«فتى البيضة» يصبح حديث مواقع التواصل ويحذّر من محاولة تقليده

«فتى البيضة» يصبح حديث مواقع التواصل ويحذّر من محاولة تقليده

الشرطة أطلقته بعد احتجازه لفترة وجيزة... وحملة تبرعات متضامنة معه جمعت 30 ألف دولار
الأحد - 11 رجب 1440 هـ - 17 مارس 2019 مـ
القاهرة: أحمد عبد المطلب
أصبح مراهق أسترالي حديث مواقع الأخبار وشبكات التواصل الاجتماعي، بعدما ظهر وهو يضرب بيضة برأس سيناتور يميني أثارت تصريحاته المعادية للإسلام والمسلمين جدلا واسعا في أعقاب الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا يوم الجمعة الماضي وراح ضحيته 50 شخصا.

وكان السيناتور الأسترالي فريزر آنينغ قد أثار انتقادا واستنكارا واسعين من جانب سياسيين في مقدمتهم رئيس الوزراء سكوت موريسون، إثر نشره بياناً عقب ساعات قليلة من المذبحة في كرايستشيرش، قال فيه إن سبب الهجوم على المسجدين في نيوزيلندا هو السماح «لمتعصبين مسلمين» بالهجرة إلى البلاد.




وندد موريسون «بخلط (آنينغ) بين هذا الهجوم الإرهابي المروع وقضايا الهجرة، في هجومه على الإسلام بصورة خاصة»، وقال في تصريحات للصحافيين «هذه التصريحات مفزعة ولا مكان لها في أستراليا».

وغداة تصريحاته المثيرة للجدل، اقترب مراهق يدعى ويليام كونولي من وراء آنينغ خلال مؤتمر صحافي في كوينزلاند، قبل أن يضرب البيضة في مؤخرة رأسه. وحاول السيناتور دفع كونولي قبل أن يتم طرحه على الأرض.

وعلى الفور جرى تداول الفيديو الذي صورته كاميرات وسائل الإعلام الموجودة بالمكان، وأصبح المراهق البالغ من العمر 17 عاماً حديث الإنترنت، وأُطلق عليه «Egg boy» أو «فتى البيضة».

وألقت الشرطة القبض على كونولي لفترة وجيزة قبل أن يتم الإفراج عنه دون توجيه اتهام إليه، على أن يتم إجراء مزيد من التحقيقات.

وحظي تصرف كونولي بإشادة كثيرين ووصفه البعض على موقع «تويتر» بأنه «بطل»، وكتب أحد المستخدمين: «فتى البيضة أثبت للعالم أنه لا دخل للدين والعمر والعرقية حينما يتعلق الأمر بالوقوف أمام القمع، والكراهية والشر. إنك بحاجة فقط إلى قلب نقي، وفتى البيضة يملك قلباً من ذهب! بوركت».

وغردت الممثلة الأميركية تشيلسي بيريتي «لماذا جعلني فيديو فتى البيضة أبكي؟»، في إشارة لإعجابها بما فعل المراهق الأسترالي.

فيما نشر فريق الروك النيوزلندي Unknown Mortal Orchestra عبارة «طاقة فتى البيضة».

كما جرى تدشين صفحة لجمع تبرعات للمراهق على موقع «GoFundMe» بعنوان «أتعاب التقاضي والمزيد من البيضة»، وكذلك لضحايا الهجوم الإرهابي في نيوزيلندا.

وكتبت الصفحة لاحقا: «لقد أكد (كونولي) التزامه بإرسال الجانب الأكبر من هذه الأموال إلى الضحايا». وبالفعل نجحت الصفحة في جمع 30 ألف دولار إلى الآن.

ويلفت موقع «هفينغتون بوست» إلى أن كونولي كان مرتدياً قميصاً دون عليه بالأرقام الرومانية تاريخ «1917»، وهو العام الذي شهد الواقعة الشهيرة لتعرض رئيس الوزراء الأسترالي بيلي هيوز للضرب بالبيض في كوينزلاند خلال ترويجه للانضمام للمجهود الحربي البريطاني.

لكن «البطل» الأسترالي يبدو أنه قد أعاد التفكير، إذ ظهر اليوم في مقطع فيديو سيلفي يحذر فيه من محاولة تقليده، وقال: «لا تضربوا السياسيين بالبيضة»، مضيفا «سيتم دهسكم بثلاثين حذاء في آن واحد. لقد تعلمت الطريقة القاسية».

وهذه ليست المرة الأولى التي يثير فيها السيناتور آنينغ الجدل، فقد أصدر عدة بيانات عنصرية من قبل، وأثار ضجة في أغسطس (آب) الماضي بدعوته إلى «حل نهائي»، أي تصويت شعبي، «لمشكلة الهجرة»، وأوصى بالعودة إلى السياسة التمييزية القديمة المسماة «أستراليا البيضاء».

ووجهت السلطات النيوزيلندية تهمة القتل أمس إلى الأسترالي برينتون هاريسون تارانت (28 عاما) منفذ الهجوم الإرهابي الذي يشتبه بكونه متعصبا يعتقد بتميز العرق الأبيض.

ومثل تارانت أمام المحكمة الجزئية في كرايستشيرش مكبل اليدين ومرتديا ملابس السجن البيضاء أمس حيث تم حبسه على ذمة القضية. ومن المقرر أن يمثل مجدداً أمام المحكمة في الخامس من أبريل (نيسان) وقالت الشرطة إن من المرجح أن يواجه اتهامات أخرى.

ووصفت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن الهجوم بالإرهابي، وهو أسوأ حادث قتل جماعي في نيوزيلندا. ورفعت السلطات مستوى الخطر الأمني إلى أعلى درجة.

وجرى بث الهجوم على أحد المسجدين في مدينة كرايستشيرش على «فيسبوك» كما تم نشر بيان يصف المهاجرين «بالغزاة» على روابط على حسابات مرتبطة ببعضها على وسائل التواصل الاجتماعي.
نيوزيلندا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة