«السيلفي» يدخل عالم الكليب بتصوير فهد الكبيسي

«السيلفي» يدخل عالم الكليب بتصوير فهد الكبيسي

يعد الأول من نوعه في العالم العربي من إخراج ياسر الياسري
الاثنين - 22 شوال 1435 هـ - 18 أغسطس 2014 مـ

في عمل وطريقة تصوير تعد الأولى من نوعها في الوطن العربي، أطل الفنان القطري فهد الكبيسي، في أحدث أعماله الغنائية المصورة بطريقة الفيديو كليب تحت عنوان «وبعدين» من إخراج المخرج العراقي ياسر الياسري، محدثا تميزا واضحا ومختلفا في طريقة تصويره التي قام بها الكبيسي نفسه في جميع مشاهد «الكليب» بطريقة «السيلفي»، مقدما نفسه بصورة جديدة متجولا بين عدد من المناطق والأماكن التي تمتلئ بالناس، حيث قال في ذلك: «إنه تعاوني الثاني مع المخرج ياسر الياسري، والذي اتفقنا معا وسارعنا إلى تصوير العمل بطريقة (السيلفي) الأولى من نوعها في العالم العربي وربما في العالم، وهذا من مميزات الكليب الغريب كما وصفه البعض، والذي بدأ عرضه عبر قناة (وناسة) كأول عرض»، وأضاف: «إنها تجربة رائعة وجميلة أحببتها كثيرا خاصة أنني أنا كنت المصور فيها، ولجميع مشاهد الأغنية التي تحمل إيقاعا خليجيا جميلا أيضا».
وأوضح الكبيسي، أن الأغنية الجديدة «وبعدين» قد طرحت أيضا عبر الإذاعات صوتيا كأغنية منفردة جديدة، من كلمات الشاعرة «الأماني» وألحان عبد الله المناعي، وتوزيع «سيروس» وإيقاعات إبراهيم حسن ومكساج المهندس جاسم محمد، وتتميز بأسلوب غنائي مختلف عما قدمه في السابق من ناحية الكلمة واللحن وطريقة الغناء.
وكان فهد الكبيسي قد غادر إلى تركيا برفقة المخرج ياسر الياسري، لتصوير الأغنية بعد أن أحيا حفلا غنائيا ناجحا في القاهرة تميز بحضور جماهيري كبير، وقام بتصوير الأغنية من خلال يوم عمل واحد، بدأ من الصباح الباكر، متنقلا ومتجولا في مناطق معروفة لدى الجمهور العربي في مدينة إسطنبول، مسجلا حضورا مهما على صعيد الصوت والصورة بعمل يعد من الأعمال المصورة المهمة في مشوار الكبيسي الفني.


اختيارات المحرر

فيديو