خلل تقني يصيب مطار فرانكفورت بالشلل

خلل تقني يصيب مطار فرانكفورت بالشلل

الثلاثاء - 19 رجب 1440 هـ - 26 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14728]
أعلن مطار فرنكفورت عن خلل تقني أدى إلى إلغاء عشرات الرحلات أمس (أ.ب)
فرانكفورت: «الشرق الأوسط»
أعلنت شركة «لوفتهانزا» الألمانية للطيران أنها ألغت 46 رحلة جوية كان مقرراً لها أن تنطلق من مطار فرانكفورت؛ أكثر المطارات الألمانية ازدحاماً، أمس الاثنين، وذلك في ظل استمرار خلل فني يؤثر على أنظمة مراقبة الحركة الجوية في جنوب غربي البلاد.
وقالت متحدثة باسم الشركة إن إلغاء الرحلات سيؤثر على نحو 4500 من ركاب الشركة. وكانت شركة «فرابورت» المشغّلة لمطار فرانكفورت؛ أكبر مطار في ألمانيا، أعلنت في وقت سابق أنه من المتوقع إلغاء 35 رحلة أمس بسبب الخلل؛ 22 منها تابعة لـ«لوفتهانزا».
وصرح متحدث باسم «لوفتهانزا»؛ كبرى شركات الطيران الألمانية، مساء أول من أمس، بأن «لوفتهانزا» ستضطر إلى إلغاء 22 رحلة يوم الاثنين في «فرانكفورت» بسبب هذه المشكلات؛ الأمر الذي سيؤثر على ألفي راكب. ونصحت الشركة الركاب بالاستعلام عن أحدث وضع لرحلاتهم قبل موعد الإقلاع.
وكانت مشكلات تقنية قد أصابت «الهيئة الألمانية لسلامة الملاحة الجوية»، التي تدير مراقبة الحركة الجوية في أنحاء ألمانيا، منذ الأربعاء الماضي. وفي بيان، قالت الشركة إنها ستحاول تثبيت برامج بديلة ليل الأربعاء - الخميس.
وتم تقليص حركة الطيران بنحو الربع في المنطقة الجنوبية الغربية، مما أثر على مطارات؛ من بينها فرنكفورت و«كولونيا - بون» وشتوتغارت ودوسلدورف. وتمكن معظم شركات الطيران من التقليل من أثر الاضطرابات بسبب الجداول الشتوية الأقل ازدحاماً.
وقالت هيئة السلامة إن الخلل يقيد البيانات التي يحصل عليها المراقبون الجويون بشأن الطائرات، ولا يشكل أي تهديد أمني. وتوجد المشكلة في مكتب الشركة الإقليمي قرب لانغن بالقرب من فرنكفورت، ولم تؤثر على الأنظمة في بقية مناطق البلاد.
وتعددت المشكلات التي تواجه المطارات الألمانية خلال الفترة الماضية، وقبل يومين، قالت شركة «لوفتهانزا» الألمانية العملاقة للطيران إنها تعتزم الاستعانة بمزيد من العمالة والطائرات لضمان عدم تكرار فوضى تأخير الرحلات التي حدثت في صيف العام الماضي.
وأعلنت الشركة السبت الماضي أنها مستعدة لهذا الصيف بنحو 600 موظف إضافي، و37 طائرة احتياطية، بزيادة قدرها 15 طائرة مقارنة بالعام الماضي. وقال عضو مجلس إدارة الشركة، ديتليف كايزر، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية إن الشركة أنفقت أيضاً نحو مائة مليون يورو على محركات بديلة وقطع غيار. وأضاف كايزر: «في الصيف الماضي خسرنا بسبب التأخيرات نحو 250 مليون يورو في صورة تعويضات للركاب. هذا العام نستثمر قيمة الأموال نفسها تقريباً لجعل أداء الشركة أفضل». كما طالب كايزر المطارات ومنظمات السلامة الجوية والأوساط السياسية ببذل مزيد من الجهود لتحسين جودة حركة الطيران في ألمانيا.
ويوم الجمعة الماضي، قررت إدارة مطار فرنكفورت الألماني إيقاف حركة الطيران لمدة تناهز نصف الساعة بسبب اكتشاف طائرة مسيّرة تحلق جنوب المطار. وقال متحدث باسم شركة «فرابورت» القائمة على تشغيل المطار إن المطار أوقف إقلاع الطائرات وهبوطها بين الساعة 05.16 و05.45 بعد ظهر الجمعة، مضيفاً أن حركة التشغيل أُوقفت عملاً بمبدأ «السلامة أولاً» إلى أن تزال أسباب وقف التشغيل. وذكر المتحدث أن الطائرة اختفت بعد ذلك من جنوب المطار ولم تعد الرقابة الشرطية تراها، مما أدى إلى استئناف الطيران ثانية.
وفي فترة التوقف الاحترازي التي امتدت إلى 29 دقيقة يوم الجمعة، تم إلغاء نحو 60 رحلة من إجمالي 1439 رحلة طيران مقررة في «فرانكفورت»، لكن ذلك يرجع إلى حد كبير إلى مشكلة فنية في مركز مراقبة الحركة الجوية، وأوضحت الشركة أن الـ«درون» تسببت في بعض التأخير الإضافي.
وفي منتصف شهر يناير (كانون الثاني) الماضي، نظم موظفو الأمن في 8 مطارات ألمانية إضراباً في إطار النزاع المتصاعد بشأن الأجور، وهو ما أثّر على أكثر من 220 ألف مسافر.
المانيا الطيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة