مقهى في الإسكندرية ملاذ لأصحاب لغة الإشارة منذ عقود

مقهى في الإسكندرية ملاذ لأصحاب لغة الإشارة منذ عقود

السبت - 3 رجب 1440 هـ - 09 مارس 2019 مـ
في المقهى السكندري. («الشرق الأوسط»)

وسط مدينة الإسكندرية، وعلى مسافة أمتارمن شاطئ البحر الأبيض المتوسط في ميدان المنشية، أحد أبرز معالم عروس المتوسط المصرية، يقع مقهى "علي الهندي" الشهير بـ "قهوة الخرس"، بلغة أهل المكان.
يتجاور المقهى مع مقر "جمعية الرابطة الأخوية للصم"، وافتتح في نهاية عام 1950. وهو بالنسبة إلى عابر أو سائح أو زائر لمدينة الإسكندرية لا يختلف في ظاهره عن بقية المقاهي الشعبية المصرية. لكن إذا قررت الدخول فإنك ستلمس اختلافاً جذريا عن أي مقهى آخر.
في مصر، إذا قررت الجلوس في مقهى شعبي فإن أول ما قد تسمعه هو صوت أم كلثوم، إلى جانب أصوات كثيرة من بينها النادل وهو يصيح بطلبات الزبائن، إضافة إلى صوت الزبائن لدى رميهم للنرد خلال لعب الطاولة، أو طرقهم بأحجار الدومينو على المنضدة. إلا أن مقهى "علي الهندي" مختلف في هذا كله، فهو لا يشارك زبائنه صوت كوكب الشرق، كما أن الجو هادئ ولا أحد يصيح، فلا يقطع السكون سوى صوت الأنفاس وحركة الكراسي، وطقطقات أحجار الدومينو.
إشارات اليد هي التي تتحدث أما الزبائن فلا يتحدثون، هكذا يقول نجل مؤسس المقهى علي الهندي لـ "الشرق الأوسط": "عندما افتتح والدي هذا المقهى لم يكن يعلم أن زبائنه سيكونون من الصمّ والبكم، لكن وجود الجمعية في جوارنا دفع بروادها إلى الالتقاء في أقرب مقهى، وكان هذا من حسن حظنا".
يقدم المقهى كبقية المقاهي، وتمارَس فيه النشاطات المعتادة في المقاهي كلعب الدومينو وطاولة الزهر والورق. ومع أنه يفتح أبوابه للجميع، فإن غالبية زبائنه من الصم والبكم. وقد ألف العاملون التعامل معهم.
"أسوأ شيء يحصل هو أن تتأخر على الزبون في طلبه، لأنه سيحس بأنك تتجاهله"، كما يقول النادل عصام عبدالهادي الذي يؤكد أنه لم يتابع دورات تدريبية في لغة الإشارة لكنه بات يفهمها، وبدا خلال اللقاء متجاوباً مع الزبائن يفهمونه ويفهمهم، ويلبي طلباتهم على نحو مرضٍ وسريع.
هناك في المقهى التقينا محمد جبر، وهو محامٍ متخصص في قضايا الصم والبكم. ويؤكد لـ "الشرق الأوسط" أن الصم والبكم يشعرون بارتياح في المقهى، "لأنهم يجدون لطفا وتفهما هنا أكثر من أي مكان آخر".
ويلفت جبر إلى أنّ كثيراً من الصم والبكم يتمنون لو أن الدولة توفر لهم أماكن مخصصة في كل جوانب الحياة، نظرا إلى ما يكابدونه من مشقة في التعامل مع بقية فئات المجتمع في غياب لغة تواصل بين الجانبين.
واللافت أن المقهى هو مقصد للسيّاح من جنسيات مختلفة لأنه بات يمثل رمزية إنسانية من حيث واجب التواصل وقبول الآخر.


*من «مبادرة المراسل العربي»


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة