن مواقع بديلة للقاعدة التركية. كان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، كشف، أخيراً، أنه يعمل على حل هذه القضية داخل أروقة الكونغرس الأميركي، قائلاً إن تركيا تحاول تأسيس قاعدة تسمح بحجب تأثير شرائها لمنظومة الدفاع الصاروخي «إس - 400» من روسيا على مشترياتها من طائرات «إف - 35» من الولايات المتحدة. وقال أكار أيضاً إن المحادثات مع الولايات المتحدة بشأن شراء أنظمة الدفاع الصاروخي الأميركية «باتريوت» مستمرة، وإنه سيتمّ البدء في تركيب أنظمة «إس - 400» في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.
وأعلن الكونغرس الأميركي من قبل أنه يعتزم تعليق تزويد تركيا بهذه المقاتلات التي تُعتبر الأكثر حداثة، بسبب خطط أنقرة للحصول على منظومات «إس - 400» الروسية.
من ناحية أخرى، تطرق إردوغان إلى احتمال تغيير اسم «متحف آيا صوفيا» الذي كان كنيسة قبل تحويله إلى متحف، إلى مسجد بعد الانتخابات المحلية التي ستجرى يوم الأحد المقبل. وحول إمكانية جعل الدخول إلى «متحف آيا صوفيا» مجانياً، قال إردوغان: «الأمر ليس مستحيلاً، لكننا لن نفعل ذلك تحت اسم (متحف)، بل تحت اسم (مسجد) آيا صوفيا».
ويعود بناء «كنيسة آيا صوفيا»، التي تعتبر تحفة هندسية عند مدخل مضيق البوسفور، إلى القرن السادس الميلادي. ويثير المتحف على الدوام جدلاً بين المسلمين والمسيحيين حول طريقة استخدامه، وتحولت الكنيسة إلى مسجد في القرن الخامس عشر بعد سقوط القسطنطينية في يد العثمانيين عام 1453.
وخلال فترة حكم مؤسس تركيا الحديثة، مصطفى كمال أتاتورك، تعرّض الموقع للإهمال قبل أن يتحول إلى متحف.
تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة