شركة «بوينغ» تواجه انتقادات حادة بعد سقوط طائرتين لها في 5 أشهر

شركة «بوينغ» تواجه انتقادات حادة بعد سقوط طائرتين لها في 5 أشهر

الصين وإندونيسيا ودبي وإثيوبيا تعلق استخدامها
الاثنين - 5 رجب 1440 هـ - 11 مارس 2019 مـ
طائرة «بوينغ 737 ماكس 8»

للمرة الثانية خلال نحو 5 أشهر، تتحطم طائرة ثانية لشركة «بوينغ»، عقب 6 دقائق من إقلاعها، مما أسفر عن مقتل جميع ركابها، ليسقط نجم الشركة الأميركية من السماء إلى انتقادات حادة.

وتحطمت طائرة «بوينغ 737 ماكس 8» الحديثة الصنع التابعة للخطوط الإثيوبية، أمس (الأحد) في جنوب أديس أبابا، وتوفي كل من كانوا على متنها وعددهم 157 شخصاً.

وفي 29 أكتوبر (تشرين الأول) 2018، تحطمت طائرة «بوينغ 737 ماكس 8» تابعة للخطوط الجوية الإندونيسية «لايون أير» في إندونيسيا، ما أدى إلى مصرع 189 شخصاً. وبين أحد الصناديق السوداء للطائرة وجود أعطال في عداد السرعة، الأمر الذي يشكل ضربة قاسية لهذه الطائرة، التي هي نسخة محدثة من طائرة «737» الأكثر مبيعاً.

وتتشابه الحادثة الأولى والثانية في سرعة السقوط، وعدم وجود وقت كاف لطياريهما للعودة، وعدم وجود أي شبهة جنائية حتى الآن، بحسب مجلة «إيكونميست».

كما أعلنت وزارة النقل الإندونيسية اليوم (الاثنين) تعليق استخدام الطائرات من طراز «بوينغ 737 ماكس 8».

وقالت الشركة الإثيوبية في بيان نشرته على «تويتر»، إن «الخطوط الإثيوبية قررت وقف العمل بأسطولها الكامل من (بوينغ 737 ماكس 8) منذ أمس 10 مارس (آذار)، حتى إشعار آخر».

وقامت الصين عقب الحادث بتعليق رحلات طائراتها من طراز «بوينغ 737 ماكس 8»، وطلبت بكين اليوم (الاثنين) من شركات الطيران الصينية تعليق رحلاتها بهذا الطراز نفسه. وأعلن المكتب الصيني للطيران المدني أن استخدام تلك الطائرات يمكن أن يستأنف بعد تأكيد السلطات الأميركية و«بوينغ»، «اتخاذ إجراءات لضمان أمن الرحلات بشكل فاعل».

وقالت الصين إنها اتخذت هذه الخطوة تماشياً مع مبدأ عدم التغاضي مطلقاً عن الأخطار التي تهدد السلامة.

من ناحية أخرى، ذكرت متحدثة باسم شركة «فلاي دبي» اليوم (الاثنين)، أن الشركة لا تزال تثق في صلاحية طائراتها من طراز «بوينغ 737 ماكس 8»، وتدير «فلاي دبي» أسطولاً من طائرات «737»، يضم الطائرة «ماكس 8».

وقالت المتحدثة: «نراقب الوضع، ومستمرون في التواصل مع (بوينغ)... سلامة ركابنا وأطقمنا أولويتنا القصوى».

وقالت شركة «بوينغ» اليوم (الاثنين)، إن التحقيق في تحطم طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية ما زال في مراحله المبكرة، ولا حاجة لإصدار «إرشادات جديدة» للشركات المشغلة لطراز الطائرة المنكوبة، وهو «بوينغ 737 ماكس 8» وذلك استناداً للمعلومات المتاحة لديها حتى الآن.

وقال متحدث باسم «بوينغ» في بيان أرسله إلى وكالة «رويترز» للأنباء بالبريد الإلكتروني: «السلامة هي أولويتنا القصوى، ونتخذ كل الإجراءات لفهم كل أبعاد هذا الحادث بشكل كامل، والعمل عن كثب مع فريق التحقيق وكل السلطات التنظيمية المعنية».

وأقلعت الرحلة «إي تي 302» الساعة 08:38 صباحاً (06:38 ت.غ) الأحد، من أديس أبابا، وفُقد الاتصال بها بعد ست دقائق من الإقلاع.

وبعض ضحايا التحطم هم من 35 جنسية مختلفة، بحسب أرقام تقريبية لشركة الخطوط الجوية. وقالت إن الطائرة كان على متنها 32 كينياً، و18 كندياً، و9 إثيوبيين، و8 إيطاليين، و8 صينيين، و8 أميركيين، و7 فرنسيين، و7 بريطانيين، و6 مصريين، و5 ألمان، و4 هنود. وأحد الركاب كان يحمل جواز سفر تابعاً للأمم المتحدة.


ايثوبيا بوينغ

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة