محكمة بلجيكية تدين فرنسياً بقتل 4 أشخاص في اعتداءات بروكسل 2014

محكمة بلجيكية تدين فرنسياً بقتل 4 أشخاص في اعتداءات بروكسل 2014

توقع عقوبة السجن المؤبد في ملف الهجوم على المتحف اليهودي
السبت - 3 رجب 1440 هـ - 09 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14711]

زادت فرص صدور أحكام بالسجن المؤبد ضدّ المتورطين في ملف الهجوم على المتحف اليهودي في بروكسل، وذلك بعد أعلنت رئيسة محكمة الجنايات أن الفرنسي مهدي نموش مذنب في عملية قتل أربعة أشخاص في هجوم «إرهابي»، في 24 مايو (أيار) 2014، على المتحف اليهودي في بروكسل.

كما اعتبرت المحكمة ناصر بن درار (30 عاماً)، وهو صاحب سوابق من مرسيليا متهم بتزويد نموش بالسلاح، «شريكاً» في هذا الهجوم. ونفى الرجلان هذه التهم، وهما عرضة لعقوبة السجن المؤبد، بحسب توقعات وسائل الإعلام المختلفة.

وسيتم إعلان الحكم في وقت لاحق، وذلك بعد محاكمة استمرّت شهرين، فيما يُعتبر أول هجوم نفّذه متشدد يحمل جنسية أوروبية بعد العودة من سوريا.

وجرت أمس مداولات جديدة حول تحديد العقوبة، التي يُتوقع أن تصدر الاثنين حين سيقدّم كل من الادعاء العام والدفاع وثائق جديدة، وستعقد المحكمة بعدها جلسة مداولات جديدة.

وتلت رئيسة المحكمة لورانس ماسار القرار، الذي أشار إلى عدم وجود أدلة كافية وذات مصداقية تدعم فرضية وجود مكيدة، وبالتالي وجب استبعاد هذه الفرضية.

وقال أحد المحامين العامين في 26 فبراير (شباط): «إننا مقتنعان كل القناعة بأن المتهمين ارتكبا فعلاً هذا الهجوم». وفي حيثياتهم ذكر المحلفون الـ12 والقضاة الثلاثة أن نموش عند توقيفه في 30 مايو 2014 كان يحمل الأسلحة المستخدمة في الهجوم.

و«سترة النايلون» التي عثر عليها مع أغراضه الشخصية تطابق تلك التي كان يرتديها مطلق النار «وكانت تحمل آثار حمض ريبي نووي مهدي نموش» وكذلك «آثار بارود»، كما قالت رئيسة المحكمة لدى تلاوة القرار. ولدى صدور الحكم لم تبدُ على نموش أي علامات تأثر. وإلى جانبه وقف بن درار ينظر إلى الأرض لدقائق طويلة. وكان الادعاء جمع «23 دليلاً» ضد نموش الذي كان شكله مطابقاً للشخص الذي ظهر على كاميرات المراقبة في المتحف خلال الهجوم.

ويعتبر محامو الدفاع عن نموش أن الهجوم ليس اعتداء من قبل تنظيم «داعش» الذي قاتل موكّلهم في صفوفه بين يناير (كانون الثاني) 2013 وفبراير 2014. ويقولون إن الهجوم هو «اغتيال استهدف عناصر في الموساد» (جهاز الاستخبارات الإسرائيلي)، عمل عناصر من الاستخبارات اللبنانية أو الإيرانية على توريط موكلّهم فيه من دون علمه.

وجاء ذلك بعد أن خلصت هيئة المحلفين في محكمة بروكسل مساء أول من أمس (الخميس) إلى قرار يعتبر المتهم الرئيسي مهدي نموش مذنباً في جريمة قتل ذات صبغة إرهابية راح ضحيتها أربعة أشخاص، كما اعتبرته مذنباً في حيازة سلاح بشكل غير شرعي، وأما المتهم الثاني ناصر بندرار فقد اعتبرته مذنبا كشريك في الجريمة، وبالتالي أصدرت المحكمة موقفها بناء على رأي المحلفين، وما استمعت إليه ورأته من شهادات الشهود والأدلة طوال جلسات الاستماع سواء من الادعاء العام أو الدفاع.

وضمّت هيئة المحلفين 12 شخصاً ويوجد العدد ذاته في قائمة احتياطية، وجرت الاستعانة بعدد من الاحتياطيين بعد تعذُّر مشاركة أعضاء في القائمة الرئيسية لأسباب مختلفة خلال فترة جلسات المحاكمة التي انطلقت في العاشر من يناير الماضي.

وكانت المحكمة قد استمعت، الأسبوع الماضي، ومطلع الأسبوع الحالي، إلى تعقيب أخير من الادعاء العام والدفاع عن المتهمين والدفاع عن المطالبين بالحق المدني وأيضاً المتهمين. واستغل المتهم الرئيسي في ملف الهجوم على المتحف اليهودي مهدي نموش الفرصة الأخيرة التي أعطتها له المحكمة، للتحدث قبل صدور الأحكام، وتحدث نموش أمام المحكمة بكلمات قالت وسائل الإعلام في بروكسل إنها طرحت كثيراً من التساؤلات بدلاً من أن تقدم إجابات مطلوبة للمحكمة.

وقال نموش: «لقد كنت مخدوعاً، وقد شرح لكم المحامي أسباب عدم التحدث والتزامي بالصمت طوال الفترة الماضية، ولم يكن صمتي عدم احترام للمحكمة إطلاقاً، ولو كان الأمر بإرادتي لكنت فعلتُ أشياء مغايرة، وشكراً لكم على الاستماع إلينا على مدى شهرين». وكان الدفاع عن نموش قد أشار في وقت سابق إلى وجود علاقة بين الهجوم والمخابرات الإيرانية واللبنانية و«حزب الله» وتصفية حسابات مع الموساد الإسرائيلي.

كذلك تحدث نصر بندرار المتهم الثاني، الذي يواجه اتهامات تتعلق بتوفير السلاح لمرتكب الحادث. وقال بندرار من جديد إنه بريء، وإن «المحاكمة بالنسبة لي تمثل كابوساً، ولا أعلم ماذا أفعل هنا، أنا فعلا بريء». وأضاف أمام المحكمة: «لقد طلب مني شخص سلاحاً ولم أعطِه، لقد فعلتُ أشياء غبية كثيرة من قبل، ولكن في هذه القضية ليس لي علاقة، وأنا لم أفعل شيئاً، ومع ذلك أشعر بالخوف لأن المحكمة ستحدد مصيري».


بلجيكا فرنسا Europe Terror

اختيارات المحرر

فيديو