فطر نادر يُعالج هشاشة العظام

فطر نادر يُعالج هشاشة العظام

ينمو في مرتفعات التبت الصينية
الخميس - 14 رجب 1440 هـ - 21 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14723]
الفطر اليرقي في هضبة التبت (المصدر: الباحثة البريطانية كيلي هوبينغ)
القاهرة: حازم بدر
أظهر مركّب عُزل من فطر يرقي نادر يتطفل على ديدان التربة، أملاً جديداً لعلاج مرضى هشاشة العظام، وفقا لبحث بريطاني جديد.
وتوصل الباحثون في الدراسة التي نشرت أول من أمس في دورية التقارير العلمية «Scientific Reports»، إلى أنّ مركّب «كورديسيبينيس» المعزول من (الفطر اليرقي)، الذي يصيب يرقات الديدان التي تعيش في التربة، في هضبة التبت بالصين، أثبت فاعليته في علاج هشاشة العظام عن طريق منع الالتهابات بطريقة جديدة، وُصّفت خلال الدراسة.
ويستخدم الفطر اليرقي «كورديسيبس» شعبيا في منطقة التبت لحماية الكلى وكمنشط جنسي، ولكنّ الباحثين من جامعة نوتنغهام توصلوا إلى أنّ مركب «كورديسيبينيس» الموجود به يساهم في علاج هشاشة العظام من خلال تثبيط الخطوة الأخيرة في صناعة الحمض النووي الريبي المشفر للبروتين «CPSF4»، المسؤول عن الإصابة بالمرض، وهي العملية التي تسمى بوليدينيليشين «polyadenylation».
وهشاشة العظام مرض شائع مرتبط بالعمر، ويبحث ما يقرب من ثلث الأشخاص فوق سن 45 عن علاج لهذا المرض، ويحدث بسبب أنّ الغضروف المغلف للعظام أصبح قشرياً ويتفتت لقطع صغيرة تشكّل أجساماً فضفاضة في السّائل الذي يشحم المفصل المسمى «السائل الزليلي»، وهذا من شأنه أن يسبب تهيج والتهاب الغشاء الزليلي.
ووجد الباحثون أثناء التجارب على فئران المختبر أن زيادة البروتين «CPSF4 «مرتبط بالتهاب الغشاء الزليلي، وأن تثبيط مركب كورديسيبين للخطوة الأخيرة في صناعة الحمض النووي الريبي المشفر لهذا البروتين، يمكن أن يساعد في الحد من تطور المرض.
وتقول كورنيليا دي مور من كلية الصيدلة في جامعة نوتنغهام، والباحثة الرئيسية في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»، عبر البريد الإلكتروني، إنّها بحاجة إلى القيام بمزيد من الأبحاث حول سمية هذا المركب، ومن المحتمل إجراء تعديلات كيماوية عليه حتى تتمكن من استخدامه مع البشر.
وتتوقع تمكنها من إنجاز هذه الأبحاث خلال فترة تتراوح بين 8 و10 سنوات، بعدها تستطيع تنفيذ تجربة سريرية لاختباره بصفته علاجا لهشاشة العظام.
وعلى الرّغم من أنّ الفطر مستخدم كعلاج شعبي، فإنّها لا تستطيع أن تمضي سريعا في استخدام المركب المستخلص منه قبل اختبارات السمية، مؤكدة أنّ النتائج التي جرى التوصل إليها مع فئران المختبر مشجعة للغاية.
المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة