نتنياهو يلوح بإجراءات من ‬البحرية الإسرائيلية ضد تهريب إيران للنفط

نتنياهو يلوح بإجراءات من ‬البحرية الإسرائيلية ضد تهريب إيران للنفط

الجمعة - 2 رجب 1440 هـ - 08 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14710]

هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إيران بـ«صد محاولاتها تهريب النفط بالطرق البحرية الملتوية، للالتفاف على العقوبات الدولية»، داعياً القوى العالمية لإحباط أي محاولة من طهران لتفادي العقوبات الأميركية، وهو ما فسرته وسائل إعلام إسرائيلية بأنه تهديد بضرب السفن التي تشحن هذا النفط عبر البحار.
وكان نتنياهو يتكلم، مساء الأربعاء، في القاعدة المركزية لسلاح البحرية الإسرائيلي في حيفا، خلال مراسم تخرج فوج جديد من الكلية البحرية العسكرية.
وأبلغ نتنياهو ضباط البحرية بأن «إيران تحاول الالتفاف على العقوبات التي فُرضت عليها، وذلك من خلال تهريب النفط بحراً بشكل خفي. وكلما توسعت هذه المحاولات سيكون للبحرية الإسرائيلية دور أهم في الجهود لصدها وإجهاضها».
وانسحب الرئيس الأميركي دونالد ترمب العام الماضي من هذا الاتفاق، وأعاد فرض بعض العقوبات؛ بهدف وقف صادرات إيران النفطية تماماً.
وقال نتنياهو: «تحاول إيران التحايل على العقوبات من خلال تهريب النفط خفية عبر مسارات بحرية. وبناءً على مدى تلك المحاولات، سيكون للبحرية دور أكثر أهمية في وقف هذه الأفعال الإيرانية» مضيفاً: «أدعو المجتمع الدولي كله إلى وقف محاولات إيران للالتفاف على العقوبات عن طريق البحر، وقطعاً، بأي وسيلة (أخرى)» وفقاً لوكالة «رويترز».
ولم يتضح بعد كيف ستوقف إسرائيل أنشطة الشحن تلك أو ما إذا كانت ستخاطر بمواجهة بحرية مباشرة مع سفن إيرانية. وتعد طرادات الصواريخ أكبر السفن الحربية لدى البحرية الإسرائيلية التي تمتلك أيضاً أسطولاً صغيراً من الغواصات. وأغلب نشاط البحرية الإسرائيلية في البحرين المتوسط والأحمر.
ووفقاً لخبراء بحريين، تتضمن وسائل تهريب النفط الإيراني تغيير أسماء السفن، أو تسجيلها لدى دول أخرى، وإيقاف أجهزة تحديد مواقع السفن، ونقل الشحنات من سفينة إلى أخرى في عرض البحر، وبعيداً عن المراكز التجارية الكبرى. وراح رئيس الوزراء الإسرائيلي يمتدح دور سلاح البحرية في جيشه، ويعدد مهماته العسكرية. فقال: «سيصل إلى هنا بعد أيام عدة زعيما قبرص واليونان في معية وزير الخارجية الأميركي بومبيو من أجل العمل على مد أنبوب غاز من إسرائيل إلى أوروبا عبر هاتين الدولتين. البحرية الإسرائيلية ستحمي هذا الأنبوب أيضاً».
وكان نتنياهو، قد كرّس يومه للظهور مع الجنود في إطار معركته الانتخابية لرئاسة الحكومة، علماً بأنه يشغل منصب وزبر الدفاع، إلى جانب مهماته رئيساً للوزراء. وقد قام برفقة السفير الأميركي لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان، بزيارة موقع انتشار منظومة الدفاع الصاروخي الأميركية من طراز «ثاد» التي نشرت في إسرائيل. وانتهز المناسبة ليقول: إن نصب هذه الصواريخ في إسرائيل هو «دليل قوي على التحالف المتين بين إسرائيل والولايات المتحدة. هذا التحالف المتين هو عبارة عن دفاع مشترك يتم التعبير عنه ليس من خلال النوايا فحسب، بل أيضاً من خلال نشر القوات العسكرية ميدانياً. وهذا أمر استثنائي. ونحن راضون جداً عن التعاون وعن الالتزام الأميركي بأمن إسرائيل، الذي كثيراً ما يؤكد عليه الرئيس ترمب».


اسرائيل israel politics

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة