نادي «كانتربيري كروسيدرز» مستعد لتغيير اسمه بعد «مجزرة المسجدين»

نادي «كانتربيري كروسيدرز» مستعد لتغيير اسمه بعد «مجزرة المسجدين»

الأحد - 11 رجب 1440 هـ - 17 مارس 2019 مـ
نيوزيلنديون يضعون الزهور حول النصب التذكاري المؤقت في كرايستشيرش (أ.ف.ب)
ولينغتون: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال نادي «كانتربيري كروسيدرز» النيوزيلندي إنه مستعد لمناقشة أي تغيير محتمل لاسمه، وذلك بعد الحادث الإرهابي الذي وقع الجمعة الماضية على مسجدي مدينة كرايستشيرش بنيوزيلندا.

وأثيرت مخاوف بشأن ارتباط اسم الفريق بالحروب الدينية في العصور الوسطى بين المسيحيين والمسلمين. وقال النادي النيوزيلندي في بيان له: «نحن ندرك ونفهم المخاوف التي أثيرت، وبالتأكيد ليس هناك خلفية دينية للاسم»، وذلك حسب ما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».

وتعني الترجمة الحرفية لاسم نادي «كانتربيري كروسيدرز» صليبيو كانتربيري، والمقصود بـ"الصليبيون" في الاسم فرسان الحملات الصليبية.

وأضاف النادي: «بالنسبة لنا، فإن اسم النادي يعكس روحه ودوره في المجتمع»، و«ما نمثله يتعارض تماماً مع ما حدث في اعتداء كرايستشيرش... رسالتنا تقوم على السلام والوحدة والشمولية وروح المجتمع»، وأوضح البيان: «هذا الفريق والمنظمة الأوسع متحدين مع مجتمعنا في الوقوف في وجه مثل هذه الأعمال البغيضة... وفي الوقوف لدعم المجتمع الإسلامي في نيوزيلندا».

وقال المدير التنفيذي للنادي كولن مانسبريدغ إنهم منفتحون لبدء مناقشات حول التغيير في الوقت المناسب.

وقال مانسبريدغ لشبكة تلفزيون «تي إن إن سي» التلفزيونية يوم (الأحد): «أول شيء بالنسبة لنا هو أن الأمور ما زالت غير واضحة. «نحن في حالة صدمة. وسنوضح الاقتراحات التي تلقينها ووجدناها مناسبة».

وعلى الجانب الآخر، احتشد أعضاء من نادي «صليبيو كانتربيري» النيوزيلندي لكرة القدم، مرتدين الملابس الرياضية للفريق ذات اللونين الأحمر والأبيض، حداداً على حارس مرمى كرة الصالات عطا عليان الذي قتل ضمن ضحايا الهجوم الإرهابي الذي وقع على مسجدي كرايستشيرش، بينما كان يصلي في أحد المسجدين.

وكان عليان (33 عاماً)، والذي يعود أصله إلى الكويت، قد شارك في 19 مباراة مع المنتخب النيوزيلندي. وترك عليان زوجة وابنة صغيرة.

وانهمرت دموع مدرب فريق كانتربري لكرة الصالات، مارتين ميتشيل، قائلاً للصحافيين إن عطا كان «مثل الابن» بالنسبة له. وقال ميتشيل: «لقد كنت أعرفه منذ أعوام وأعوام - لن يغادر قلبي أبداً، ولا قلب كرة الصالات النيوزيلندية».

وشكل زملاء عليان في الفريق، ومعظمهم يبكي، دائرة كبيرة بالقرب من مجموعة كبيرة من الزهور واللافتات، مع الانحناء برؤوسهم في دقيقة صمت، قبل بدء جولة ممتدة من كلمات التأبين.

وقبل مغادرة الموقع، ترك الفريق قميصاً كتبت عليه رسائل لحارس المرمى الراحل. وكانت إحدى هذه الرسائل هي: «سوف نحتفل باسمك بكل مرة يتم فيها صد الكرة».
نيوزيلندا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة