مهمة صعبة لبومبيو في بيروت بسبب الخلافات بين المسؤولين اللبنانيين

مهمة صعبة لبومبيو في بيروت بسبب الخلافات بين المسؤولين اللبنانيين

الخميس - 15 رجب 1440 هـ - 21 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14723]
بيروت: خليل فليحان
يبدأ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو زيارته الرسمية إلى بيروت، غداً الجمعة، وسط إجراءات أمنية مشددة واستثنائية. وهي الزيارة الأولى له إلى لبنان منذ تسلمه مهامه، في مهمة وصفها دبلوماسي أميركي بأنها «صعبة ومعقدة، نظراً للتباينات الواسعة بين المسؤولين الذين ينقسمون حول نظرتهم إلى (حزب الله)».
فرئيس الجمهورية ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل «سيبلغان الزائر بأنهما يؤيدان الحزب، وأن سلاحه المشكو منه أميركياً لا يزال لبنان بحاجة إليه، إلى حين تحرير ما تبقى من الأراضي اللبنانية التي تحتلها إسرائيل، ولا يستعمله الحزب في الداخل».
وأضاف الدبلوماسي الأميركي: «سيحاول بومبيو إقناع عون وباسيل بالعدول عن التأييد المطلق للحزب، بسبب ترسانته العسكرية التي تهدد لبنان والأمن الإقليمي».
وتابع الدبلوماسي الأميركي: «إن بومبيو الذي كان المدير السابق للمخابرات الأميركية، مدرك أن محاولته لن تنجح على الأغلب؛ لكنه مضطر إلى أن يبلغ ذلك إلى رئيس الجمهورية، وأن بلاده تتخذ مزيداً من الإجراءات لإحكام الحصار على إيران، التي تعتبر واشنطن أنها تنشر الفوضى عبر تنظيمات تقف طهران وراء تأسيسها وتمويلها وتسليحها، في كل من لبنان وسوريا واليمن».
وتقول المصادر إن بومبيو «سيشدد على أن الرئيس دونالد ترمب ماضٍ في ضغطه على إيران، لإنهاء دورها مع التنظيمات المسلحة؛ لأن تحقيق ذلك يعيد الاستقرار إلى هذه الدول، وسينعكس استقراراً في منطقة الشرق الأوسط».
كما أن المسؤول الأميركي سيثير مع الرئيس سعد الحريري موقفه من الحزب وسلاحه الذي يرفضه الحريري؛ لكنه مضطر إلى أن يتعاطى مع وزرائه من أجل توفير استمرار عمل الحكومة، وأنه قبل بهم في الحكومة التي شكّلها؛ لأن لدى الحزب شريحة شعبية كبيرة من الناخبين، كما أن له نواباً في البرلمان.
وسيشرح المسؤولون الذين سيلتقيهم بومبيو، أن سلاح الحزب هو إقليمي، وأن أي زعيم لبناني ولو كان خصماً للحزب، سيرفض أي مواجهة عسكرية معه لتسليم سلاحه إلى الدولة، ووفق قيادة الحزب، فإن جلاء إسرائيل مما تبقى من أراضٍ جنوبية تحتلها، هو الشرط الوحيد لإنهاء وجوده.
أما معالجة النزوح السوري فستكون نقطة تباين، فالرئيس عون يشدد على ضرورة إعادتهم إلى بلادهم، وأن لبنان لم يعد بوسعه تحمل العبء الناجم عن ذلك. أما وزير الخارجية الأميركي فسيعرب عن تفهم بلاده لمعاناة لبنان جراء هذه الأزمة؛ لكن في الوقت نفسه سيكرّر أن واشنطن ترى أن لا عودة إلا بالحل السياسي للأزمة السياسية، وأن الدول العربية الغنية هي التي ستتولى إعادة الإعمار في سوريا.
وقال مصدر لبناني شارك في تحضير ملف محادثات بومبيو في بيروت، لـ«الشرق الأوسط»: «من المتوقع أن يحمل بومبيو مخرجاً، للمباشرة في حل الخلاف بين لبنان وإسرائيل حول ترسيم الحدود البحرية، انطلاقاً من خط هوف». وأضاف أن بومبيو سيعرب أمام المسؤولين عن ارتياح بلاده لقدرة الأجهزة الأمنية اللبنانية على مكافحة الإرهاب، بمنع حصول أي عمليات من تفجير سيارات أو اغتيالات. إضافة إلى عمليات التصدي لها وقمعها، وفك شبكات توصف بالنائمة.
وختم بأن برنامج تسليح الجيش وقوات مسلحة أخرى، وتدريب الضباط والعسكر، باقٍ على حاله، والتواصل والتنسيق بين القيادتين العسكريتين على حالهما من التفاهم، لا سيما عدم القبول بأي عرض إيراني أو روسي للتسلح.
ويستهل الضيف الأميركي لقاءاته بالاجتماع مع الرئيس الحريري، ثم ينتقل إلى عين التينة للاجتماع مع الرئيس بري، وعصراً سيجتمع مع وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل في قصر بسترس، ثم يتلو بياناً خطياً من دون السماح بطرح أسئلة عليه. وينتقل من قصر بسترس إلى القصر الجمهوري؛ حيث يتوج لقاءاته اللبنانية بلقاء الرئيس عون. ويجري مسح أمني غير مسبوق لمبنى وزارة الخارجية على الطريقة الأميركية، بواسطة الكلاب البوليسية والتنصت والتمرس في المبنى، وعلى مفارق الطرق المؤدية إلى الوزارة.
أما لقاءات بومبيو غير الرسمية فستكون حول مأدبة عشاء تقيمها الوزيرة السابقة نائلة معوض، مع عدد من الوزراء والنواب وشخصيات سياسية مؤيدة للخط الأميركي في لبنان، في منزلها بالحازمية.
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة