فنزويلا تغرق في الظلام... ومادورو يلوم واشنطن

فنزويلا تغرق في الظلام... ومادورو يلوم واشنطن

الجمعة - 1 رجب 1440 هـ - 08 مارس 2019 مـ

غرقت فنزويلا في الظلام، أمس (الخميس)، إثر انقطاع الكهرباء لفترات طويلة، أثّر على أجزاء واسعة من البلاد، وهو الأمر الذي ألقى رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو باللوم فيه على واشنطن.

وقال رئيس الجمعية الوطنية (البرلمان)، زعيم المعارضة خوان غوايدو، الذي كان أعلن نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد، إن التيار الكهربائي أثّر على 23 ولاية من الولايات الـ24 في فنزويلا، مضيفاً أن العاصمة كراكاس سجلت انقطاع الكهرباء «لفترة قياسية» وصلت إلى 6 ساعات.

وغرد غوايدو، على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» قائلاً: «انقطاع التيار دليل على انعدام كفاءة مادورو».

أما وزير الاتصالات والإعلام في فنزويلا خورخي رودريغيز، فقد صرح لمحطة إذاعة «تليسور» الحكومية أن 10 ولايات فقط تأثرت بانقطاع التيار الكهربي، الذي وصفه بأنه «تخريب كهربائي غاشم».

ومن جهته، ألقى مادورو باللوم على «الإمبريالية الأميركية» في الانقطاع الكهربائي.

وغرد مادورو، على حسابه على «تويتر» قائلاً، إن انقطاع التيار هو نتيجة «للحرب الكهربائية التي أعلنتها، وتديرها الإمبريالية الأميركية ضد شعبنا».

وردّ وزير خارجية الولايات المتحدة مايك بومبيو عبر وسائل التواصل الاجتماعي أيضاً حيث كتب إن «انقطاع التيار الكهربائي والدمار الذي يؤذي الشخص العادي في فنزويلا ليس بسبب الولايات المتحدة».

وأضاف بومبيو: «إن انقطاع الكهرباء والجوع هما نتيجة انعدام الكفاءة لدى نظام مادورو».

ويتكرر انقطاع الكهرباء في فنزويلا حيث يتداعى الاقتصاد تحت وطأة التضخم، إلى جانب النقص الحاد في الغذاء والدواء وهجرة جماعية لأكثر من 3 ملايين مواطن.

ويقول المنتقدون إن الفساد وتراجع الاستثمار أسهما في عدم قدرة شبكة الطاقة الكهربائية بالبلاد على العمل، في حين يقول مادورو إن الخصوم السياسيين يخلقون تلك المشكلات عن عمد.

وفي سياق متصل، صادقت حكومة مادورو، أمس، على أمر طرد السفير الألماني في كراكاس، رافضة بذلك طلب الاتحاد الأوروبي «إعادة النظر» في قرارها.

وكتب وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أرياسا، في تغريدة على «تويتر»، أن الدبلوماسي الألماني دانيال كرينر اعتُبر «شخصاً غير مرغوب فيه بموجب معاهدة فيينا حول العلاقات الدبلوماسية».

وأضاف أن كل شيء يدل على أن مكتبه للاستشارات القانونية يحتاج إلى بعض التصحيحات.

وكانت السلطات الفنزويلية اتهمت السفير الألماني «بالتدخل في الشؤون الداخلية» للبلاد، وأعلنته شخصاً غير مرغوب فيه، وقد طُلب منه مغادرة البلاد «في غضون 48 ساعة»، وذلك بعدما توجه السفير إلى مطار كراكاس الدولي لاستقبال غوايدو لدى عودته إلى فنزويلا من جولة في أميركا اللاتينية.

وأدانت برلين طرد سفيرها، معتبرة أنه إجراء «غير مفهوم»، وأنه «يزيد من تعقيد الوضع، ولا يساهم في إيجاد حلول».

من جهته، عبّر الاتحاد الأوروبي عن أمله في أن تعيد كراكاس النظر في قرارها طرد السفير الألماني. وقال الناطق باسم فيديركا موغيريني وزيرة خارجية الاتحاد: «نأسف لهذا القرار»، في الوقت الذي كان فيه التكتل «حريصاً على إبقاء خطوط الاتصال مع كل الأطراف القائمة، بما في ذلك حكومة مادورو».


أميركا فنزويلا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة