«ناتو» مرتاح للتنسيق بين واشنطن وأنقرة... وتركيز على الحل السياسي السوري

«ناتو» مرتاح للتنسيق بين واشنطن وأنقرة... وتركيز على الحل السياسي السوري

بدء تشغيل معبر «باب السلامة» وفتح بوابة «غصن الزيتون» الأسبوع المقبل
الأربعاء - 29 جمادى الآخرة 1440 هـ - 06 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14708]
أنقرة: سعيد عبد الرازق
رحب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ، بمستوى التنسيق بين الولايات المتحدة وتركيا بشأن سوريا بالتزامن مع مباحثات أجراها المبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري، في أنقرة، أمس، في وقت قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن بلاده تركز جهودها في الوقت الراهن على الحل السياسي في سوريا بالتزامن مع وقف إطلاق النار فيها، متوقعاً أن يحدث زخم كبير مع تشكيل لجنة صياغة الدستور.
والتقى جيفري مع نائب وزير الخارجية التركي لشؤون الشرق الأوسط سادات أونال، ومسؤولين عسكريين أتراك، لبحث الانسحاب المرتقب للقوات الأميركية من سوريا، وتطبيق خريطة الطريق في منبج والمنطقة الآمنة. وجاءت مباحثات جيفري، عقب اجتماعات لقوة المهام المشتركة التي تشكلت في إطار المباحثات الثنائية لتنسيق انسحاب القوات الأميركية من سوريا، في أنقرة في الفترة ما بين 28 فبراير (شباط) الماضي والأول من مارس (آذار) الجاري، تناولت خطط سحب الولايات المتحدة قواتها من مناطق شرق الفرات، ومنطقة «منبج» ‏وتفاصيل المنطقة الآمنة.
وعبّر ستولتنبرغ عن امتنانه للتنسيق بين الولايات المتحدة وتركيا بشأن تسوية الأوضاع في شمال شرقي سوريا. ونقلت وكالة أنباء «الأناضول» التركية عن ستولتنبرغ، أمس، قوله بشأن موقف «ناتو» من احتمال إنشاء قوة مشتركة من دول التحالف الدولي للحرب على «داعش»، ونشر هذه القوة في شمال شرقي سوريا بعد انسحاب القوات الأميركية من تلك المناطق، أن «ناتو» هو جزء من التحالف الدولي، ويشارك في مكافحة التنظيم عبر بعثته التدريبية في العراق، وطائرات المراقبة والإنذار المبكر (أواكس).
من ناحية أخرى، بدأ تشغيل معبر «أونجو بينار» التركي، المقابل لمعبر باب السلامة السوري، بعد توقف دام نحو 8 أعوام نتيجة الحرب في سوريا.
وبدأت الشاحنات التركية، اعتباراً من أمس، العبور مباشرةً نحو الداخل السوري بعد إتمام الإجراءات الجمركية اللازمة. وأعرب سردار توهومجو، الذي يعمل في قطاع النقل بالمنطقة، عن أمله أن تستمر عمليات العبور بعد الانتخابات المحلية، التي ستُجرى في تركيا نهاية الشهر الجاري. وكان يتم خلال السنوات الست الماضية تفريغ حمولة الشاحنات في المنطقة العازلة ليتم تحميلها على الشاحنات السورية، لكن الآن تعبر الشاحنات التركية مباشرةً وتفرغ حمولتها في الأماكن المحددة للتفريغ.
في سياق قريب، قالت وزيرة التجارة التركية روهصار بكجان، أمس، إن بوابة «غصن الزيتون» الحدودية بين تركيا ومنطقة عفرين ستبدأ العمل الأسبوع المقبل، في خطوة جديدة ضمن مشروع يهدف إلى تسريع تدفق المساعدات والمعدات. وتحمل البوابة، التي بدأ العمل فيها في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، اسم عملية «غصن الزيتون» العسكرية التي نفذتها القوات التركية وقوات من الجيش السوري الحر العام الماضي ضد وحدات حماية الشعب الكردية.
سوريا الناتو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة