زيدان يعود لتدريب ريـال مدريد بشكل فوري

زيدان يعود لتدريب ريـال مدريد بشكل فوري

إقالة سولاري والفرنسي مطالب بوضع نهاية لموسم مخيب للنادي الملكي
الثلاثاء - 5 رجب 1440 هـ - 12 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14714]
زيدان يعود لأجل إنقاذ ريـال مدريد (أ.ف.ب)
مدريد: «الشرق الأوسط»
سيعود الفرنسي زين الدين زيدان إلى تدريب نادي ريـال مدريد ثالث الدوري الإسباني لكرة القدم بأمر عاجل من (اليوم) وبعد 9 أشهر على استقالته من منصبه.
وأكدت وسائل إعلام إسبانية أمس إقالة الأرجنتيني سانتياغو سولاري، وعودة زيدان الذي قاد النادي الملكي إلى ثلاثة ألقاب في مسابقة دوري أبطال أوروبا في الأعوام الثلاثة الأخيرة قبل أن يتركه في قمة المجد في مايو (أيار) الماضي.
وذكرت صحيفة «ماركا» على موقعها الإلكتروني أن ريـال مدريد «قرر إقالة سولاري أمس بعد اجتماع اللجنة الإدارية، وتعيين زيدان بشكل فوري».
وقال تلفزيون «لا سيثتا» الإسباني أمس: «سيتسلم الفرنسي، مدرب أبطال مسابقة دوري أبطال أوروبا في الأعوام الثلاثة الأخيرة، الفريق الأبيض ابتداء من (اليوم الثلاثاء)».
من جهتها، قالت إذاعة «كادينا سير» إن رئيس ريـال مدريد «فلورنتينو بيريز كان وراء قرار إقالة سولاري وإعادة زيدان إلى النادي».
وعودة زيدان، قد تكون منعطفاً درامياً في موسم صاخب جداً في ريـال مدريد، بعد أن ترك منصبه لأنه شعر بعدم قدرته على تحقيق الاستفادة القصوى من التشكيلة «المتقدمة في السن» والمتخمة بالجوائز.
وسيحصل زيدان (46 عاماً) على فرصة العودة للعب دور المنقذ ووضع نهاية لموسم مخيب للنادي الملكي عانى فيه الأمرين وخرج خلاله خالي الوفاض من المسابقتين المحليتين (الدوري والكأس) والمسابقة القارية العريقة المحببة لديه.
فبعدما توج النادي الملكي بتسعة ألقاب مع زيدان، ترك هدافه التاريخي البرتغالي كريستيانو رونالدو يرحل إلى يوفنتوس الإيطالي، وتعاقد مع المدرب جولن لوبيتيغي قبل أن يقيله في نهاية أكتوبر (تشرين الأول) الماضي غداة خسارة مذلة أمام الغريم التقليدي برشلونة 1 - 5 في كلاسيكو ذهاب الدوري.
واستعان ريـال مدريد بسولاري مؤقتاً قبل أن يعينه رسمياً في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وقاده إلى لقب مونديال الأندية نهاية العام الماضي.
لكن ريـال مدريد عاش أسبوعاً أسود قبل 5 أيام وفقد فيه فرص المنافسة على كل الألقاب الممكنة هذا الموسم، فاستهلها بالخروج من نصف نهائي مسابقة الكأس المحلية بخسارة على أرضه أمام برشلونة، ثم خسارة ثانية أمام النادي الكاتالوني بعد 3 أيام في إياب الدوري، حيث بات يتخلف بفارق 12 نقطة عن غريمه التقليدي، وختمها بخسارة مذلة أمام ضيفه أياكس أمستردام الهولندي 1 - 4 في إياب ثمن نهائي مسابقة دوري الأبطال بعدما كان عاد بفوز ثمين 2 - 1 ذهاباً من أمستردام.
ورغم فوزه الكبير على مضيفه بلد الوليد 4 - 1 الأحد في الدوري، فقد وجد المدرب سولاري نفسه تحت مقصلة الإقالة والتي فتحت الباب أمام عودة زيدان الذي لا تزال عائلته تعيش في مدريد.
من جانبه، رفض سيرجيو راموس قائد ريـال مدريد الزج باسمه في قضية تحديد هوية المدير الفني للفريق الملكي، بعد أن تردد أنه عارض بشدة قدوم البرتغالي جوزيه مورينيو، وقال المدافع الدولي: «لا أحد بالفريق له علاقة بتحديد مصير مستقبل المدرب سانتياغو سولاري أو تعيين بديلاً له. لا ناقة لنا ولا جمل في القرار بشأن المدرب. نحترم هذا المنصب كثيراً ونساند دائماً أي مدرب لريـال مدريد».
وأشار راموس إلى أنه يتحمل بشكل كبير كقائد للفريق النتائج الكارثية التي تعرض لها الريـال هذا الموسم وقال: «الأحداث الأخيرة كانت كارثية ولن أخفي رأسي في الرمال. لن نتغافل عن الحقيقة. اللاعبون يتحملون في الأساس هذا الأمر. أتحمل أنا شخصياً بصفتي قائد الفريق المسؤولية أكثر من أي لاعب آخر».
وتابع: «لهذا أرى أن أفضل طريقة للإجابة على الأسئلة التي تدور حولنا هي مواجهتها مباشرة. أنا أتحمل المسؤولية بنسبة 200 في المائة بسبب تعمد الإيقاف عن مباراة إياب دور الستة عشر لدوري الأبطال أمام أياكس أمستردام والتي خسرها ريـال مدريد 4 - 1 ليودع المسابقة».
وكان راموس في ملعب برنابيو في تلك الليلة للمشاركة في فيلم وثائقي ما أغضب بعض مشجعي الفريق، لكنه علق قائلاً: «أرتبط ببعض الالتزامات ولم يخطر على بالي مطلقاً أن المباراة قد تنتهي بهذه النتيجة».
اسبانيا الكرة الاسبانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة