السعودية تسقط الجنسية عن حمزة بن لادن نجل زعيم «القاعدة»

السعودية تسقط الجنسية عن حمزة بن لادن نجل زعيم «القاعدة»

السبت - 25 جمادى الآخرة 1440 هـ - 02 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14704]
حمزة بن لادن (وسط) في حفل زواجه ويظهر إلى اليمين والد العروس أبو محمد المصري الرجل الثاني في {القاعدة} وإلى اليسار سيف العدل (الشرق الأوسط)

أسقطت السعودية، أمس، الجنسية عن حمزة أسامة بن لادن، من السجلات الرسمية، حسب ما نشرته الصحيفة الرسمية للبلاد «أم القرى»، نقلاً عن وكالة وزارة الداخلية للأحوال المدنية. وكانت الولايات المتحدة أدرجت منذ عامين حمزة نجل أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة، على لائحة الإرهاب. وأعلنت في حينها وزارة الخارجية الأميركية أن حمزة بن لادن، الذي يعتقد أنه في منتصف العشرينيات، مدرج على قائمة الإرهابيين الدوليين، بعد التأكد من أنه يتبع خطى والده للانضمام لتنظيم القاعدة.
وتزوج حمزة بن لادن من ابنة أبي محمد المصري، وليس من ابنة محمد عطا أو محمد الإسلامبولي، كما يتردد. وقد بثت «سي آي إيه» صور حفل الزفاف في إيران، ويظهر فيها حمزة وأبو محمد المصري ولياً للعروس. وحمزة بن لادن، الذي نشرت «الشرق الأوسط» صورة حفل زفافه عام 2017، نقلاً عن وثائق «سي آي إيه»، هو نجل خيرية صابر، إحدى زوجات أسامة بن لادن، وهي التي كانت تعيش مع زوجها في المجمع السكني الذي أقام فيه في أبوت آباد، قرب أكاديمية عسكرية كبيرة وقت مقتله عام 2011. وبعد ساعات من بيان وزارة الخارجية الأميركية عن رصد مليون دولار لمن يقدم معلومات تقود إلى القبض على حمزة بن لادن، ابن مؤسس وزعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، نشرت وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) معلومات وفيديوهات عن حمزة. وأوضح فيديو، نشره تلفزيون «سكاي نيوز»، صباح أمس الجمعة، حفل زواج حمزة بن لادن، وفيه عدد من رجال الدين والشهود. وقال تقرير مرفق أن الابن، وعمره 30 عاماً، «صار زعيماً لتنظيم القاعدة».
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية، أول من أمس، بيان الخارجية عن مكافأة مالية قدرها مليون دولار لمن يزوّدها بمعلومات تقود إلى القبض على حمزة بن لادن. وقالت الوكالة: «شكّل مكان حمزة بن لادن، محطّ تخمينات لسنوات، مع معلومات مختلفة تقول إنه يعيش في باكستان، وأفغانستان، وسوريا، أو أنه قيد الإقامة الجبرية في إيران». وقال بيان الخارجية إن «حمزة بن لادن هو نجل زعيم القاعدة أسامة بن لادن، الذي قتل، وهو قيادي صاعد في تنظيم القاعدة». وأضاف البيان أنّ المكافأة «مقابل معلومات تتيح التعرف عليه، أو تحديد مكانه، في أي بلد».
وكان حمزة بن لادن هدّد بشن هجمات ضد الولايات المتحدة للانتقام من قتل القوات الخاصة الأميركية لوالده في عام 2011، الذي كان مختبئاً في بلدة إيبت أباد الباكستانية. وأضاف البيان أن حمزة بن لادن نشر عبر الإنترنت منذ عام 2015، على الأقل، رسائل صوتية دعا فيها المتطرفين في سوريا إلى التوحّد، قائلاً إن القتال في سوريا يمهّد الطريق «لتحرير فلسطين»، وأنه يقود تنظيم «أنصار الفرقان» التي تستقطب في سوريا مقاتلين من تنظيمي «القاعدة» و«داعش».
وفي العام الماضي، قال واحد من إخوان حمزة لصحيفة «ذي غارديان» البريطانية، إن مكان أخيه غير الشقيق «مجهول، لكنه قد يكون في أفغانستان». وظهرت في التسجيل المصور لحفل زفاف حمزة على ابنة الرجل الثاني في تنظيم القاعدة ونائب أيمن الظواهري، عبد الله أحمد عبد الله، المكني «أبو محمد المصري»، مجموعة من قيادات تنظيم القاعدة والمصنفين على قائمة الإرهاب الدولية، من بينهم محمد شوقي الإسلامبولي، شقيق قاتل الرئيس المصري الراحل أنور السادات، وإلى جانبه سليمان أبو الغيث صهر أسامة بن لادن، والمتحدث السابق لتنظيم القاعدة (محتجز حالياً في أميركا بتهم الإرهاب)، إلى جانب سيف العدل المسؤول العسكري لـ«القاعدة»، الذي من المرجح أنه من تولي مهمة تصوير الزفاف. وكان أيمن الظواهري، خليفة أسامة بن لادن في قيادة «القاعدة»، أعلن «ولادة أسد من عرين (القاعدة)»، في إشارة إلى حمزة بن لادن.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة