سيارة جديدة تكشف السائق «المخمور» وتبطئ حركتها إذا لزم الأمر

سيارة جديدة تكشف السائق «المخمور» وتبطئ حركتها إذا لزم الأمر

«فولفو» زودتها بكاميرات وأجهزة استشعار لمواجهة القيادة المتهورة
الجمعة - 15 رجب 1440 هـ - 22 مارس 2019 مـ
السيارات الجديدة من «فولفو» ستكون مزودة بكاميرات لرصد السائقين المخمورين بهدف تحذيرهم وحمايتهم من القيادة المتهورة (رويترز)
استوكهولم: «الشرق الأوسط أونلاين»
تعتزم شركة «فولفو» تطويرَ سيارات جديدة تحتوي على تكنولوجيا يمكنها الكشف عما إذا كان السائق مخموراً، بحسب تقرير نشره موقع صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
وأفادت الشركة السويدية بأنه ابتداءً من العام المقبل، سيكون لدى جميع السيارات الجديدة كاميرات وأجهزة استشعار لتحديد ما إذا كان سائق السيارة يتخطى السرعة المسموح بها، وستقوم السيارة بإصدار علامات تحذير للسائق لتخفيف سرعته.
وفي حال لم يستجب السائق لعلامات التحذير هذه، ستقوم السيارة بإبطاء حركتها، وقد تتوقف أيضاً عن السير في بعض الحالات التي قد تجدها جدية، لحمايته من مخاطر القيادة المتهورة بحسب التقرير.
وستقوم المستشعرات الموجودة في السيارة بمراقبة التغييرات في التحركات الصادرة عن كل من السائق والسيارة، لتحديد ما إذا كان التدخُّل مطلوباً.
وستبحث الكاميرات التي تركّز على عيون السائق عن تغييرات فيزيائية، مثل توسع حدقة العين، بينما تستطيع المستشعرات الموجودة على عجلة القيادة التدقيق بتفاعل الفرد، لتحديد ما إذا كان عليها التدخل لإيقافه.
وستنذر السيارات الجديدة السائقين أيضاً في حال بدوا متعبين أو مشتتين ذهنياً أو في حال كانوا منشغلين على هواتفهم الجوالة، حفاظاً على سلامتهم، وفقاً للتقرير.
وكانت «فولفو» ذكرت في وقت سابق الشهر الحالي أنها تعتزم وضع حد أقصى لسرعة سياراتها اعتباراً من 2020 عند مستوى 180 كيلومتراً لكلّ ساعة بهدف تقليل احتمالات الحوادث المرورية.
السويد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة