انتقادات في القاهرة لـ«بي بي سي» عقب استضافتها مصرياً مُدرج اسمه على قوائم الإرهاب

انتقادات في القاهرة لـ«بي بي سي» عقب استضافتها مصرياً مُدرج اسمه على قوائم الإرهاب

السبت - 17 رجب 1440 هـ - 23 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14725]
القاهرة: وليد عبد الرحمن
وجهت مؤسسات مصرية، أمس، انتقادات كثيرة لـ«هيئة الإذاعة البريطانية» BBC، على خلفية استضافة الأخيرة مواطنا مصرياً مدرجاً على قوائم الإرهاب، ليتحدث في الشأن المصري، الأمر الذي دفع المجلس الأعلى للإعلام في مصر لتأكيد أن «ما وقعت فيه القناة سقطة كبيرة».
وبحسب القاهرة، فإن الضيف هو الإخواني ياسر العمدة (هارب)، الذي أدرجته محكمة جنايات القاهرة في وقت سابق ضمن 187 آخرين على قوائم الإرهاب لمدة 5 سنوات، وهو ضيف دائم لعدد من قنوات تنظيم «الإخوان» التي تبث من تركيا، وقد غادر القاهرة عقب ثورة 30 يونيو عام 2013 بعد سقوط حكم «الإخوان»، ومنذ ذلك الحين وهو يحرض ضد مصر.
وسبق أن اشتعلت أزمة بين مؤسسات رسمية مصرية وقناة BBC في فبراير (شباط) عام 2018. عقب تقرير بثته الأخيرة، تناول واقعة «إخفاء قسري» لسيدة، زعم التقرير توقيفها من قبل أجهزة الأمن المصري. غير أنها ظهرت بعد ذلك في لقاء تلفزيوني، نافية تعرضها للسجن، وهو الأمر الذي دفع سامح شكري، وزير الخارجية المصري، إلى انتقاد «بي بي سي» أمام مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، بسبب الواقعة.
وقال مصدر أمني في مصر إن «العمدة هو من دعا عناصر «الإخوان» لتصنيع قنبلة أطلق عليها «المبروكة»، وإلقائها على رجال الشرطة وأمام السيارات لنشر الفوضى، وترويع المصريين، وهي عبارة عن كتلة إسمنتية ملصق بها مسامير».
وانتشرت أمس تعليقات المصريين على الصفحة الرسمية للقناة، وسط اهتمام القناة لتنظيم «الإخوان»، الذي تعتبره السلطات المصرية تنظيماً إرهابياً.
من جهته، أكد جمال شوقي، رئيس لجنة الشكاوى بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، أمس أن «لجنة الشكاوى تلقت شكوى بالإهانات التي وجهتها القناة إلى المصريين، واللجنة قرأت تفريغاً تضمن النص الحرفي للحلقة، وتبين أنها حوت ألفاظاً وعبارات واضحة وصريحة لا تقبل التأويل، وأنها تمثل إهانات مباشرة لجموع الشعب المصري، وتعتبر سقطة تاريخية».
وأوضح شوقي في تصريحات له أن لجنة الشكاوى أعدت تقريراً بشأن تحقيقاتها، جاء فيه أن الواقعة «ليست خطأ فرديا أو وقعت بالصدفة؛ لكنها تأتي ضمن سياق عام يمثل سياسة ثابتة للقناة المذكورة تجاه مصر»، لافتاً إلى أن التقرير احتوى على عدد من الوقائع التي حملت أخطاء إعلامية جسيمة بشكل يستوجب المساءلة. كما أشار إلى أن اللجنة لاحظت أن عددا ملحوظاً من برامج القناة التي تتناول الشأن المصري، تحرص على مخالفة المعايير العالمية ومخالفة معايير القناة، حيث تتعمد البرامج الحوارية الانحياز ضد الشأن المصري، وتحرص على وضع بيانات ومعلومات غير صحيحة.
في المقابل، حاولت «الشرق الأوسط» أمس، التواصل مع مسؤولي «بي بي سي» في القاهرة، لكن لم يتسن لها ذلك. غير أن مصدراً في BBC أكد أن «ما تضمنته الحلقة سوف تتم مناقشته من المسؤولين في القناة بسبب الشكوى المصرية، وذلك للتحقق من مدى توافق محتوى ما تم بثه في الحلقة مع سياسات القناة»، رافضاً الحديث حول الأمر، لكونه غير مخول بالحديث لوسائل الإعلام.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة