تعويذة سردية برائحة النوبة

تعويذة سردية برائحة النوبة

يحيى مختار في روايته «مرافئ الروح»
الثلاثاء - 12 رجب 1440 هـ - 19 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14721]
جمال القصاص
يضعنا الروائي يحيي مختار في روايته «مرافئ الروح» أمام بوصلة للتحرر والخلاص الإنساني من أوهام النفس البشرية، وقيود الواقع، وسطوة الجهل والأعراف والتقاليد. وببساطة مغوية، يرسم كينونة بوصلته، جامعاً في فضائها أصواتاً من الماضي والحاضر والمستقبل. تتواتر هذه الأصوات، مداً وجذراً، مشكلة حالة من الجدل الخصب بين تجليات الحضور والغياب، وفي فضاء زمني تذوب فيه الحدود، والعقد السميكة بين الخرافة والواقع، فيما تغلف الأسطورة الفرعونية مناخات الرواية بشكل شفيف، وعلى نحو خاص تبرز الأسطورة «الأوزيرية»، التي ترمز، ضمن ما ترمز، إلى الصرع ما بين الخير والشر، والنظام والفوضى، والحياة بعد البعث والموت، كأن ما يحدث على أرض الواقع صدى لتلك الأسطورة، بما تضمره من أجواء خرافية، ما يمنح الرواية عبق «التعويذة» السردية.
تنغمس الرواية في التربة المصرية، وفي حقبة مضطربة سياسياً، حيث زمن الاحتلال الإنجليزي لمصر، ومحاولة مد سطوته على السودان، والمجازر التي ارتكبها لتصفية المقاومة الشعبية له في الجنوب، خصوصاً في السودان، وأيضاً مقاومة هجمات جماعة الدراويش التي تحاول اختراق الحدود المصرية، وهو ما ينعكس على أحوال «الجنينة والشِّباك»، إحدى القرى النوبية القابعة في تلك المنطقة، ومسقط رأس الكاتب، التي تشكل الرحم المكاني للرواية، بشخوصها وعوالمها المبثوثة وسط شواهد من تراث الحضارة الفرعونية، ما يجعلنا أيضاً أمام ترحال في الزمان، وثقافة أثر لا يزال شاهداً على شموخ الأجداد وحكمتهم في إعلاء قيم التسامح، والحرية والعدل، بين أبناء الوطن، دون تمييز على مستوى العرق واللون والعقيدة؛ يطالعنا هذا في رحلة حس بورس، وصديقه عبد الله سراج إلى الجنوب، وزيارتهما للكاتدرائية الأثرية العريقة، ونظرات الاحترام التي تشع منهما لهذا التراث.
وبلغة مشرّبة بطاقة الشعر، وفضاء الصورة البصرية، يبدو السارد محايداً، حريصاً على أن يمنح شخوصه حريتهم، ويراقبهم بحياد تام، كأنه قارئ ضمني يستمتع بمكونات حكاياته، ومنحنيات صعودها وهبوطها، درامياً ونفسياً، مراقباً بشغف أثر ذلك على تقلباتهم وصراعاتهم مع ذواتهم، وواقعهم الشائك الذي أصبح بمثابة مسرح للأساطير والحكايات الخرافية.
يمثل الشيخ حسن أبو جلابية (حسن الفقير)، الفقيه في علوم الدين، صاحب البصيرة النافذة والخاتم المسحور، والكرامات التي تشبه المعجزة، مركز إنتاج الدلالة في النص، فمنه وإليه تخرج وتعود الحكايات؛ يعزز ذلك أنه يتمتع بمخزون لا ينفد من العلم والخبرة، يوظفه في تنويع الحكايات وطرائق تشكيلها، معرفياً وخيالياً، واستبصار ما وراءها من إشارات وعلامات ورموز، وما تضمره من الحكمة والعبرة المرجوة، ومدى ارتباطها بمسائل النفس والروح والبدن، ومصير الإنسان في الحياة وما بعدها.
ينفتح المنظور الروائي على صراع خفي ما بين الواقع والخرافة والأسطورة، تتجلى فيه كرامات الشيخ حسن، وتصل إلى الحد الذي تبدو فيه نوازع الشك العابرة في عدم تصديقها هي بمثابة الصدق نفسه، فمهابة الرجل وأفعاله الخارقة، وما يملكه من رصانة وحصافة في بسط أفكاره ورؤاه بسلاسة وتلقائية، يصل به إلى حد التقديس والتبرك، بل يضعه أحياناً في مصاف الأنبياء وأولياء الله الصالحين المكشوف عنهم الحجب... يرسم الراوي صورة شيقة للشيخ حسن على هذا النحو، قائلاً في ص (10): «أدرك الشيخ حسن أبو جلابية أنه من الحصافة ألا يراجع أهله أو يكذبهم فيما يدعونه عليه من قدرات ونبوءات وخوارق يأتيها... عندما لاحظ ازدياد تشبثهم برؤيتهم له على النحو الذي يريدونه أو يحلمون به. كان مدركاً حاجتهم تلك، الأمر الذي وضعه دائماً في موضع من الحيرة والألم. بعناء شديد أوقف عادة تقبيلهم ليده وملابسه، وبعضهم ما زال يتبعه أينما ذهب، ويسير خلفه ليجمع حفنات من التراب من تحت قدميه ليصرها صرراً، ويوزعها حجاباً واقياً من كل شر».
تشير كلمة «يدعونه»، بضميرها المتصل في هذا البورتريه، إلى أحوال الباطن والظاهر، وعلاقة الآخر أو الآخرين بهما، فمعرفة ما يرشح بينهما هي من الأسرار العليا؛ إنها فيض من العطاء الرباني، كما أن الظاهر ليس منوطاً بستر الباطن أو هتكه، وكشف ما بداخله... ومن ثم، فظاهر الشيخ حسن هو باطنه، وعلى الناس، بحسب تعبير حسن بورس صديقه المقرب ورفيق طفولته، «نعم، عليهم أن يستبطنوا المعاني التي سوف يسوقها هو إليهم».
لا يمكن أن نغفل هنا أن ثمة غلالة صوفية مثقلة بالدلالات والرموز يتشرب بها إيقاع السرد، ويوظفها الكاتب في توسيع وتنويع الفضاء الزمني والمكاني للنص، ليصبح مرآة تنعكس على صفحتها ملامح مرثية إنسانية ملتاعة، تتخطى لحظتها الزمنية إلى تخوم اللحظة الحاضرة.
يقول السارد، في ترنيمة سردية أشبه بمنولوج داخلي موجع، مستشرفاً مغبة الاحتلال الإنجليزي للبلاد (مصر والسودان)، وكأن هذه الترنيمة صرخة معلقة في سقف الزمن على واقع الحال الراهن؛ يقول السارد، الكاتب: «بلادنا التي لم ترَ الأمان قط، ورغم ذلك كانت منصرفة إلى حياتها القاسية والفقيرة لا تكف عن العمل... أصبحت الآن موحشة... بلادنا الزاخرة بالمعابد والأضرحة، أصبحت تشغى بالجثث والمآتم، كم من الشهداء في ظلك قد قتلوا، وما زالوا يقتلون في المعارك الدائرة حتى الآن في الخرطوم وأم درمان والجزيرة... والنيل الذي كان مقدساً خضبته الدماء، وستأتي الدميرة (الفيضان) العام المقبل محملة بالقيح. لن يبقى من بلادنا شيء يروى عن حكمتها إلا شواهد القبور القديمة».
تبدو هذه القبور القديمة وكأنها الملاذ الآمن، ونقط تحول الروح للحياة الأخرى؛ تتكثف هذه الرؤية صعوداً وهبوطاً في مدارات الزمن والخرافة والواقع، تعززها جدلية الحضور والغياب التي تشد خيوط السرد إلى مقاربات شيقة لفكرة الحقيقة، فكلاهما يشكل ظلالها، لكنه ظل مراوغاً أمام لغز الروح وقوتها الخفية... يتجلى هذا على نحو مربك ومضطرب، مستعصٍ على الإدراك والفهم لمحاولة تقصى ما تم في رحلة الشيخ حسن إلى البر الغربي، وهل فعلاً غاص في أعماق الأرض، وجاس في عالم الموتى، ثم ما حقيقة القارب الذي أوصله إلى الشط، ثم اختفى فجأة مثلما ظهر، والمعركة التي دارت في النهر، وفقد فيها عينه اليسرى، ثم موته بعد عودته إلى الديار في البر الشرقي، ثم في غبار ذلك يفقد حفيده سلامة عبد السيد نظره، بعد أن رأى جده وهو يصطاد السمك من النهر، وكأنه بعد هذه الرؤية لن يرى شيئاً، لأنه قد رأى كل شيء... ص (36).
يموت الشيخ حسن، لكن حضوره وقصصه وكراماته وأفعاله الخارقة وروائحه تظل تملأ المكان؛ إنه الحضور بالروح، بالغياب، بالخرافة، عوضاً عن الحضور المادي بالجسد. وتحت مظلة العمى المبصر، تمتد حياته وكراماته في حفيدة، بعد أن أورثه الخلعة، وأعطاه «ركوته» ونايه، فصار منشد القرية والقرى المجاورة، الذي يستطيع أن يحرك الناس جسداً وروحاً على إيقاعات الناي والأشعار، وذاعت شهرته في الآفاق، وأصبح ينظر له على أنه قرين جده، وخازن أسراره، فهو كما يصفه النص ص (71): «لا يتعثر في حفرة، أو نتوءة صغيرة، أو يترك باباً لدار لم يقصده، كأن عصاه عين يرى بها، ذاكرته ما زالت تحفظ مشاهده السابقة، فتبسطها أمامه، ويستدعي مخزونها عند الحاجة، وعلى هذا كان قيامه وجلوسه، خروجه ودخوله، واشتباكه مع الحياة حوله، تعامل معه القوم على أنه مبصر، بل أكثر بصراً من بعضهم»، بل كانت حاسة الشك لديه وحساسية الرائحة بمثابة لغة خاصة لديه أيضاً (ص 72).
ومثلما كان موت الشيخ حسن أشبه بالمعجزة، كان أيضاً اختفاء حفيده ومغادرته عالم الإنشاد إلى غير رجعه، بعد أن غنى أنشودته الأخيرة التي خلبت أفئدة وقلوب مريديه، التي يقول فيها: «ما ضاع لسانكم وأنتم بها... عليكم بالأرض والنهر... لا تجعلوا النهر شاطئاً، ولا الأرض خراباً... انعِ يا قلب تلك الأرض التي منها نشأت».
يختفي الحفيد، ولا أحد يجزم بوفاته ولا أنه حي، لكن يبقى صوت نايه بوصلة الأمل إلى «مرافئ الروح» مرافقاً النوبيين في لحظات التهجير إلى الأرض الجديدة.
مصر Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة