وعد من بوتين لنتنياهو بعدم نقل {إس 300} إلى النظام السوري

وعد من بوتين لنتنياهو بعدم نقل {إس 300} إلى النظام السوري

الجيش الإسرائيلي يطلب من واشنطن عدم الاعتراف بضم الجولان
الاثنين - 27 جمادى الآخرة 1440 هـ - 04 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14706]
منظومة الدفاع الجوي الصاروخية «إس 300» (روسيا اليوم)

ادعت مصادر سياسية مقربة من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أنه خلال لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في موسكو، الأربعاء الماضي، حصل على ثلاثة ضمانات تتعلّق بسوريا، هي: عدم نقل منظومة صواريخ S - 300 إلى جيش النظام السوري، وإنشاء طاقم سياسي روسي إسرائيلي لإخراج القوات الأجنبية «التي دخلت إلى سوريا قبيل الحرب الأهلية»، بالإضافة إلى استمرار حرية عمل إسرائيلية في سوريا.

ونقلت هذه المصادر، بحسب صحيفة «معريب» الإسرائيلية، هذه المعلومة عن مكتب نتنياهو نفسه. وقالت إن البند الأول في التفاهمات يعني أنّ منظومة صواريخ S - 300 المثبّتة في الشمال السوري، لن تخضع لسيطرة النظام السوري، ولن يكون قادراً على استخدامها بمفرده ضد الغارات الإسرائيلية. وقال المحلل العسكري لصحيفة «معريب»، طال ليف رام، إنه «من وجهة النظر الإسرائيلية، فإن البند المتعلّق بإخراج القوات الأجنبية من سوريا هدفه إخراج القوات الإيرانية، إلا أن البند أكثر تحفظاً وغموضاً، من وجهة النظر الروسية».

ومع ذلك، فقد قلّل ليف رام من أهمية التفاهمات التي أبرمت في موسكو، قائلاً إن «الروس يعملون أمام اللاعبين المركزيين في المنطقة انطلاقاً من زاوية نظر ضيقة تتعلق بالمصالح الروسية، ولذلك، يجب النظر إلى التفاهمات مع موسكو على أنها محدودة الضمان»، لافتاً إلى أنّ التقديرات الحالية في الجيش الإسرائيلي هي أن الروس لن يمارسوا ضغوطاً لإخراج القوات الإيرانية من سوريا، «وسيواصلون لعب دور مزدوج ومركّب لتحقيق مصالحهم».

وينسجم هذا التقرير مع ما كان مسؤول إسرائيلي كبير قد صرح به في الأسبوع الماضي، بأن «نتنياهو يعود من موسكو بعد اجتماعه المطوّل ببوتين من دون أن يتلقى أي قيود على العمليات العسكرية الإسرائيلية في سوريا». وأشار إلى أنه بعد هذا اللقاء، «يمكن القول إنه تم تجاوز الأزمة» التي نشبت بين الطرفين إثر سقوط طائرة عسكرية روسية ومقتل 15 كانوا على متنها في سبتمبر (أيلول) الماضي. وأفاد المسؤول الإسرائيلي بأن «السياسة الإسرائيلية التي تم نقلها للجانب الروسي بوضوح، هي، أننا سنواصل العمل في سوريا، وقد تم قبول ذلك بتفهم»، وذلك في إحاطة نقلتها جميع وسائل الإعلام الإسرائيلية، والتي تشير إلى أن المسؤول الذي صرح لوسائل الإعلام دون الإفصاح عن هويته، هو نتنياهو نفسه.

وقال المسؤول الإسرائيلي، إنه لا يظن أن هناك بالفعل «محوراً منظماً ومتماسكاً يضم كلا من سوريا وإيران وروسيا. لست متأكدا من أن هذا هو الحال. ربما يوجد هناك توافق في بعض الأمور. نعم، لكن هناك في الكثير من المسائل لا أعتقد ذلك حقاً». وشدد على أن «الهدف الروسي يقضي بخروج جميع القوات الأجنبية من سوريا، والتي دخلت إليها خلال الحرب. وهذا هو هدفنا أيضا. لا أعتقد أن هذا هو هدف إيران».

من جهة ثانية، وجهت أوساط مقربة من نتنياهو الاتهامات لما سمته بـ«قادة أمنيين إسرائيليين يؤدون خدمتهم في الولايات المتحدة الأميركية»، بأنهم وجهوا رسائل لأعضاء مجلس الشيوخ الأميركي يحثونهم فيها على رفض مشروع قانون للاعتراف بـ«السيادة الإسرائيلية على الجولان». وبحسب صحيفة «يسرائيل هيوم» اليمينية، أمس الأحد، فإن جهات في الأجهزة الأمنية الإسرائيلية في الولايات المتحدة فضلت عدم تمرير مشروع القانون المشار إليه، والذي عرضه السيناتوران الجمهوريان تيد كروز وتوم كوتون، الأسبوع الماضي. وقد طلبوا منهما بصراحة ووضوح «عدم تمريره، على الأقل في هذه المرحلة»، وذلك لأن «الوجود الإسرائيلي في الجولان حقيقة لا يمكن التشكيك بها، ولذلك من غير الواضح ما الهدف من تمرير قانون سيُنشط النقاش حول الموضوع».


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة