«طالبان» تشن هجوماً واسعاً على قاعدة جوية في هلمند

«طالبان» تشن هجوماً واسعاً على قاعدة جوية في هلمند

القوات الأفغانية تتصدى للهجمات والمعارك مستمرة
السبت - 25 جمادى الآخرة 1440 هـ - 02 مارس 2019 مـ رقم العدد [ 14704]
أفغانية تهدي الورود لجنود القوات الأفغانية خلال احتفال في قاعدة عسكرية في ولاية هيرات بمناسبة يوم الجيش (أ.ف.ب)
كابل: جمال إسماعيل
في تطور عسكري مثير في أفغانستان، شنت قوات «طالبان» هجوماً واسع النطاق على قاعدة جوية ضخمة للقوات الأفغانية والأميركية، في ولاية هلمند جنوب أفغانستان، رافقته هجمات على بعض المراكز الأمنية والتجمعات العسكرية الحكومية في ولايات أخرى.
وحسب البيانات الصادرة عن الحكومة الأفغانية، فإن قواتها تصدت لقوات «طالبان» في هجومها على قاعدة شوراب العسكرية؛ حيث توجد أعداد غير محددة من القوات الأميركية التي تخوض المواجهات العنيفة إلى جانب القوات الحكومية، لوقف تقدم قوات «طالبان».
وحسب كلام عمر زواك، الناطق باسم حاكم ولاية هلمند، فإن قوات الصاعقة الأفغانية تقوم بعمليات تمشيط في المنطقة والدفاع عن القاعدة، بعد قتلها أربعة من المهاجمين. وأكد المتحدث باسم القوات الأميركية ديف باتلر هجوم «طالبان» بالقول: «تم التصدي للهجوم من قبل القوات الأفغانية بشجاعة»، مضيفاً: «المعلومات تشير إلى أن مقاتلي (طالبان) تمكنوا من الوصول إلى القاعدة الأفغانية؛ لكن القوات الأفغانية تصدت لهم».
من جانبها قالت «طالبان» إن قواتها هاجمت القاعدة الجوية، عبر اقتحام عدد من الانتحاريين لقاعدة شوراب الجوية، في منطقة واشير، منتصف الليلة الماضية، وقتل وجرح عدد من قوات الحكومة الموجودة في القاعدة. وحسب التفاصيل الواردة منتصف نهار الجمعة، فإن اقتحام الانتحاريين للقاعدة فتح الطريق أمام عدد غير محدد من قوات «طالبان» للدخول والاشتباك مع القوات الموجودة فيها، بمن فيهم القوات الأميركية، وإن الاشتباكات العنيفة ما زالت متواصلة داخل القاعدة، فيما ما زالت مجموعة من الانتحاريين لم تفجر نفسها، وتخوض اشتباكات عنيفة مع القوات الموجودة داخل تحصينات القاعدة الجوية. وقال بيان «طالبان» إن الهجوم على القاعدة الجوية جاء نظراً للدور الذي تقوم به في الغارات الليلية على منازل السكان المحليين في هلمند، والولايات المجاورة لها.
وقال مسؤولون حكوميون، إن القوات الحكومية قتلت تسعة من قوات «طالبان»، بينهم ثلاثة مفجرين انتحاريين، في مسعى من القوات الحكومية لمنع «طالبان» من السيطرة على القاعدة العسكرية المهمة جنوب أفغانستان.
ونقلت وكالة «رويترز» عن مسؤولين أفغان قولهم إن ثلاثة من الانتحاريين الذين تمكنوا من اقتحام القاعدة العسكرية، تم قتلهم على يد القوات الأفغانية.
وأشار بيان صادر عن فيلق «مايواند 215» التابع للجيش الأفغاني المتمركز في هلمند، إلى هجوم في الساعات الأولى من يوم الجمعة، وأن هذه المحاولة الثالثة من قوات «طالبان» لاقتحام القاعدة والسيطرة عليها خلال 48 ساعة.
وأضاف البيان أن قوات الجيش الأفغاني أوقفت تقدم قوات «طالبان»، ومحاولتها السيطرة على المجمع العسكري، وأن ستة من الجنود الحكوميين لقوا مصرعهم في الاشتباكات، فيما أكد مسؤولان عسكريان عدم تعرض القوات الأجنبية داخل القاعدة لأي خسائر بشرية، بعد منع القوات الحكومية مقاتلي «طالبان» من اقتحام أماكن وجود القوات الأجنبية.
وتعتبر ولاية هلمند من أكثر الولايات الأفغانية سخونة، وتشهد مواجهات عسكرية يومية بين قوات «طالبان» التي باتت تسيطر على غالبية مناطق الولاية، وقوات الحكومة التي انحصر وجودها في عدد من القواعد العسكرية ومركز الولاية.
وكان أكثر من ألف من الجنود الأجانب قتلوا في ولاية هلمند، خلال أكثر من عقد من الحرب الدائرة في أفغانستان.
وقال مسؤول أمني أفغاني، إن أحد الانتحاريين من قوات «طالبان» فجر نفسه في قاعة الطعام التابعة لقيادة فيلق «مايواند 215»، وإن الاشتباكات ما زالت متواصلة داخل القاعدة. فيما قال المتحدث باسم «طالبان» في جنوب أفغانستان، قاري يوسف أحمدي، إن عشرات من القوات الحكومية والأجنبية قتلوا خلال الهجوم على القاعدة العسكرية، وإن الاشتباكات ما زالت متواصلة داخل القاعدة.
وأشار مسؤولون أفغان إلى تصاعد حدة المعارك مع قوات «طالبان»، رغم المحادثات التي تجريها الحركة مع المبعوث الأميركي لأفغانستان، زلماي خليل زاد، في الدوحة.
وكانت قوات «طالبان» قد شنت هجوماً آخر في منطقة سنغين في ولاية هلمند، للفت انتباه القوات الحكومية وتشتيت تركيزها. فحسب بيان للحركة، فإن قواتها شنت هجوماً على منطقة سنغين، مستخدمة فيه الأسلحة الثقيلة، واشتبكت مع قوات الحكومة في مناطق كلاميان وتشار دره ومجيد تشوك وهزارجانو، وإن الاشتباكات والمعارك الضارية ما زالت جارية في المنطقة، وسيتم الكشف عن تفاصيلها لاحقاً، حسبما أورده بيان «طالبان».
وأورد بيان «طالبان» أنباء عن مقتل وجرح 49 من القوات الحكومية، وأسر 12 آخرين، وتدمير أربع ناقلات مدرعة للقوات الحكومية، كما استولت قوات «طالبان» على عدد من قطع الأسلحة المتوسطة من القوات الحكومية، فيما أصيب اثنان من مقاتلي «طالبان».
وتقول القوات الأفغانية إنها تبادر إلى مهاجمة قوات «طالبان» في عدد من الولايات، وأنها قتلت أكثر من مائة من مسلحي «طالبان» خلال الأسبوع الماضي. وكثفت الولايات المتحدة حملتها الجوية ضد «طالبان»، منذ بدء جولات المحادثات بين الطرفين في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وذلك في محاولة من القوات الأميركية لممارسة مزيد من الضغط العسكري؛ خصوصاً استهداف القادة الميدانيين لقوات «طالبان»؛ لإجبار الحركة على التنازل عن مواقفها في المفاوضات الجارية مع الجانب الأميركي.
وحسب بيان آخر لقوات «طالبان» فقد استولى مقاتلو الحركة على مركزين أمنيين في منطقة كاشندا، في ولاية بلخ الشمالية، ليلة أول من أمس، بعد مقتل خمسة من القوات الحكومية وجرح آخر. وحسب البيان، فإن قوات «طالبان» تمكنت كذلك من تدمير موقع عسكري للقوات الحكومية في تشار بولاك، في ولاية بلخ، ليل الخميس، وتم قتل عدد من أفراد الميليشيا المؤيدين للحكومة، وجرح ستة آخرين، فيما قتل أحد أفراد قوات «طالبان».
أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة