الرئيس الصيني يصطحب معه إلى إيطاليا وفداً يضم 500 من مديري الشركات

الرئيس الصيني يصطحب معه إلى إيطاليا وفداً يضم 500 من مديري الشركات

روما تتجاهل تحذيرات واشنطن وبروكسل... وترد بأن مذكرة التفاهم فيها ما يكفي من ضمانات لمصالح إيطاليا وشركائها
السبت - 17 رجب 1440 هـ - 23 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14725]
زيارة الرئيس الصيني لروما اعتبرها شركاء إيطاليا الأوروبيون والأميركيون بمثابة حصان طروادة في قلب إحدى الدول المؤسسة للاتحاد الأوروبي وللثقافة الغربية (أ.ف.ب)
روما: شوقي الريّس
شُلَّت الحركة في العاصمة الإيطالية منذ أن وصلها الرئيس الصيني شي جينبينغ بعد ظهر الخميس، على رأس وفد يضمّ 500 من كبار المسؤولين ومديري الشركات الكبرى، للتوقيع على مذكّرة تفاهم تنضم بموجبها إيطاليا إلى مشروع طريق الحرير الجديدة (مبادرة الحزام والطريق)، الذي يثير تحفظات وانتقادات شديدة في العواصم الغربية. وقد وصف رئيس الجمهورية الإيطالية سرجيو ماتّاريلّا العلاقات بين بلاده والصين بالممتازة، ودعا إلى تعزيزها «ضمن مذكرة التفاهم التي تشكّل إطاراً مثالياً للتعاون بين الطرفين»، وأضاف: «إن طريق الحرير الجديدة يجب أن تكون سبيلاً للتبادل في الاتجاهين، وألا تقتصر على البضائع والسلع، بل أن تشمل الثقافة والفنون والأفكار».
ورد الرئيس الصيني بدوره، بعد اللقاء الذي جمعه بماتّاريلّا في قصر الكويرينالي، قائلاً: «أشكر الرئيس على هذه الحفاوة الرائعة في بلد تربطنا به علاقة صداقة قديمة، رغم البعد الجغرافي. كان اللقاء مثمراً، تخلله توافق واسع، ونحن نريد تبادلاً تجارياً وتدفقاً للاستثمارات في الاتجاهين». وأضاف جينبينغ: «هدفنا استراتيجي بعيد المدى في العلاقات الصينية - الإيطالية. نريد تعزيز الشراكة، وترسيخ الثقة السياسية، والتنسيق في كل المجالات...كما نسعى إلى التآزر بين الاستراتيجيات الإنمائية للطرفين في مجالات البنى التحتية والموانئ والدعم اللوجيستي والنقل البحري وزيادة التبادل والاستثمارات في الاتجاهين».
ويذكر أن الزيارة الأخيرة التي قام بها رئيس صيني إلى إيطاليا كانت منذ عشر سنوات، عندما شارك هو جينتاو في قمة الدول الصناعية الثماني التي عقدت في مدينة آكويلا في عهد سيلفيو برلسكوني، لكن الوضع يختلف كلياً مع هذه الزيارة التي يعتبرها شركاء إيطاليا الأوروبيون والأميركيون بمثابة حصان طروادة في قلب إحدى الدول المؤسسة للاتحاد الأوروبي وللثقافة الغربية.
وقد تجاهلت الحكومة الإيطالية الانتقادات والتحذيرات المتكررة التي وجهتها إليها واشنطن وبروكسل بسبب إقدامها على هذه الخطوة، وأكدت أن مذكرة التفاهم فيها ما يكفي من الضمانات للحفاظ على المصالح الحيوية والاستراتيجية لإيطاليا وشركائها. وكان لافتاً أن رئيس الجمهورية الإيطالي، المعروف بمواقفه الحذرة ودفاعه عن المصالح الأوروبية، لم يتردد في تأييد مذكرة التفاهم، والدفاع عنها.
ويقول المطلعون على نصّ المذكرة التي سيوقعها الطرفان الصيني والإيطالي اليوم (السبت) إن تعديلات كثيرة قد أضيفت إليها في الأيام الأخيرة، تجاوباً مع تحذيرات الشركاء، والتحفـظات الشديدة التي أبدتها رابطة الشمال داخل الحكومة، ومن أبرزها تحييد قطاع الاتصالات وتقنية 5G عن مشاريع التعاون بين الطرفين، وتعديل الاتفاق الذي كانت بكين ترمي من خلاله إلى امتلاك حصة كبيرة في ميناء «Trieste»، أهم الموانئ التجارية في إيطاليا.
المحطة الثانية في زيارة الرئيس الصيني إلى إيطاليا ستكون جزيرة صقلية التي يصل عاصمتها باليرمو بعد ظهر اليوم، عقب التوقيع على مذكرة التفاهم مع رئيس الوزراء الإيطالي جيوزيبي كونتي. وينتظر أن يقوم جينبينغ خلال وجوده في باليرمو بزيارة عدد من الموانئ التي تنوي الصين الاعتماد عليها في مبادلاتها التجارية المتزايدة منذ سنوات مع القارة الأفريقية.
وتجدر الإشارة إلى أنه عندما كانت طائرة الرئيس الصيني تحط في مطار فيوميتشينو بروما، كان رئيس الوزراء الإيطالي يشارك في القمة الأوروبية المنعقدة في بروكسل، التي خُصِّص نصفها لأزمة «بريكست»، والنصف الآخر لوضع استراتيجية موحدة للتعامل مع «مبادرة الحزام والطوق» الصينية.
وفيما أشار البيان الذي صدر عن قمة بروكسل إلى الصين على أنها «خصم بنيوي» و«منافس اقتصادي»، كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون «يرد» على الخطوة الإيطالية، بدعوة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، إلى المشاركة في القمة التي سيعقدها يوم الثلاثاء المقبل في باريس مع الرئيس الصيني. ومن المنتظر أن يتوجه جينبينغ بعد زيارته إيطاليا إلى موناكو، حيث يلتقي بالأمير ألبرت الثاني، ومنها إلى العاصمة الفرنسية.
وكان لافتاً عند وصول الرئيس الصيني إلى روما وجود المنظر اليميني المعروف ستيف بانون، المستشار السابق للرئيس الأميركي دونالد ترمب، الذي عقد مؤتمراً صحافياً في العاصمة الإيطالية، حذر فيه من «مخاطر الهجوم الصيني على أوروبا»، ومن أن بكين هي العدو الحقيقي للغرب، مؤكداً «أن شي جينبينغ لم يأت إلى روما بحثاً عن مرفأ في المتوسط، بل لأنه يحمل في جعبته استراتيجية كاسرة للسيطرة على العالم».
نقاط في مذكرة التفاهم الإيطالية ـ الصينية
> من الاتفاقات التي تشملها مذكرة التفاهم الإيطالية - الصينية اتفاق لشراء الصين كامل منتوجات مجموعة من البساتين في جزيرة صقلية، من برتقال تاروكو الشهير لمدة خمسين عاماً، وآخر لإجراء إحدى مباريات الدوري الإيطالي لكرة القدم في بكين مرة في السنة.
كما خصصت السلطات الإيطالية برنامجاً حافلاً لعقيلة الرئيس الصيني بنغ ليينان التي ترافقه في كل زياراته الرسمية، والتي سبق لها أن صرحت مراراً بمدى إعجابها بالثقافة والمأكولات الإيطالية. والسيدة ليينان مغنية أوبرا معروفة، التحقت في سن مبكرة بجوقة جيش التحرير الشعبي، وتدرجت إلى أن وصلت إلى رتبة لواء، عندما تعرفت على جينبينغ، وتزوجت منه. وإلى جانب زيارتها لعدد من المعالم السياحية الشهيرة في روما، نظمت لها الحكومة الإيطالية حفلة خاصة تستمع خلالها إلى المطرب الشهير آندريا بوتشلي.
الاهتمام المعروف الذي يبديه الإيطاليون بالسيارات، والذي يبلغ حد الهوس بين كل الأعمار والأجناس، دفع وسائل الإعلام إلى تخصيص مساحات واسعة في الصحف ونشرات الأخبار التلفزيونية لسيارة الرئيس الصيني الرسمية التي يبلغ ثمنها 800 ألف دولار، ولا يعرف شيء عن المواصفات والمزايا التكنولوجية والأمنية التي تتمتع بها.
الصين إيطاليا إيطاليا أخبار أخبار الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة