برشلونة يعمق جراح الريـال ويخرجه من سباق القمة منطقياً

برشلونة يعمق جراح الريـال ويخرجه من سباق القمة منطقياً

الفريق الكتالوني يحظى باحتفال الأبطال بعد انتصاره الثاني خلال 3 أيام في عقر دار منافسه العتيد
الاثنين - 27 جمادى الآخرة 1440 هـ - 04 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14706]
راكيتيتش يسدد من فوق كورتوا حارس ريال مدريد محرزاً هدف الانتصار لبرشلونة (إ.ب.أ)
مدريد: «الشرق الأوسط»
عمق برشلونة جراح غريمه ريـال مدريد بفوزه عليه مجدداً في عقر داره 1 - صفر في المرحلة 26 من الدوري الإسباني لكرة القدم، وبعد 3 أيام فقط من انتصاره العريض 3 - صفر في إياب نصف نهائي الكأس.
وابتعد برشلونة بفارق 12 نقطة عن ريـال قبل 12 مباراة من نهاية الدوري، وهو ما يعني ابتعاد الفريق الملكي منطقياً من صراع المنافسة على اللقب.
حظي برشلونة بإشادة هائلة من وسائل الإعلام الكتالونية، بينما طالبت نظيرتها في العاصمة مدريد بإجراء تغييرات شاملة على فريق الريـال بعد إخفاق محلي جديد.
وكتبت صحيفة «سبورت» الصادرة في برشلونة في عنوان رئيسي «نحن الأبطال»، ووصفت الفوز الذي جاء بعد ثلاثة أيام من الإطاحة بريـال مدريد من قبل نهائي كأس ملك إسبانيا بأنه أشبه «باعتداء جديد على سانتياغو برنابيو».
وأضافت صحيفة «موندو ديبورتيفو» الصادرة في برشلونة أيضا: «بات بوسع برشلونة أن يلامس اللقب بعدما قتل آمال مدريد».
وأصبح برشلونة أول فريق في تاريخ الدوري الإسباني يحقق أربعة انتصارات متتالية في الدوري في ضيافة ريـال مدريد ما دفع صحيفة «سبورت» إلى الفخر بالتفوق على الغريم.
وكتب محرر الصحيفة: «يستطيع برشلونة الآن الحصول على مفاتيح برنابيو وهو الاستاد الذي بات مقرا للفريق والذي لا يشعر فيه بأي خوف على الإطلاق».
وكتبت صحيفة ماركا الصادرة في مدريد: «برشلونة وجه ضربة جديدة وقضى على ريـال في الكأس والدوري في غضون ثلاثة أيام».
وأضافت صحيفة «آس» على صفحتها الرئيسية: «مدريد يستسلم»
وأشارت إلى انتهاء حقبة ضمت الكثير من اللاعبين الكبار الذين تراجع مستواهم مثل سيرجيو راموس وغاريث بيل وتوني كروس ومارسيلو.
وقالت الصحيفة: «هذه أزمة تتطلب من النادي أن يعيد بناء نفسه في الصيف بطريقة تحتاج إلى الكثير من التفكير بعد عام مضطرب».
وأضافت: «هناك حاجة لإجراء تغييرات في الفريق حيث نفد رصيد المدرب الأرجنتيني سانتياغو سولاري وقبل ذلك التشكيلة التي تضم الكثير من اللاعبين أصحاب الأجور الضخمة والمكانة المتضخمة».
وتفوق برشلونة في المواجهات الأخيرة على ريـال، إذ هزمه خمس مرات في آخر سبع مباريات على أرضه. وهذا الموسم لوحده، سجل برشلونة 10 أهداف في مرمى خصمه مقابل اثنين للملكي، وذلك بعد فوز كاسح في ذهاب الدوري 5 - 1 أطاح بالمدرب جولن لوبيتيغي وأتى بالأرجنتيني سانتياغو سولاري مدرب الرديف «كاستيا».
ومن أصل أربع مباريات هذا الموسم، فاز برشلونة ثلاث مرات (مرتان في الدوري ومرة في الكأس) وتعادلا مرة في ذهاب الكأس، علما بأن مواجهتهما واردة بدءا من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بحال تخطي برشلونة ليون الفرنسي وريـال مدريد أياكس أمستردام الهولندي.
وقال الكرواتي إيفان راكيتيتش صاحب هدف الفوز في المباراة بالدقيقة 26: «أعتقد أننا نستحق الفوز. عرفنا كيف نصارع من أجله. حللنا المباراة الأخيرة بكل تفاصيلها، ولعبنا بصورة جيدة وشكلنا خطورة على مرمى ريـال. في الشوط الثاني حاولنا ردع ريـال مدريد كي لا يحقق التعادل».
وهذا الفوز الـ96 لبرشلونة مقابل 95 لريـال و51 تعادلا في 242 مواجهة، في سابقة للفريق الكاتالوني الذي تخطى غريمه للمرة الأولى منذ 87 عاما.
وفضل سولاري الدفع بالجناح الويلزي غاريث بيل الذي يتعرض لانتقادات من جماهير ريـال لابتعاده عن مستواه على حساب لوكاس فاسكيز، فيما ترك مدرب برشلونة ارنستو فالفيردي قلب الدفاع الفرنسي كليمان لانغليه أساسيا بدلا من مواطنه صامويل أومتيتي العائد من إصابة.
ولم يكن هناك سوى القليل من علامات أداء برشلونة الهجومي الشهير خلال المباراة لكن الفريق المشهور بتسجيل الأهداف أداء رائعا نادرا في الدفاع بقيادة الثنائي جيرار بيكيه ولانغليه.
وعلى غير العادة افتقدت مباراة قمة للإثارة التي تصاحبها دائما، شابها الحذر معظم الوقت، لكن برشلونة كان الطرف الأفضل والأخطر ونجح في توسيع الفارق مع منافسه مع ريـال وإنهاء آماله عملياً في العودة لسباق اللقب.
ويعود الفضل في الفوز بشكل كبير إلى الأداء الدفاعي الصلب من بيكيه ولانغليه اللذين أوقفا سبع تسديدات وشكلا درعا أمام مرمى الفريق الكتالوني.
وقال الألماني مارك - أندريه تير شتيغن حارس برشلونة: «في كل مرة هاجمنا فيها مدريد أبعد بيكيه أو لانغليه الخطورة، لم أفعل الكثير في المباراة بسببهم، قاتلنا وواجهنا صعوبات في آخر نصف ساعة، ودافعنا كفريق. دائما نعاني قليلا في سانتياغو برنابيو لكننا عرفنا هذه المرة كيف نفرض سيطرتنا من وحصدنا الفوز».
وأضاف: «السنوات القليلة الماضية كانت رائعة هنا. حققنا الكثير من النجاح في عقر دار منافسنا العتيد، وأتمنى أن تظل الأمور هكذا».
وقاد بيكيه احتفالات صاخبة في منتصف أرضية الملعب بعد صفارة النهاية، وأشاد بفريقه على تماسكه عندما ضغط ريـال في الهجوم لكنه أكد على أن اللقب لم يحسم بعد. وقال: «كنا نعرف أننا سنواجه صعوبات. أرسلنا رسالة واضحة لكنها ليست حاسمة. لا نحتفل باللقب بعد لأن أتلتيكو ما زال موجودا. إنه أسبوع مثالي ويجب أن نحتفل، لكننا لم نفز بالدوري بعد».
ويشعر البلجيكي تيبو كورتوا حارس ريـال بأن فريقه استحق الخروج بنتيجة أفضل في المباراتين، وقال: «من أجل الفوز بالمباريات عليك تسجيل أهداف ولم ننجح في ذلك في هاتين المباراتين. افتقدنا الدقة وفشلنا في التمريرة الأخيرة وأنقذوا هم بعض الفرص. لم ترغب الكرة في دخول المرمى».
وأصبح سولاري أول مدرب يفشل بالفوز على برشلونة في أول ثلاث مباريات منذ الهولندي ليو بينهاكر في 1987.
اسبانيا الكرة الاسبانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة