موسكو: ترحيل اللاجئين من مخيم الركبان السبيل الوحيد لإنقاذهم

موسكو: ترحيل اللاجئين من مخيم الركبان السبيل الوحيد لإنقاذهم

انتشال دبابة سوفياتية بالجولان شاركت في «حرب أكتوبر»
الجمعة - 16 رجب 1440 هـ - 22 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14724]
موسكو: رائد جبر
شددت موسكو لهجتها حول الوضع في مخيم الركبان على الحدود بين سوريا والأردن، ورأى مسؤول عسكري روسي أن السبيل الوحيد لإنقاذ المدنيين وعددهم نحو أربعين ألف نسمة هو ترحيلهم إلى مناطق أخرى.

ودعت وزارة الدفاع الروسية في بيان أصدرته أمس وقالت بأنه يمثل وجهتي النظر الروسية والحكومية السورية المجتمع الدولي إلى دعم فكرة تفكيك المخيم وإجلاء جميع سكانه، وشنت مجددا هجوما عنيفا على الولايات المتحدة واتهمتها بالتستر على نشاط «عصابات مسلحة» تروع اللاجئين في المنطقة.

وأعلن مدير «المركز الروسي للمصالحة في سوريا» التابع لقاعدة «حميميم» اللواء فيكتور كوبتشيشين أن إجلاء النازحين السوريين المقيمين في مخيم الركبان قرب الحدود مع الأردن بات السبيل الوحيد لإنقاذهم.

وزاد في إيجاز صحافي أمس، أنه «نظرا لعجز الجانب الأميركي عن التصدي لتعسف التشكيلات المسلحة غير الشرعية تجاه النازحين وعدم وجود إمكانية لدى الأجهزة الحكومية وغير الحكومية لتقديم المساعدات الإنسانية لسكان مخيم الركبان بشكل منتظم، يعتبر إجلاء النازحين من المخيم السبيل الوحيد لإنقاذ أكثر من 40 ألف شخص من مخاطر الجوع والأوبئة».

وشكل التحذير أقوى رسالة تحمل تلويحا بعمل عسكري في حال لم تستجب واشنطن للنداءات المتكررة في هذا الشأن. وكانت أوساط عسكرية روسية قالت قبل ذلك بأن صبر الحكومة السورية على الوضع في هذه المنطقة لن يستمر طويلا.

وقالت وزارة الدفاع بأن الأمم المتحدة أرسلت خلال الفترة الأخيرة بدعم من الشرطة العسكرية الروسية قافلتي مساعدات إنسانية إلى المخيم، لكنها اتهمت «العصابات المسلحة» بنهب المساعدات وترهيب السكان. وطالبت موسكو قبل أيام الأمم المتحدة بوقف إرسال قوافل إنسانية إلى المنطقة.

تزامن ذلك مع صدور بيان وزارة الدفاع الذي أكد أن روسيا وسوريا «تدعوان المجتمع الدولي لدعم فكرة إزالة مخيم الركبان». وأضاف البيان: «نحث كل المجتمع الدولي على دعم إزالة مخيم الركبان، الذي غدا مركزا للعنف والجرائم وانتشار الأوبئة الخطيرة، على الحدود السورية الأردنية». وأكد أن «إزالة المخيم سوف تساعد في تشجيع اللاجئين السوريين المقيمين على أراضي المملكة الأردنية على العودة إلى وطنهم، الأمر الذي سوف يقلص العبء الاقتصادي على الأردن».

ودعا القيادة الأردنية «إلى الانضمام لهذه العملية وعمل كل ما بوسعها لإنقاذ الناس من مخيم الركبان بأسرع ما يمكن». وأوضح البيان أنه «بفضل تعاون السلطات الأردنية تم فتح معبر نصيب الذي يعمل ليلا ونهارا على الحدود الأردنية السورية ويمر عبره عدد كبير من السوريين العائدين إلى وطنهم». ولوحظ أن البيان تحدث عن «عودة أكثر من 100 ألف سوري إلى وطنهم خلال فترة عمل هذا المعبر» رغم أن البيانات الرسمية الأردنية لم تشر إلى مرور أعداد من اللاجئين بهذا الحجم.

إلى ذلك، شددت موسكو وبكين على ضرورة التخلص من الإرهاب في سوريا، وعبرتا عن «دعم مشترك لتسوية الأزمة السورية بطرق سياسية على أساس قرار مجلس الأمن الدول رقم 2254».

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان أن نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف أجرى «محادثات مفصلة» مع المبعوث الصيني الخاص إلى سوريا، شيه شياويان.

وأعرب الطرفان في ختامها عن رضاهما عن «فاعلية التنسيق الوثيق» على الساحة الدولية بشأن سوريا في إطار الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

وأضاف البيان أن بوغدانوف وشياويان شددا على «ضرورة القضاء نهائيا على الوجود الإرهابي على أراضي سوريا»، فضلا عن ضرورة مواصلة الجهود لدفع المجتمع الدولي لتقديم الدعم لعودة اللاجئين السوريين إلى الوطن وإعادة إعمار سوريا مع ضمان سيادة البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها.

على صعيد آخر، أعلنت قيادة الشرطة العسكرية الروسية في سوريا أن وحداتها عثرت خلال أعمال حفر في الجولان على دبابة سوفياتية الصنع من طراز «تي 34» التي كان الجيش السوري يستخدمها خلال حرب أكتوبر (تشرين الأول) في العام 1973.

ونقلت وكالة أنباء «نوفوستي» عن قائد كتيبة الشرطة العسكرية الروسية رستم نوماخاجييف، قوله: «كنا نعمل على إعداد نقطة مراقبة وعثرنا على الدبابة مدفونة في الرمال حتى البرج الأعلى منها، ومن الواضح أنها ظلت في هذا الموقع منذ وقف الأعمال القتالية في العام 1973».

ولفت العسكريون الروس إلى أن الدبابة وجدت في حال جيدة، ونجحت طواقم الصيانة العسكرية في إعادة صيانتها وتنظيفها، بهدف عرضها قريبا خلال أعياد النصر على النازية في مايو (أيار) المقبل. ورغم أن الدبابة التي عثر عليها ترتبط بالحرب العربية – الإسرائيلية لكن هذا الطراز من الدبابات السوفياتية أصبح أحد رموز انتصار الاتحاد السوفياتي على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية.

وكانت الدولة العظمى في السابق، زودت عددا من بلدان المنطقة وبينها سوريا بهذا الطراز من الدبابات، واستخدمها الجيش السوري أثناء حربي 1967 و1973.
Moscow موسكو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة