طرق بيروت تفتح تدريجياً إثر إزالة المكعبات الإسمنتية

طرق بيروت تفتح تدريجياً إثر إزالة المكعبات الإسمنتية

الاثنين - 27 جمادى الآخرة 1440 هـ - 04 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14706]
إزالة الجدار الإسمنتي أمام مقر الأمن العام في منطقة العدلية في بيروت

تواصلت أمس عمليات إزالة المكعبات الإسمنتية والعوائق من أمام المقرات الرسمية والحزبية في بيروت، انسجاماً مع قرار وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن.
وأزال «تيار المستقبل»، أمس، المكعبات الإسمنتية في محيط مقره المركزي في القنطاري في بيروت، غداة رفع الأمن العام العوائق الإسمنتية من أمام مقره الرئيسي في منطقة المتحف.
وكانت المديرية العامة للأمن العام، أنجزت، أول من أمس السبت، إزاحة السواتر بعدما أجريت دراسة أمنية عن الموضوع تراعي راحة الموطنين وتخفف من زحمة السير من جهة، وتضمن أمن منشآت المديرية العامة للأمن العام والمواطنين الذين يقصدونها لإجراء معاملاتهم من جهة أخرى.
وعُلم أن المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم كان تلقى رسالة من أحد المواطنين يطلب فيها إمكانية المساعدة على تخفيف زحمة السير على الطريق أمام مبنى الأمن العام في العدلية، نتيجة الإجراءات الأمنية التي اتخذت في حينه بعد التهديدات الأمنية والتفجيرات الإرهابية التي استهدفت لبنان وما قام به الأمن العام من ملاحقة للمجموعات والخلايا الإرهابية، أعطى اللواء إبراهيم توجيهاته بإزاحة السواتر الإسمنتية عن الطريق العام.
وكانت أزيحت العوائق الإسمنتية وفتحت الطريق أمام وزارة الداخلية، لدى تسلم الوزيرة الحسن مهامها رسمياً في الأسبوع الأول من الشهر الماضي. ويتوقع أن يتواصل هذا النوع من العمليات تدريجياً بعد إنجاز الترتيبات والدراسات الأمنية الخاصة به.


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة