ارتياح بين عائلات ضحايا هجوم المتحف اليهودي بعد الحكم على نموش

ارتياح بين عائلات ضحايا هجوم المتحف اليهودي بعد الحكم على نموش

الأربعاء - 6 رجب 1440 هـ - 13 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14715]
سباستيان كورتوي محامي نموش قبل النطق بالحكم أول من أمس (أ.ب)
بروكسل: عبد الله مصطفى
أصدرت المحكمة الجنائية في العاصمة البلجيكية بروكسل، حكماً بالسجن المؤبد على مهدي نموش، منفذ الهجوم على المتحف اليهودي في بروكسل في مايو (أيار) 2014، كما أصدرت حكماً بالسجن 15 عاماً ضد المتهم الثاني ناصر بندرار للمشاركة في الجريمة من خلال توفير السلاح المستخدم في الهجوم، وبالتالي استجابت المحكمة لطلب الادعاء العام في الحكم على نموش، بينما اكتفت بنصف العقوبة التي طالب بها الادعاء العام ضد بندرار، وكانت 30 عاماً. قرار المحكمة الذي جرى الإعلان عنه في وقت مبكر من صباح أمس الثلاثاء، قُوبل بارتياح في أوساط عائلات الضحايا والمتحف اليهودي الذي تعرض للهجوم. ونقلت وسائل الإعلام في بروكسل تعليقاً من المتحف على الأحكام بالقول: «لقد تم تحقيق العدالة اليوم، نموش وبندرار مذنبان، وهذا الحكم يعني النصر على نظريات المؤامرة والكراهية التي ظهرت خلال جلسات المحاكمة، وتكريماً للضحايا الأربعة وعائلاتهم، كما أن هذا الحكم يعني انتصار دولة القانون على الشر». وتضمنت العقوبة التي أصدرتها المحكمة، حكماً بالسجن المؤبد للمتهم الأول نموش وفترة مراقبة صارمة لمدة 15 عاماً، أما بندرار فقد صدرت العقوبة ضده بالسجن 15 عاماً، وفترة مراقبة صارمة لمدة 5 سنوات.
وقالت المحكمة إنها لم تجد أي ظروف مخففة بالنسبة للمتهم الأول، واعتبرت المحكمة الهجوم الذي ارتكبه نموش ليس فقط هجوماً على الجالية اليهودية، وإنما على أسس المجتمع البلجيكي والقيم والديمقراطية، وأشارت المحكمة إلى أن نموش طوال فترة المحاكمة أظهر سوء سلوك ضد النظام القانوني، وحاول تقديم نفسه ضحيةً للنظام القانوني الذي يراه أنه نظام لا يعمل بشكل عادل، وهذا الموقف من وجهة نظر المحكمة يعني أن نموش أيضاً يشكل خطراً على الجالية المسلمة.
وعن العقوبة، قالت المحكمة إنها أخذت في الاعتبار العنف الرهيب الذي استخدم في قتل الضحايا، وبدم بارد، كما أن المتهم لم يبدِ أي تعاطف مع الضحايا أو الندم على ما فعله، وعلى العكس من ذلك أظهر المتهم الثاني ندماً وتعاطفاً مع الضحايا، وقد وجدت المحكمة ظروفاً مخففة للعقوبة التي طالب بها الادعاء العام، ومنها أيضاً أن بندرار لم يستمر على طريق التطرف عقب الخروج من السجن مثلما حدث مع نموش في فترة السجن في وقت سابق.
كان نموش قد علق في كلمته الأخيرة قبل النطق بالحكم بأن الحياة سوف تستمر، بعد صدور قرار المحكمة، بينما كرر بندرار الندم، وطالب المحكمة بإتاحة الفرصة له لكي يبدأ من جديد ويعيش حياته مثل الآخرين.
كانت جلسات المحاكمة قد انطلقت في العاشر من يناير (كانون الثاني) الماضي، واستمرت حتى الثاني عشر من مارس (آذار)، أي ما يزيد عن شهرين.
ونظرياً يمضي المتهم فترة السجن المؤبد 30 عاماً في بلجيكا، ووفقاً لتعديلات في القانون جرت في عام 1998 أصبح من حق السجين أن يطلب بعد انقضاء ثلث المدة الإفراج تحت شروط المراقبة الصارمة، ولكن يتوقف هذا الأمر على تصرفات وأفعال السجين خلال فترة احتجازه، وتبحث لجنة مختصة في هذا الطلب، وتصدر قرارها فيما بعد، كما يخضع السجين بعد خروجه لرقابة صارمة، وإذا ثبت مخالفته للشروط يتم إعادته إلى السجن لتمضية العقوبة.
وأدين نموش بقتل زوجين يهوديين وموظف بلجيكي ومتطوع فرنسي في 24 مايو 2014 بالمتحف اليهودي ببروكسل. واعتبر بندرار وهو صاحب سوابق من مرسيليا «منفذاً شريكاً» للاعتداء، بسبب تزويده المنفذ بالأسلحة والذخيرة. وكانت هذه المساعدة «أساسية» في تنفيذ جرائم القتل الأربع، حسب المحكمة.
ويمضي بندرار حكماً بالسجن في فرنسا. وكان حكم عليه في سبتمبر (أيلول) بالسجن 5 سنوات بعد إدانته بمحاولة ابتزاز أموال في مرسيليا. وستنظر محكمة استئناف في قضيته في 29 مارس.
وكان نموش قد انضم إلى تنظيم «داعش» الإرهابي في سوريا عام 2013، وحاول أن يقنع فريق الدفاع بأنه ضحية فخ نصبه عملاء مخابرات لبنانية وإيرانية لتحميله مسؤولية جرائم قتل تستهدف المخابرات الإسرائيلية (الموساد). وأوقف نموش في مرسيليا (جنوب فرنسا) بعد 6 أيام من الهجوم وفي حوزته الأسلحة المستخدمة في تنفيذ جريمته، وهي عبارة عن مسدس وبندقية هجومية من طراز كلاشنيكوف. ويقول المدعون إن الهجوم كان أول اعتداء في أوروبا ينفذه متطرف عائد بعد المشاركة في القتال في سوريا.
بلجيكا أخبار بلجيكا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة