السعودية: شركة «صدارة» تطرح فرصاً استثمارية ما بين 50 و80 مليون دولار

السعودية: شركة «صدارة» تطرح فرصاً استثمارية ما بين 50 و80 مليون دولار

الاثنين - 5 رجب 1440 هـ - 11 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14713]

أعلنت شركة «صدارة» السعودية للبتروكيميائيات عن طرح 20 فرصة استثمارية أمام مستثمرين سعوديين يتراوح حجمها بين 50 و80 مليون دولار (ما بين 187 و300 مليون ريال) للفرصة الاستثمارية الواحدة.
وقال سامي أمين، مدير إدارة الاتصال المؤسسي في شركة «صدارة»، إن الشركة ستطرح هذه الفرص غداً الثلاثاء في غرفة الشرقية للتجارة والصناعة، كما ستنظم لقاءات مشابهة لطرح فرص استثمارية أمام مستثمرين سعوديين في غرفتي الرياض وجدة.
وقال أمين إن «الفرص الاستثمارية المطروحة عددها 20، لكن الفرصة الواحدة قد تكون متعددة وتستقطب أكثر من مستثمر واحد في الوقت ذاته». كما أشار إلى «طرح فرص استثمارية كبرى يصل حجم الفرصة الواحدة إلى نحو 500 مليون دولار (1.87 مليار ريال)»، حيث أكد قيام تحالف سعودي - كوري للاستثمار في منتجات «صدارة».
ويُتوقع أن تكون الاستثمارات في منطقة الـ«بلاس كيم»؛ وهي منطقة الصناعات التحويلية المجاورة لـ«مجمع صدارة»، وقد تعتمد على توفير المواد الخام من «صدارة» والتصنيع في أي موقع. وأشار أمين إلى أن لدى «صدارة» مستثمرين سعوديين توفر لهم المواد الأولية في مناطق مختلفة من السعودية.
ولفت مدير إدارة الاتصال المؤسسي في «صدارة» إلى أن «الفرص الاستثمارية المطروحة تعتمد على تقنيات صناعية حديثة ودقيقة، لذلك يصل حجم هذه الفرص إلى 80 مليون دولار».
ويُعد مجمع «بلاس كيم»، وهو مجمع عالمي المستوى للصناعات الكيميائية والتحويلية، ثمرة تعاون مشترك بين «صدارة» و«الهيئة الملكية للجبيل وينبع».
وتستقطب منطقة الـ«بلاس كيم» المقامة على مساحة 12 كيلومتراً مربعاً بجوار «مجمع صدارة الصناعي» في مدينة الجبيل الصناعية، الاستثمارات في المشروعات الكيميائية والتحويلية التي تقوم على استخدام منتجات «صدارة» مباشرة، أو التي تدخل في صناعتها مواد خام أخرى يتم توريدها من مشروعات أخرى قائمة.
ويتكون المجمع، وهو مشروع رائد لاستقطاب الاستثمارات الصناعية وتوطينها إضافة إلى المواد الأولية والخام، من قسمين رئيسيين؛ أحدهما للصناعات الكيميائية، والآخر للصناعات التحويلية.
وأنشئت «شركة صدارة للكيميائيات» عبر تحالف بين شركتي «أرامكو السعودية»، و«داو كيميكال (داو)»، وتضم شركة «صدارة» 26 مصنعاً عالمي المستوى تم بناؤها في وقت واحد، بطاقة إنتاجية تتجاوز 3 ملايين طن متري من المنتجات الكيميائية سنوياً، في حين تسعى شركة «صدارة» لتكون ضمن قائمة أكبر 500 شركة على مستوى العالم.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة