اتهامات للحوثيين بارتكاب جرائم «إبادة جماعية» ضد قبائل حجور

اتهامات للحوثيين بارتكاب جرائم «إبادة جماعية» ضد قبائل حجور

الخميس - 29 جمادى الآخرة 1440 هـ - 07 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14709]

اتهم تقرير يمني، صادر عن ائتلاف المنظمات الحقوقية في محافظة حجة، الميليشيات الحوثية بارتكاب جرائم حرب ضد سكان قبائل حجور في مديرية كشر شمال المحافظة، ووصفها بأنها «جرائم إبادة جماعية».
جاء ذلك في وقت تواصل فيه الجماعة المدعومة من إيران شنّ هجمات متواصلة على المديرية المحاصرة من كل الاتجاهات منذ نحو 40 يوماً، في مسعى لاحتلالها، مستخدمة جميع أنواع الأسلحة الثقيلة، بما فيها الصواريخ الباليستية والمدفعية والدبابات.
وفيما ينتظر رجال قبائل حجور في مديرية كشر فك الحصار عنهم من قبل قوات الجيش اليمني، ذكرت مصادر عسكرية رسمية أن القوات الحكومية حققت أمس تقدماً جديداً في مديرية رازح غربي صعدة، وصدت هجوماً جديداً للميليشيات في مديرية الحشا التابعة لمحافظة الضالع جنوباً.
وذكر التقرير الحقوقي، الذي اطلعت عليه «الشرق الأوسط»، أن الميليشيات الحوثية حشدت الآلاف من مقاتليها، وشنت هجماتها على مناطق القبائل من جميع الجهات، مستخدمة مختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.
واستغرب التقرير من صمت الأمم المتحدة ومجلس الأمن ومجلس حقوق الإنسان وغيرها من المنظمات الدولية، التي ما زالت غائبة تماماً عمّا يحدث في حق أبناء حجور في مديرية كشر، وقال: «ما ترتكبه الميليشيات من انتهاكات في حجور يرقى إلى كونه جرائم إبادة جماعية ضد الإنسانية، تحرمها الشرائع السماوية، ويعاقب عليها القانون الدولي».
وأكد التقرير أنه وثق مقتل 52 شخصاً من قبائل حجور، بينهم طفلان، و3 نساء، و4 من كبار السن، إضافة إلى إصابة 181 مواطناً، منهم 7 نساء، و9 أطفال، بجروح مختلفة جراء استمرار الميليشيات الحوثية في قصف منازل المواطنين؛ حيث تعرض 1750 منزلاً لأضرار كبيرة.
وكشف التقرير الحقوقي أن الميليشيات الحوثية احتلت 765 منزلاً للمواطنين، وفجرت 20 منزلاً، منها 13 منزلاً دمرتها كلياً في قرية النامرة، كما فجرت مسجداً واحداً ومدرسة حكومية في المنطقة.
وبسبب الحرب التي شنّتها الجماعة الحوثية على سكان مديرية كشر، تشردت - بحسب التقرير - 2200 أسرة؛ حيث اضطرت للنزوح والهجرة داخل المديرية وفي المديريات المجاورة.
وعطلت الحرب الحوثية 5 أسواق في مناطق حجور، متسببة في حرمان 2500 مواطن ما بين تاجر وعامل، من مصدر دخلهم الوحيد، في وقت توقفت فيه الدراسة في 115 مدرسة؛ حيث تعرضت 45 مدرسة منها للقصف الحوثي، فيما حوّلت الميليشيات 8 مدارس إلى ثكنات عسكرية، وأصبحت 22 مدرسة مأوى للنازحين.
وقال التقرير إن الميليشيات الحوثية حرمت 20 ألف طالب وطالبة من مواصلة الدراسة، كما أتلفت 272 مزرعة، منها 25 مزرعة أتلفت بسبب القصف، بينما احتلت الميليشيات 126 مزرعة أخرى.
وأوضح التقرير أن الميليشيات تفرض منذ بداية عدوانها على قبائل حجور في مديرية كشر حصاراً عسكرياً على أكثر من 141 ألف نسمة من سكان المنطقة، وتمنع دخول الغذاء والماء والدواء، من خلال 14 نقطة تفتيش حوثية مستحدثة من جميع الجهات.
وحذر الائتلاف الحقوقي في محافظة حجة، من وقوع كارثة إنسانية كبيرة وانتهاكات مروعة في حق أبناء حجور وتحويل المنطقة إلى أرض محروقة، إذا استمر عدوان الميليشيات الحوثية.
وطالب الائتلاف مجلس الأمن الدولي ومجلس حقوق الإنسان بالقيام بواجبهما القانوني والأخلاقي في إدانة جرائم الميليشيات ووقف المجازر التي ترتكبها بحق أبناء حجور.
ودعا التقرير الحقوقي المبعوث الأممي إلى اليمن، لمغادرة صمته ومراجعة سياسته تجاه ما تقوم بها الميليشيات من انتهاكات في حجور، كما ناشد الصليب الأحمر الدولي، لزيارة المنطقة والاطلاع على حجم الكارثة الإنسانية التي يرتكبها الحوثيون، والقيام بالواجب الإنساني تجاه أنباء المنطقة الجرحى والمشردين والقتلى.
ويدافع رجال قبائل حجور على مدى أسابيع عن مناطقهم؛ حيث صدوا مئات الهجمات الحوثية وكبدوا الجماعة خسائر كبيرة، رغم استخدام الميليشيات جميع أنواع الأسلحة ضدهم.
وتدخل تحالف دعم الشرعية لإسناد قبائل حجور، عبر تنفيذ 6 إنزالات جوية، اشتملت على مؤن طبية وغذائية وأسلحة وذخيرة، كما أدت الضربات الجوية التي وجّهها التحالف إلى تدمير تعزيزات كبيرة للجماعة وآليات كانت في طريقها للمشاركة في غزو مديرية كشر.
على صعيد ميداني في جبهة محافظة الضالع، أفاد الموقع الرسمي للجيش اليمني بأن عدداً من عناصر الميليشيات سقطوا قتلى وجرحى أثناء صد هجوم، في محيط مديرية الحشا غربي المحافظة.
وأوضح الموقع الرسمي أن الميليشيات المتمركزة في مديرية السبرة بمحافظة إب، تواصل قصف قرى المواطنين في مديرية الحشا، ما تسبب في موجة نزوح كبيرة باتجاه مديرية قعطبة ومحافظة الضالع.
وفي محافظة صعدة، أفاد الموقع نفسه بأن قوات الجيش بإسناد من مقاتلات تحالف دعم الشرعية، تواصل تقدماتها الميدانية في مديرية رازح شمال غربي المحافظة.
وتمكنت القوات الشرعية أمس - بحسب الموقع - من تحرير مناطق جديدة في منطقة «مسن القد»، عقب معارك تكبدت خلالها ميليشيات الحوثي خسائر بشرية كبيرة في الأرواح والعتاد.
وسيطرت قوات اللواء السابع حرس حدود والسادس والواجب، بقيادة قائد محور رازح العميد بشير الشرعبي، نارياً على قرى شعبان، وغمار، ومعتق، وسوار بني معين، وجبل الأذناب في منطقة مسن القد.
وبحسب المصادر العسكرية اليمنية، استهدفت مقاتلات التحالف عناصر الميليشيات الحوثية أثناء محاولتهم التسلل إلى أحد مواقع الجيش، ما أسفر عن مصرع 6 منهم، كما دمرت المقاتلات مخزن أسلحة للميليشيات.


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة