دومينيك بطلاً لدورة «إنديان ويلز» للتنس على حساب فيدرر

دومينيك بطلاً لدورة «إنديان ويلز» للتنس على حساب فيدرر

الكندية الناشئة أندريسكو تكتب التاريخ بتتويجها بطلةً للسيدات
الثلاثاء - 13 رجب 1440 هـ - 19 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14721]
تييم يحتفل بتتويجه بأول لقب للماسترز (أ.ف.ب) - أندريسكو تحتضن الجائزة بعد الفوز على كيربر (إ.ب.أ)
كاليفورنيا: «الشرق الأوسط»
أحرز النمساوي دومينيك تييم، لقبه الأول في دورات الماسترز للألف نقطة، بحرمانه السويسري المخضرم روجيه فيدرر من تتويج سادس في دورة «إنديان ويلز» الأميركية للتنس التي شهدت تحقيق الكندية الناشئة بيانكا أندريسكو، سابقةً تاريخيةً بتتويجها بطلةً للسيدات.
وتفوّق تييم على فيدرر بنتيجة 3 - 6، 6 – 3، و7 - 5 في المباراة النهائية التي اختُتمت في وقت مبكر من صباح أمس (بتوقيت غرينتش)، ليتقدم على حسابه إلى المركز الرابع في التصنيف العالمي، بينما تراجع فيدرر إلى المركز الخامس.
في المقابل، فازت أندريسكو البالغة من العمر 18 عاماً، على الألمانية المصنّفة أولى عالمياً سابقاً أنجيليك كيربر 6-4، و3-6، و6-4، لتصبح أول لاعبة تحرز لقب دورة «إنديان ويلز» بعد مشاركتها ببطاقة دعوة.
وبات تييم أول لاعب من بلاده يحرز لقب ماسترز منذ توماس موستر في ميامي 1997، وأتى هذا اللقب لتييم البالغ من العمر 25 عاماً، بعد محاولتين فاشلتين في نهائي دورة مدريد للماسترز، وهو حقق فوزه الثالث على المخضرم السويسري في خمس مواجهات بينهما.
وقال تييم الذي تقدم من المركز الثامن إلى الرابع عالمياً، معادلاً التصنيف الأفضل في مسيرته: «ما حصل خلال الأيام العشرة الماضية لا يصدَّق، كنت أعاني على مختلف الأصعدة، وحالياً أنا بطل دورة (إنديان ويلز)».
وفي المباراة النهائية، تبادل اللاعبان الفوز في المجموعتين الأولى والثانية، قبل أن تميل دفة المجموعة الثالثة الفاصلة لصالح تييم إثر كسره إرسال منافسه السويسري في الشوط الحادي عشر.
وقال فيدرر الذي خسر تصنيفه الرابع لصالح النمساوي وتراجع للخامس: «بقي تييم هادئاً تحت الضغط» في مباراة الساعتين ودقيقتين.
وهي المرة الثانية توالياً التي يفشل فيها فيدرر، حامل الرقم القياسي في عدد ألقاب البطولات الكبرى (20)، في إحراز لقبه السادس في «إنديان ويلز»، بعدما خسر نهائي العام الماضي أمام الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو، الغائب هذه السنة بسبب الإصابة. ويتساوى فيدرر حالياً بخمسة ألقاب في الدورة الأميركية مع الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنّف أول عالمياً.
وشارك فيدرر في «إنديان ويلز» بعد تتويجه باللقب المائة في مسيرته الاحترافية، وذلك بإحرازه لقب دورة دبي مطلع الشهر الحالي.
وقال تييم الذي أحرز اللقب الثاني عشر في مسيرته، متوجهاً إلى فيدرر: «أعتقد أنه لا يحق لي أن أهنئك. لقد أحرزت 88 لقباً أكثر مني».
وأضاف: «الأمر صعب في مواجهة فيدرر ونادال ونوفاك، لأن المطلوب منك ليس فقط الفوز على هؤلاء اللاعبين، بل أيضاً التفوق على الهالة المحيطة بهم. عليك أن تلعب بشكل مضاعف للتغلب عليهم».
وبدأ فيدرر المجموعة الأولى بقوة وتقدم 3 - صفر، وبعدها 4 - 1 قبل أن يرد تييم كسر إرسال، ليكرر السويسري الأمر ويتقدم 5 - 3 ويفوز بالمجموعة. ولم يقف التاريخ إلى جانب السويسري الذي فاز بعشرين مباراة نهائية توالياً بعد فوزه بالمجموعة الأولى، إذ قلب تييم النتيجة وأحرز المجموعتين التاليتين، وقدم أداءً قوياً في الثانية حيث تقدم 3 - 1.
وعلق فيدرر على هذه المرحلة التي تراجع فيها إرساله الأول بشكل كبير، بالقول: «أعتقد أن هذه الدقائق الخمس كانت مهمة جداً ومفصلية».
ورغم الخسارة، أشار السويسري إلى أنه لا يشعر بخيبة أمل كبيرة، موضحاً: «حصلت على فرصي، كنت منافساً على النقاط، أشعر بأنه قدم أداءً جيداً. أعتقد أنني كنت في مواجهة لاعب كان في هذا اليوم أفضل بقليل في المحطات المهمة».
وفي فردي السيدات، توَّجت أندريسكو مسيرتها باللقب، وحرمت كيربر من إحراز أول لقب لها منذ تتويجها بلقب بطولة ويمبلدون الإنجليزية على حساب الأميركية سيرينا ويليامس في صيف 2018.
وتخطت اليافعة أندريسكو منافستها الألمانية، رغم تمكن الأخيرة من كسر إرسالها في المجموعة الثالثة، لتعود وتفوز بها. وبعدما بدأت الدورة مصنفة في المركز الستين عالمياً، سيتيح اللقب الأول في مسيرتها الاحترافية لأندريسكو التقدم إلى المركز الـ24، ولم تخفِ اللاعبة فرحتها لدى حسمها الفرصة الرابعة للفوز بالمباراة، إذ سقطت على أرض الملعب مع ابتسامة عريضة، وقالت: «إذا أمنت بنفسي، كل شيء يصبح ممكناً»، علماً بأنها أصبحت اللاعبة الأصغر سناً التي تتوَّج بلقب إحدى دورات الماسترز للسيدات.
وأضافت: «جنون، هي الكلمة الأمثل لوصف هذه الدورة بالنسبة إليّ». وتقدم الكندية أداءً كبيراً منذ مطلع العام الحالي، إذ فازت بـ28 مباراة في مختلف المنافسات (دورات محترفين وفئات عمرية وتصفيات)، وهي تخطت في «إنديان ويلز» لاعبات بارزات مثل الإسبانية غاربيني موغوروز في ربع النهائي، والأوكرانية إيلينا سفيتولينا في نصف النهائي.
ووجدت أندريسكو نفسها في المكان نفسه لليابانية ناومي أوساكا التي أحرزت العام الماضي لقبها الأول في «إنديان ويلز»، مطلقةً شرارة مذهلة للاعبة التي فازت خلالها ببطولتي غراند سلام على التوالي (فلاشينغ ميدوز الأميركية 2018، وأستراليا المفتوحة 2019)، ما سمح لها بتصدر التصنيف العالمي للاعبات المحترفات.
وعلّقت الكندية على ذلك بالقول: «ناومي قامت بذلك العام الماضي. وجود اسمي إلى جانب بطلات مذهلات يعني الكثير بالنسبة إليّ».
أميركا تنس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة